الإثنين, ديسمبر 6, 2021
فنجانصحة وجمالماهو علاج النسيان

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,028المتابعينتابع
194المتابعينتابع

ماهو علاج النسيان

ماهو علاج النسيان

يعتبر النسيان وعدم القدرة على تذكر المعلومات بسهولة وسرعة، وغياب العديد من الأفكار والمواعيد والأشياء والمهام عن ذاكرة المرء من أكثر مشكلات العصر شيوعًا، وانتشارًا بين فئة كبيرة من الناس حول العالم،

وخاصًة في ظل تزاحم وكثرة الضغوطات الحياتية اليومية، والتي تشكل ضغطًا كبيرًا على العقل والوظائف الدماغية، وهذا يؤدي إلى نسيان الإنسان للعديد من الأشياء المطلوبة منه، وذلك لأن هذه المشكلة تؤثر بشكل سلبي في كافة نواحي الحياة بما فيها العملية والاجتماعية والمهنية، وكذلك الأكاديمية، سنوضح أفضل الطرق الكفيلة بعلاج النسيان.

    كيف يمكن علاج النسيان:

  1. شرب كميات كبيرة من الماء، وذلك بمعدل لا يقل عن لترين يوميًا للشخص البالغ، وذلك لأن عدم شرب كميات كافية من الماء سوف تؤدي إلي جفاف الجسم وتلف خلايا المخ، مما يؤثر بشكل مباشر على كافة الوظائف الدماغية على رأسها قوة الذاكرة.
  2.  النوم لساعات كافية، وذلك بمعدل لا يقل عن ثماني ساعات يوميًا، حيث ذلك يعطي الجسم حقة من الراحة والاسترخاء، وتجديد الطاقة.
  3. كما يعتبر النوم عاملًا أساسيًا لتجديد الخلايا، والتخلص من الخلايا التالفة، حيث أن قلة النوم، وكثرته تتسبب في تلف خلايا الدماغ، لذلك من الضروري أخذ القسط المعتدل والكافي من ساعات النوم، التي يحتاجها الجسم يوميًا.
  4. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، بمعدل لا يقل عن مرتين في الأسبوع علي الأقل، وهذا سوف يساعد علي تدفق، وضخ الدم إلى الدماغ، مما يساعد على تحسين كفاءة الدماغ، ويقوي الذاكرة.
  5. حيث ينصح أيضًا بالتخلص من التوتر والقلق، وذلك بالترفيه عن النفس، لمنع تراكم الضغوطات التي تعيق من عمل الوظائف الدماغية المختلفة بما فيهم الذاكرة.
  6. من الضروري أيضًا الحرص على تناول نظام غذائي متوازن وصحي، ليضمن حصول الجسم على كافة العناصر المعدنية والطبيعية، والتي تعمل على الحفاظ على صحة أجهزة الجسم وأعضائه بما فيها المخ والدماغ، وبالتالي تعمل علي الحفاظ علي قوة وظائفه بما فيها قوة الذاكرة، وينصح أيضًا تناول مجموعة من الأطعمة، والتي تعتبر علاجًا فعالًا لمشكلة النسيان وعلى رأسها الخرشوف، والبيض، والليمون، والشوفان، والجزر، والفستق، وجنين القمح، وزيت الزيتون، والكركم وغيرها.
  7. تناول بعض الأعشاب التي تعتبر ذات مفعول قوي لحل هذه المشكلة، وخاصة الحبق وتحديدًا زيت الحبق، الذي يعمل علي تنشيط الدماغ ويزيد من الوعي، ويساعد علي تنشيط الذاكرة بعيدة المدى، ويقلل من فقدان الذاكرة.
  8. الحفاظ على مستوى مناسب من السكر في الدم، حيث إن زيادة نسبة السكر في الدم، تعمل على إنخفاض معدل الإدراك والوعي والتذكر.

وهناك مواد غذائية تساعد على علاج النسيان مثل:

الأسماك الدهنية:

وخاصة الأسماك التي تحتوي على الأحماض الدهنية، والتي تكون من نوع أوميغا 3، والذي يعد مهمًا لعمل الدماغ، ومن الممكن أيضًا تناول المكملات الغذائية، والتي تحتوي على مادة الأوميغا 3، وذلك في حالة عدم القدرة على تناول السمك.

زيت جوز الهند:

حيث يحتوي زيت جوز الهند على أنواع من الأحماض الدهنية، والتي تساعد على الزيادة من عمل الدماغ في تحسين الذاكرة.

فيتامين ب المركب: حيث تساهم هذه الفيتامينات في تحسين الذاكرة، وذلك لإنتاج النواقل العصبية الضرورية للجسم، وأيضًا تساعد على حماية الأعصاب، وتقوية الدماغ والجهاز المناعي، وتوجد في الموز، والأفوكادو، والحبوب الكاملة مثل، الفاصولياء، والفاصولياء السوداء، وحبوب الحمض الأخضر، وغيرها من أنواع الحبوب

الزنجبيل:

تم إجراء دراسة نشرت عام 2011 عنوانها( المكملات الغذائية) والتي تحتوي على الزنجبيل الذي يساعد على تقوية الذاكرة العاملة عند النساء، وذلك في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، حيث أجريت على ستين امرأة تايلاندية متوسطة العمر، وذلك  في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، و تلخصت هذه الدراسة بأن مستخلص الزنجبيل يعد مهمًا لزيادة الإدراك عند النساء بعد انقطاع الطمث، إلا أن معرفة طريقة العمل والمادة الفعالة ذات التأثير مازالت تحت الدراسة

البيض:

البيض يحتوي علي مادة تسمي الكولين، حيث تساعد على تصنيع الناقل العصبي الذي يعمل في الدماغ أستيل كولين، لذلك فإن وجوده في النظام الغذائي يزيد من قوة الذاكرة، ولكن يجب تناوله بكمية معتدلة، وذلك بسبب إحتوائه على كميات عالية من الكولسترول.

نبات الجوز

أجريت دراسة نشرت عام 2015 في مجلة التغذية الصحة والشيخوخة، حيث تهدف إلى دراسة العلاقة بين استهلاك نبات الجوز والوظائف الإدراكية، حيث أجريت علي عينة من مجتمع الولايات المتحدة الأمريكية تتراوح أعمارهم بين عشرين إلي تسعين عامًا، حيث تلخصت هذه الدراسة عن وجود رابط مهم وإيجابي بين استهلاك الجوز والوظائف الإدراكية عند البالغين، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العِرق.

اقرأ أيضًا: فوائد الثوم

عن الكاتب:

مقالات مشابهة