ما هي الصحافة الاستقصائية؟ وكيف أكتب تحقيقاً صحفياً؟

13

لا بدّ أنكَ سمعتَ بالصحافة الاستقصائية سابقاً، فانتشرت مؤخراً بشكلٍ كبير في المجتمعات، لأنها ضرورية حيثُ تهتم بتناول مواضيع في الفساد أو الجرائم أو أي موضوعٍ حساس، ويقوم الصحفي الاستقصائي بالتحرّي عنه والتحقيق بهِ، فمنَ المعروف أنَ الفساد يعمّ معظم المجتمعات، ولا يُمكن التغاضي عنه، ومن هنا تأتي أهمية الصحافة الاستقصائية في كشف ملابسات القضيّة وتقديم أهم المعلومات عنها.

ومنَ الجدير بالذكر، يُعنى بالاستقصاء هوَ تقديم حقائق ومعلومات مهمة عن موضوعٍ معيّن وتوثيقها بأسلوبٍ موضوعيّ، فيتم تسليط الضوء على ملابسات القضية ودراستها بعمق من قِبَل الصحافي، فأي معلومة سريّة يتم التكتم عنها عمداً، يتم كشفها ومن الممكن أن تأخذ وقتاً طويلاً لعدّة أسابيع أو شهور أو حتى سنوات، ممّا يجعلها مختلفة عن التقارير التي يتم تقديمها بشكلٍ تقليدي من خلال الحصول على المادة وبثّها للجمهور المتلقي.

ونوّد الإشارة، أن للصحافة الاستقصائية دور مهم كونها تكشف الحقائق التي يتم التكتّم عليها عن الرأي العام، وتصبّ تركيزها على مراقبة المؤسسات العامة والمسؤولين المتواجدين بها، وتدفع من خلالها السلطة إلى عمل تغييرات وإصلاحات، وتعتمد على الأصالة والدقة، وهذا ما يدفعنا إلى التساؤل عن الصفات التي يجب تواجدها في الصحفي الاستقصائي، وكيفية كتابة تحقيق صحفي أيضاً؟

ما معنى الصحافة الاستقصائية؟

ما هي أبرز صفات الصحفي الاستقصائي؟

  • القدرة على التعامل مع المواقف المحرجة: في الحقيقة عليكَ التحلّي بالشجاعة وضبط النفس أثناءَ عملك.
  • المرونة في العمل: يجب أن تتحلّى بالصبر والمرونة والتركيز على التحقيق الذي تعمل عليه.
  • الانفتاح على العالم الخارجي: من سمات الصحفي الاستقصائي تفكيره البعيد وقدرته في الخروج من الصندوق الصغير، فمنَ المُمكن أن تستلم تحقيقات خارجية وغير محليّة بعيداً عن بلادك.
  • فن الإقناع: عليكَ التميّز بقدرتك على الإقناع وكشف الحقائق السريّة منَ المصادر المتواجدة بينَ يديك.
  • اليقظة: على كل صحفي استقصائي أن يُتابع أهم القضايا والأخبار ويقرأ الصحف ويُلاحق كل ما يدور في المجتمع.

قد يهمك: ما هي الصحافة الإلكترونية؟ ولماذا أثّرت سلباً على الصحافة الورقية؟

كيف أكتب تحقيقاً صحفياً؟

لكتابة تحقيق صحفي ناجح، عليكَ الالتزام بعدّة خطواتٍ مهمة، مثل:

  • تحديد الموضوع: لا بدّ لكَ من تحديد فكرة الموضوع الذي تُريد تناوله في تحقيقك، فما عليك إلّا البحث والتحرّي عن موضوعٍ مهم، ومن ثمَ جمع كافة المعلومات والحقائق التي ستُساعدك في كتابته، والبدء بتدوينها في ملف ومن ثمَ تضمينها في تحقيقك.
  • تحديد قضية تهمّ الجمهور: عليكَ البحث عن فكرة أو ظاهرة أو موضوع يُهمّ الأشخاص، ومن ثمَ العمل على شرحها وتفسيرها وكشف ملابسات القضية بأسلوبك الخاص، وخاصةً إذا كانت هذه القضية تشغل فئات كبيرة من أفراد المجتمع، أو بإمكانك اختيار قضية غامضة حدثت في القِدَم والبدء بالتحرّي عنها وكشف حقائق غامضة بشرط واحد أن تُقدّم معلومات جديدة للمتلقين.
  • البدء في رحلة البحث: بعدَ تحديد قضيتك واتخاذ قرار العمل عليها، عليكَ البدء بالبحث عن مصادر تتعلّق بها سواءً بعيدة أو قريبة، والانتباه إلى التفاصيل لجمع أكبر قدر منَ المعلومات، وقد تضطر إلى عمل لقاءات متعددة من أجل الحصول على معلوماتٍ إضافية منَ الأشخاص الذينَ لهم صلة بالموضوع.
  • تنفيذ التحقيق: بعدَ جمع المعلومات عليكَ البدء بكتابة التحقيق الصحفي الذي يتطلّب منكَ مقدمة جاذبة وقوية تسعى إلى جذب القارئ إليها وتشعرهُ بالحماس في إكمال التحقيق، ومن ثمَ عرض المعلومات بطريقةٍ موضوعية ومنهجية، وتحليلها والاستنتاجات التي توّصلتَ إليها، ومن ثمَ وضع خاتمة مختصرة عن الموضوع.
  • اتباع قوالب التحقيق: عليكَ اتباع قوالب في تحقيقك الصحفي مثل {قالب الهرم المعتدل الذي يبدأ بالمعلومات الهامة تدريجياً إلى الأقل أهمية، أو قالب الهرم المبني وفقَ الأسلوب الوصفي، الذي تصف من خلال حدث ومجرياته، أو قالب الهرم المعتدل وفق الأسلوب القصصي}.

قد يهمك: كيف تكتب تقريراً صحفياً؟

ما هو الفرق بين الصحافة الاستقصائية وأشكال الصحافة الأخرى؟

توجد عدّة فروقات بينَ الصحافة الاستقصائية وغيرها من أنواع الصحافة، من حيث:

  • تعتمد الصحافة الاستقصائية في آلية بحثها على صبر ووقت طويل وعمق ودراسة المعلومات وعدم التسرّع في نشرها، أما الصحافة التقليدية تعتمد بشكلٍ أسرع على صياغة الخبر ونشره بشكلٍ يومي أو أسبوعي، ولا تحتاج لوقتٍ طويل.
  • جمع الصحافة الاستقصائية أكبر قدر منَ المعلومات المتعلّقة بالقضية على عكس الصحافة التقليدية التي تعتمد على حد أدنى منَ المعلومات بهدف نشرها في الوقت المحدد.
  • عدم القدرة على نشر المعلومات في الصحافة الاستقصائية دون التأكدّ منها وإثبات صحتّها، ولا يتوقف البحث عندَ النشر فقط، فمنَ المُمكن أن يستمر بعدَ طرح القضية وعرضها على الجمهور.
  • في الصحافة التقليدية يفتقر الإعلامي إلى شعوره بالحماس أو الاندفاع لعرض التقرير، على عكس الصحفي الاستقصائي الذي يشعّ بالحماس لعرض معلوماته المثبتة.
  • يهدف الصحفي الاستقصائي إلى كشف المستور وعدم تقديم الأمور كما هيَ، لأنَ مهمته فضح المعلومات السريّة من أجل الإصلاح وإجراء التغييرات، ويُسهم في تحديد عناصر القضية بينَ الظالم والمظلوم أيضاً.

اقرأ أيضًا: ٧ طرق مهمة للتأكد من صحة المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي

خلاصة القول أنَ العمل الصحفي الاستقصائي منَ المناهج الجديدة التي تُهمّ الرأي العام وتسعى لكشف الفساد والتحقيق في الجرائم الغامضة، فيتمكّن الجمهور من خلالها إلى التعرّف على معلومات سريّة لم يكن يعرفها في السابق، ولهذه المهنة قواعد محددة في العمل بها، فهيَ عمل إعلامي ذو مسؤولية يحتاج إلى الصبر والدقة والشجاعة في ممارستها.

ويُمكنكَ الاطّلاع على أشهر التحقيقات الاستقصائية على موقع أريج الإلكتروني وقراءة أهم المعلومات عنها مثل {تحقيق شركات الأدوية الكبرى التي تستحوذ على أمريكا اللاتينية، وتحقيق بناء سدّ ضخم في الأمازون} ما عليك إلّا الضغط على الرابط الآتي وتصفح أريج التي تُعتبر منَ المؤسسات الإعلامية غير الربحية والتي اشتهرت بتدريب صحفيين استقصائيين متميزين.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.