الإثنين, يناير 24, 2022
فنجانتغذيةما هو شراب القيقب؟

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,972المعجبينإعجاب
10,121المتابعينتابع
196المتابعينتابع

ما هو شراب القيقب؟

ما هو شراب القيقب؟

شراب القيقب (Maple syrup) هو شراب سكري يستخرج من نسغ أشجار القيقب، ينتج بكميات كبيرة في شرق كندا في كيبيك، وقد اشتهرت كندا كثيرًا في إنتاج شراب القيقب لدرجة أن ورقة نبات القيقب أصبحت رمزًا لعلم بلادها.

لشراب القيقب درجات مختلفة يمكن تمييزها بحسب اللون، وذلك بحسب البلد التي يزرع فيها، فشراب القيقب الغامق يكون أكثر تركيزًا من الفاتح، ويحتوي على نسب أعلى من مضادات الأكسدة، ويستخدم في الخبز، أما الفاتح فهو أقل تركيزًا، ويستخدم بشكل مباشر فوق الأطعمة كالفطائر.

يتم إنتاج شراب القيقب عن طريق عمل حفرة في شجرة القيقب، واستخراج العصارة الناتجة عن الحفرة، وجمعها في وعاء بواسطة أنابيب معدنية، ثم تغلى هذه العصارة حتى يتبخر منها الماء، وتتحول إلى شراب سكري سميك القوام، ويتم بعد ذلك ترشيحه لإزالة جميع الشوائب منه، ومع الاستمرار في عملية التبخير ينتج لدينا مادة سكر القيقب.

يحتاج إنتاج شراب القيقب إلى جهد كبير ووقت طويل، ويعتمد الإنتاج على الطقس بشكل كبير، حيث يستخرج من أشجار القيقب عندما تكون درجات الحرارة في النهار أعلى من درجة التجمد، وفي الليل أقل من درجة التجمد، وعندما تميل درجات الحرارة إلى الارتفاع ينخفض الإنتاج، ومن الجدير بالذكر أنه يجب أن يكون عمر شجرة القيقب بين 30-40 عامًا لاستخراج الشراب منها.

القيمة الغذائية لشراب القيقب واستخداماته العديدة

يحتوي شراب القيقب على مضادات الأكسدة، مثل: حمض البنزويك Benzoic acid وحمض سيناميك Cinnamic acid، والفلافانول مثل: الكيرستين وكاتشين، وعلى العديد من المعادن كالكالسيوم والزنك والمنغنيز والبوتاسيوم والحديد، ولكنه في المقابل يحتوي على نسبة عالية من السكر، الأمر الذي يجعل تناوله بكميات كبيرة يشكل خطرًا على صحة الإنسان، ومع ذلك يعمل شراب القيقب على رفع معدل السكر في الدم بنسبة أقل من السكر المكرر.

يستخدم شراب القيقب لتحلية الفطائر، وتحلية المشروبات الساخنة كالقهوة والشاي، وفي تحضير أنواع الكوكتيلات بدلًا من السكر العادي، وفي أطباق الحلويات المشهورة، وفي بعض أطباق اللحوم والشوربات، وفي تتبيل السلطات، ويجب حفظه في الثلاجة بعد فتحه.

فوائد شراب القيقب

يعتبر شراب القيقب مفيدًا لصحة الإنسان نظرًا لمحتوياته الغذائية، ونذكر من الفوائد التي يقدمها:

الوقاية من السرطان

يعتبر شراب القيقب مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من الضرر التأكسدي التي تسببه الجذور الحرة، كما ينتج عند غلي النسغ المستخرج من شجرة القيقب مركب كيبيكول Quebecol الذي يقلل من نمو الخلايا السرطانية، وبالتالي يحمي من خطر الإصابة بأمراض السرطان

صحة الجلد

إن مضادات الأكسدة المتوفرة في شراب القيقب تحمي الجلد من ظهور علامات تقدم العمر من خلال مكافحتها للجذور الحرة، وتقليلها من أضرار الأكسدة، لذلك يستخدم في صنع الكريمات المضادة للشيخوخة، فأوراق نبات القيقب تحتوي على مواد تساعد في إعادة النضارة والحيوية للبشرة، وتعمل على إزالة البقع الداكنة.

صحة الجهاز الهضمي

تساعد المركبات النشطة الموجودة في شراب القيقب على تكسير الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي، ويعالج بعض مشاكل الجهاز الهضمي، فهو طارد جيد للغازات.

صحة القلب

يحتوي شراب القيقب على مركب البوليفينول المضاد للأكسدة الذي يحمي القلب من الإصابة بمرض تصلب الشرايين، كما يحتوي على المعادن المهمة كالزنك التي تعزز صحة القلب والأوعية الدموية، وتقي من الإصابة بالأمراض بفضل احتوائه على المنغنيز والزنك وغيرها من المعادن المهمة.

الحماية من الالتهابات

يعتبر شراب القيقب غني بمضادات الأكسدة التي تقلل من أضرار الجذور الحرة التي تسبب الالتهابات في الجسم كالتهاب المفاصل، وبالتالي يحمي الجسم من الإصابة الخطيرة.

تخفيف الوزن

يمكن استخدام شراب القيقب في التحلية كبديل للسكر الصناعي، لذلك يتم إدخاله في الحميات الغذائية الخاصة بالريجيم، فهو أقل سعرات حرارية مقارنةً بالمحليات الأخرى كالسكر والعسل، فضلًا عن أن تناوله بكميات قليلة لا يؤدي إلى رفع معدل السعرات الحرارية في الجسم، ومن فوائده أيضًا في تخفيف الوزن أنه يعمل على حرق الدهون في الجسم من خلال قدرته على تحسين عملية الأيض، وتحسين عملية الهضم، ومنع تراكم الغازات في المعدة والأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى تخفيف الوزن.

فوائده لمرضى السكري

يحتوي شراب القيقب على حمض الأبسيسيك النباتي Abscisic acid الذي يحفز على زيادة حساسية الأنسولين، ويساعد على إنتاج الأنسولين عن طريق البنكرياس، الأمر الذي يجعله مفيدًا لمرضى السكري.

فوائد أخرى لشراب القيقب

  • يعتبر شراب القيقب بديل لمشروبات الطاقة قبل وأثناء التدريبات الرياضية بفضل احتوائه على المعادن، والكربوهيدرات اللازمة للجسم.
  • يحتوي على فيتامين ب بنسبة عالية، وبالتالي يحسن من عملية التمثيل الغذائي.
  • يعزز صحة الدماغ وينشط عمله، ويقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
  • يعمل على تنظيم ضغط الدم، ويحمي الجسم من الإصابة بالأمراض الناتجة عن ارتفاع الضغط في الدم.
  • يرفع مناعة الجسم بفضل احتوائه على الزنك.
  • يعمل على تقوية الأعصاب.
  • يقي من الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • يعزز صحة الشعر، ويكسبه النعومة واللمعان.

أضرار شراب القيقب

على الرغم من الفوائد العديدة التي يقدمها شراب القيقب للجسم إلا أن تناوله بكميات كبيرة قد يؤدي إلى بعض الأضرار الصحية، والتي من أهمها:

  • يحتوي على نسبة عالية جدًا من السكر، الأمر الذي يعتبر خطيرًا بالنسبة لمرضى السكري.
  • قد تؤدي نسب السكر المرتفعة في شراب القيقب إلى تحويل فوائده إلى أضرار صحية.
  • قد يتسبب بتلف الأسنان وتسوسها.
  • قد يؤدي تناوله بكميات كبيرة إلى زيادة الوزن بسبب احتوائه على السعرات الحرارية.

يجدر التنويه إلى أنه يجب الانتباه قبل شراء شراب القيقب التحقق من المكونات الملصقة على العبوة، والتأكد من خلوه من شراب الذرة، او قصب السكر عالي الفركتوز، وبأنه خالٍ من الأصباغ الاصطناعية او النكهات المضافة، ويجب اختيار شراب القيقب الغامق للطهي، بينما يتم اختيار الدرجة الأفتح في اللون للاستخدام المباشر على الطعام.

عن الكاتب:

سارة محمد
حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا