الإثنين, يناير 24, 2022
فنجانتغذيةما هو زيت الطحالب، وما هي فوائده؟

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,971المعجبينإعجاب
10,120المتابعينتابع
196المتابعينتابع

ما هو زيت الطحالب، وما هي فوائده؟

زيت الطحالب

بمجرد أن نسمع اسم الطحالب، يخطر ببالنا تلك الأشياء الخضراء الشبيهة بالنباتات والتي تنمو على سطح البرك والمحيطات.

لكن ما قد يكون جديدًا على مسامعنا هو أن هذا الكائن البحري يُزرع أحيانًا في المختبرات للاستفادة من زيته الغني بأحماض أوميغا 3 الدهنية والتي تُقدم مجموعة من الفوائد الصحية.

على الرغم من أن زيت السمك يحتوي أيضًا على أوميغا 3، ولكن لا يستطيع النباتيون تناوله، ولهذا السبب يُعتبر زيت الطحالب بديلًا ممتازًا عنه.

في الحقيقة تتضمن الطحالب أكثر من 40 ألف نوع مختلف، ومن هذه الأنواع الطحالب أحادية الخلية التي لا تُرى إلا بالمجهر والتي تُعرف باسم الطحالب الدقيقة، وتتضمن الطحالب أيضًا الأعشاب البحرية.

تعتمد جميع أنواع الطحالب على ضوء الشمس، الأشعة الفوق بنفسجيه وثاني أوكسيد الكربون لإنتاج الطاقة.

في هذا المقال سيتم التطرق إلى الإجابة على سؤال:” ما هو زيت الطحالب، وما هي فوائده؟”.

القيمة الغذائية لزيت الطحالب

بعض أنواع الطحالب الدقيقة تحتوي على نوعين مميزين من أنواع أحماض أوميغا 3 الدهنية وهما حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA.

كما أظهرت العديد من الأبحاث أن نسبة أوميغا 3 الموجودة في الطحالب متقاربة مع نسبة أوميغا 3 الموجودة في الأسماك المختلفة.

من الجدير بالذكر بأنه من السهل أيضًا زيادة كمية أحماض أوميغا 3 الدهنية في الطحالب، وهذا عن طريق تعريضها للمزيد من الأشعة الفوق بنفسجية، الأكسجين، الصوديوم، الجلوكوز ودرجات الحرارة المثالية لها.

يتم استخراج زيت الطحالب وتنقيته بعدة طرق، كما تختلف طرق استخدامه، وأبرز طرق استخدامه تكمن في تغذية الحيوانات، الدواجن والأسماك غذاءً يحتوي على زيت الطحالب، وهذا لزيادة محتوى لحوم الدجاج، البيض والسلمون من أحماض أوميغا 3 الدهنية.

ما هي أحماض أوميغا 3 الدهنية

أحماض أوميغا 3 الدهنية هي نوع من أنواع الدهون الغير مشبعة والموجودة في النباتات والأسماك، كما أنها تُساهم في منح جسدك الدهون التي لا يستطيع صُنعها بمفرده، ولكن يحصل الجسم على هذه الدهون من النظام الغذائي.

عمومًا، تُركز معظم الأبحاث على أنواع محددة من أحماض أوميغا 3 الدهنية وهي حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA.

يُساهم حمض الدوكوساهيكسانويك DHA بشكل خاص في بناء أغشية الخلايا في جميع أنحاء الجسم، ودعم هذه الخلايا على القيام بوظيفتها بكفاءة، كما تحتوي عيناك ودماغك على كمية ممتازة من هذا الحمض.

كما تصنع أحماض أوميغا 3 الدهنية مرطبات تُساعد على مكافحة الالتهاب، وبذلك فهي تدعم الجهاز المناعي في وظيفته، علاوة على مساهمتها في دعم صحة القلب.

زيت الطحالب وأحماض أوميغا 3 الدهنية

قد يتختلف محتويات زيت الطحالب من أحماض أوميغا 3 الدهنية بحسب اختلاف العلامة التجارية للمؤسسة التي تستخرج الزيت.

الأمر ذاته مع مكملات زيت السمك، حيث تختلف كمية أوميغا 3 الموجودة في زيت السمك أو زيت الطحالب، ولذلك من الأفضل مقارنة الملصقات على العبوات قبل الشراء.

يُمكن أيضًا استخدام زيت الطحالب للطبخ، وهذا بسبب نكهته المحايدة ودرجة حرارته العالية التي تجعله مثاليًا للقلي أو التحميص.

أفضل مصادر أحماض أوميغا 3 الدهنية

تتضمن أفضل مصادر أحماض أوميغا 3 النباتية بذور الكتان، زيت بذور الكتان، بذور الشيا، الجوز، زيت الكانولا وفول الصويا على شكل حمض ألفا لينوليك ALA.

أما في الأسماك والأطعمة البحرية مثل السلمون والسردين فتتضمن أحماض أوميغا 3 الدهنية من النوعين حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA.

من الجدير بالذكر أن الأسماك غير قادرة على تصنيع حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA، ولكنها تحصل عليها من تناول الطحالب الدقيقة، وهذا يعني أن الطحالب الدقيقة هي المصدر الرئيسي لحمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA في الأسماك.

مقارنة بين زيت الطحالب وزيت السمك

نتيجة لما ذُكر أعلاه، تعتبر الطحالب المصدر الرئيسي لدهون أوميغا 3، حتى أن الأسماك تحصل على أحماض أوميغا 3 من الطحالب الدقيقة.

سواء كانت هذه الأسماك برية أو في مزارع، ففي الحالتين هي تحصل على أحماض أوميغا 3 الدهنية من الطحالب.

أظهرت إحدى الدراسات أن القيمة الغذائية لمكملات زيت الطحالب الغذائية متشابهة مع القيمة الغذائية لسمك السلمون المطبوخ، كما تعمل زيت الطحالب بالطريقة ذاتها التي يعمل بها زيت السمك.

كما أجريت دراسة لمدة أسبوعين على 31 شخص طُلب منهم تناول 600 مجم يوميًا من زيت الطحالب، كما تناولت مجموعة أخرى زيت السمك، ولوحظ في نتائج الدراسة أن المجموعتين زادت لديهم قيمة حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA بالقدر ذاته.

من الجدير بالذكر بأنه كما تعتمد كمية أحماض أوميغا 3 الدهنية في الأسماك على نظام الأسماك الغذائي، فكمية الأحماض الدهنية في الطحالب تعتمد على نوع الطحالب، مرحلة نموه، التغييرات الموسمية والعوامل البيئية.

كما استطاع العلماء اختيار وتربية سلالات معينة قادرة على منحنا نسبة أعلى من أحماض أوميغا 3 الدهنية، وساعدهم في ذلك نمو الطحالب بسرعة كبيرة وعدم تعرضها للصيد الجائر.

نتيجة لذلك يُمكن اعتبار زيت الطحالب مصدرًا أكثر استدامة من زيت السمك.

من الجدير بالذكر أن العلماء يقومون بزراعة الطحالب في ظروف خاضعة للرقابة، كما يتم تنقية الزيت بعد استخلاصه، وبالتالي فزيت الطحالب خالٍ تمامًا من السموم.

كما لاحظ العديد من الأشخاص أن مذاق زيت الطحالب أفضل مقارنة بزيت السمك، علاوة على أن النتائج الأولية لبعض الدراسات أظهرت أن لزيت الطحالب قدرة أقل على التسبب باضطرابات الجهاز الهضمي مقارنة بزيت السمك.

فوائد زيت الطحالب الصحية

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من أحماض أوميغا 3 الدهنية ينخفض لديهم خطر الإصابة بحالات صحية معينة.

على الرغم من أن المكملات الغذائية من زيت الطحالب أو زيت السمك مفيدة للغاية، ولكن أظهرت الأبحاث أن تناول الأسماك الطازجة أفضل من المكملات.

على الرغم من أن معظم الدراسات تُركز على زيت السمك، ولكن يوجد القليل منها ركز على زيت الطحالب بهدف دعم النباتيين للحصول على أحماض أوميغا 3 الدهنية.

فوائد زيت الطحالب

فيما يلي أبرز فوائد زيت الطحالب التي أثبتها العلماء بالبحث والدراسة:

  • دعم صحة القلب: حيث يُمكن لزيت الطحالب خفض ضغط الدم، تحسين وظائف الأوعية الدموية وتقليل مستويات الدهون الثلاثية، وبالتالي يقل خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • محاربة الاكتئاب: ففي دراسة أجريت على أكثر من 150 ألف شخص، يُمكن لتناول زيت الطحالب وتناول كميات كافية من مصادر أحماض أوميغا 3 الدهنية أن يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • دعم صحة العين: حيث يُمكن لتناول زيت الطحالب التقليل من خطر جفاف العين، إرهاق العين أو تهيج العين الناتج عن ارتداء العدسات اللاصقة أو العمل على الكمبيوتر لفترة طويلة.
  • تقليل الالتهابات: حيثُ يُمكن لأحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في زيت الطحالب أن تُثبط المركبات التي تُسبب الالتهاب، وهذا يتضمن حتى التهاب المفاصل، التهاب القولون والربو.

الجرعة المسموح بها من زيت الطحالب

تنصح المنظمات الصحية بالحصول على حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA يوميًا من 250 إلى 1000 مجم.
كما توفر مكملات الطحالب نسبًا متفاوتة من أحماض أوميغا 3 الدهنية، ولذلك حاول اختيار نوع يوفر 250 مجم من حمض إيكوسابنتاينويك EPA وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA معًا على الأقل.

كما يُوصي الخبراء بتناول وجبة غنية بالدهون مع مكملات زيت الطحالب لأنها تُساعد على الامتصاص.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا