تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

10,189المشجعينمثل
9,707أتباعتابع
67أتباعتابع
191أتباعتابع
114المشتركينالاشتراك

ذات صلة

الأكثر شهرة

شخصية المعماري: كل ما تريد معرفته عن نمط شخصية INTP

نمط شخصية INTP - شخصية المعماري المبتكرون، الفلاسفة، والمفتونون بالتحليلات...

5 فوائد صحية للأناناس

5 فوائد صحية للأناناس الأناناس هوَ عبارة عن فاكهة استوائية...

أفضل 7 روايات رومانسية تستحق القراءة

روايات رومانسية تستحق القراءة الكثير منَ الأشخاص يحبون رائحة الكتب...

طريقة تحضير الكواج السوري

جميعنا نعلم أهمية الخضراوات واللحمة عندما تُطهى مع بعضها...

كل ما ترغب معرفته عن نمط شخصية ENTP

نمط شخصية ENTP هم مبتكرون، ملهمون، ولديهم الدافع لإيجاد حلول...

ما هو التسويق بالعمولة

ما هو التسويق بالعمولة

إن التسويق بالعمولة هو إيجاد طرق للترويج لمنتجات شركة معينة أو خدماتها عن طريق شركات تابعة تتقاضى عمولة معينة مقابل إتمام عملية البيع بين المعلن والمستهلك، إذًا هو برنامج تسويق يقوم بنظام الدفع مقابل الأداء عبر شبكة الإنترنت، ويعتمد بشكل أساسي على جهود المسوق الشخصية.

تطور التسويق بالعمولة مع تطور الإنترنت، بحيث أصبح باستطاعة الشركات التي تتبع خطة التسويق بالعمولة تتبع جميع روابط العملاء ومعرفة عدد العملاء الذين قاموا بالشراء فعليًا، وكلما زادت مواقع الويب التي تملكها الشركة التابعة كلما اتسعت شبكتها، حيث تقوم الشركة التابعة بالترويج للمنتجات عن طريق الإعلانات النصية أو بنشر روابط على مواقعها على الويب أو بإرسال بريد إلكتروني إلى العملاء، ويكون ذلك إما عن طريق إنشاء مقالات أو مقاطع فيديو للتعريف بالمنتج أو الخدمة، فإذا تمت عملية شراء المنتج من قبل العميل، يقوم التاجر بإضافة العمولة المتفق عليها إلى الشركة التابعة، والتي قد تكون نسبة من سعر البيع أو مبلغ معين متفق عليه مسبقًا.

يهدف التسويق بالعمولة إلى زيادة المبيعات، وتحقيق الربح لكل من الشركة المنتجة والشركة التابعة، وتعتبر هذه التقنية ذات شعبية واسعة، كما ساهم الإنترنت بجعلها أكثر سهولة من حيث تتبع العملاء، ودفع العمولات وزيادة المبيعات من خلال تحسين طرق الترويج لها، فضلًا عن أنها من الطرق منخفضة التكلفة، وتفيد في زيادة الوعي بالعلامة التجارية، كما تعمل على توسيع قاعدة العملاء بفعالية.

أنواع التسويق بالعمولة

هناك ثلاثة أنواع من التسويق بالعمولة، وهي: التسويق بالعمولة المرتبط، والتسويق بالعمولة غير المرتبط، والتسويق التابع المتضمن، وسنقوم بشرح كل نوع على حدا.

التسويق بالعمولة المرتبط

يتضمن هذا النوع من التسويق الإعلان عن المنتجات أو الخدمات من قبل شركة تابعة ذات صلة مع المستهلك، فهي تتطلب الحضور عبر الإنترنت من خلال مقاطع الفيديو أو البودكاست وغيرها، وتكون الروابط في هذا النوع مرتبطة بالمنتجات المخصصة للتسويق، ولا تشترط على من يضع هذه الروابط أن يكون قد استخدمها بشكل فعلي، ويجب أن تمتلك هذه الشركة الخبرة الكافية لإقناع العملاء، وتكون مصدر ثقة بالنسبة لهم.

التسويق بالعمولة غير المرتبط

وفي هذا النوع من التسويق لا يكون للشركة التابعة أي صلة بالمستهلك، وإنما يكون الترويج للمنتجات أو الخدمات من خلال وضع رابط على وسائل التواصل الاجتماعي، والانتظار حتى يقوم المستهلك بالضغط على الرابط لشراء المنتج، وكسب العمولة المتفق عليها، كما لا تتحمل الشركة التابعة واجب المشورة، ولا تقدم ادعاءات حول استخدامها، ولا تتطلب من هذه الشركة الحضور، إلا أنها تستغرق وقتًا طويلًا لبناء السمعة التي تكتسب من خلالها ثقة العملاء.

التسويق بالعمولة المتضمن

يقوم هذا النوع من التسويق على وجود علاقة قوية بين الشركة التابعة والمنتج أو الخدمة، وهنا تقدم الشركة التابعة ادعاءات حول استخدام المنتج وتجربتهم له، وتعميم هذه التجربة على العملاء لمشاركتهم بها، ومن عيوب هذه الطريقة أنها تعرض سمعة الشركة التابعة للخطر في حال وجود أي مشاكل في المنتج، وقد يؤدي إلى فقد الثقة بهذه الشركة.

كيف تتم عملية التسويق بالعمولة

تعتمد عملية التسويق بالعمولة الناجحة والفعالة على أمرين أساسيين، وهما:

  • اختيار المنتج: بحيث يقوم المسوق باختيار المنتج الذي يحقق الفائدة للجمهور الذي يتعامل معه، كما يجب اختيار المنتج الجيد والموثوق، لأن المنتج قليل الجودة قد يفقد المسوق سمعته التجارية، ويقلل من الثقة في التعامل معه مجددًا.
  • وجود الجمهور المهتم بالمنتج: فعند اختيار المنتج الذي يطمح الجمهور للحصول عليه، فإنك بالتأكيد ستزيد من كمية المبيعات، وبالتالي العمولة التي ستحصل عليها، أما في حال اختيار منتج بعيد عن احتياجات الجمهور المستهدف فلن تحقق أي مبيعات، ولن تتمكن من جني الأموال.

ولكي تتمكن من اختيار المنتج المتوافق يجب أولًا التعرف على شبكات التسويق بالعمولة المشهورة Affiliate Networks، والبحث بين منتجاتها عن المنتج الذي يناسب محتوى موقعك، ومن أشهر هذه الشبكات Click Bank، حيث تقدم الآلاف من المنتجات الإلكترونية، وما عليك سوى الترويج لأحد هذه المنتجات.

كما أن الكثير من المتاجر المشهورة على الإنترنت تحتوي على برامج تسويق بالعمولة خاص بها مثل: أمازون Amazon وإيباي eBay وغيرها، التي يمكنك الاشتراك بها بكل سهولة من خلال التسجيل فيها والاشتراك بالبرنامج التسويقي الخاص بها، واختيار المنتج الذي يتوافق مع جمهورك، ومن الجدير بالذكر بأنه يجب على الشركات التابعة دراسة المنافسين في السوق، والتعلم منهم بطريقة غير مباشرة لأن ذلك سيساعد في اختيار المنتج ذو الجودة العالية.

مزايا التسويق بالعمولة

يقدم التسويق بالعمولة العديد من المزايا للشركة المنتجة والشركات التابعة التي تروج لمنتجاتها وفق ما يلي:

المزايا بالنسبة للشركات المنتجة:

  • يخفف التسويق بالعمولة على الشركة المنتجة عبء تكلفة الإعلانات باهظة الثمن، فالشركات التابعة تقوم بهذه الحملات الإعلانية، وتتحمل التكاليف المترتبة على ذلك إن وجدت.
  • تحصل الشركات المنتجة على المزيد من المبيعات، وبالتالي الأرباح من خلال الحملات التسويقية التي تقوم بها الشركات التابعة.
  • الحصول على قاعدة عملاء أوسع من خلال محاولة الشركات التابعة الوصول إلى أكبر قدر من العملاء لزيادة المبيعات والحصول على العمولة.
  • تحقيق مساحة واسعة في الانتشار، والوصول إلى العملاء المستهدفين في أقصر وقت ممكن، وبالتالي زيادة المبيعات.
  • تحقق الربح لكل من الشركات المنتجة والشركات التابعة بشكل مرضي، وإيجاد جو من المنافسة بين المسوقين للإبداع في تصميم الحملات الإعلانية.

المزايا بالنسبة للمسوقين:

  • تأمين مصدر دخل جيد.
  • لا يحتاج المسوقين إلى رأس مال كبير للبدء بالعمل وجني الأرباح، وإنما قد يحتاجون في البداية فقط إلى الوقت للقيام بالترويج وتحقيق المبيعات.
  • لا يضطر المسوقون إلى شراء المنتجات وتخزينها.
  • لا يضطر المسوقون إلى إرسال البضائع إلى العملاء، أو التعامل مع المبالغ المستردة.
  • يمكن القيام بالتسويق بالعمولة عبر شبكة الإنترنت، وفي أي مكان في العالم، وجني الأموال على مدار اليوم.
  • يمكن للمسوق التعامل مع أكثر من شركة في مجال التسويق بالعمولة، وبالتالي كسب الأموال من أكثر من مصدر.

عيوب التسويق بالعمولة

من أبرز عيوب التسويق بالعمولة هو أنه قد يكون عرضةً للاحتيال، فقد كانت برامج التسويق التي تتبعها الشركات التابعة قائمة على عدد النقرات أو على عدد مرات الظهور، وبالتالي تأخذ عمولتها بناءً على ذلك، لذلك قد تلجأ بعض الشركات للاحتيال عن طريق الطرق المحظورة، أو تستخدم برامج لإنشاء النقرات ومرات الظهور.

أما مع ظهور برامج التسوق القائمة على العمولة على المبيعات المحققة فبقيت احتمالات التعرض للاحتيال موجودة إلا أنها أقل نسبةً، بسبب أن هذه البرامج أصبحت تخضع لبعض الشروط والأحكام الصارمة فيما يتعلق بالعملاء.

كما يمكن لبعض الشركات التابعة أن تقوم بتعبئة نماذج التسجيل بمعلومات مزيفة أو مسروقة، والحصول على عمولة مقابل ذلك، لذلك يجب مراقبة هذه الشركات ومراقبة تطبيقها للقواعد والأحكام المنصوص عليها.

كما أن من عيوب التسويق بالعمولة هو أن الأرباح فيه غير مستقرة، والمنافسة في السوق قد تكون عالية جدًا.

في النهاية نجد أن التسويق بالعمولة طريقة ناجحة وفعالة لجني الأموال في أي وقت ومن أي مكان، وقد وضحنا لكم في مقالنا ما هو التسويق بالعمولة، وما هو أنواعه وأبرز مزاياه، وسلبيات هذا النوع من التسويق.

سارة محمد
سارة محمد
حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات