الإثنين, يناير 24, 2022
فنجانتغذيةما هي عشبة القتاد؟

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,972المعجبينإعجاب
10,121المتابعينتابع
196المتابعينتابع

ما هي عشبة القتاد؟

كثيرًا ما نسمع عن عشبة القتاد، ولكننا لا نعرف ما هي، ولذلك سنتعرف في مقالنا ما هي عشبة القتاد، وما هي فوائدها واستخداماتها، والأضرار الناتجة عن تناولها.

ما هي عشبة القتاد؟

عشبة القتاد هي نوع من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة البقولية، وتعرف بعدة أسماء مثل بيقة اللبن، والقائد الأصفر، ولها أنواع كثيرة أغلبها نباتات عشبية تستخدم في الطب الصيني التقليدي نظرًا لفوائده العلاجية الكثيرة، فهو يعزز مناعة الجسم، ويكافح الشيخوخة، ويفيد في علاج الإنفلونزا، وفي الأمراض المزمنة كأمراض القلب وداء السكري وأمراض الكلى وغيرها من الأمراض.

تحتوي عشبة القتاد على مجموعة من المعادن كالزنك والنحاس والمنغنيز والحديد، كما يحتوي أيضًا على الزيوت الطيارة والأحماض الأمينية والسكريات، ونسبة عالية من مضادات الأكسدة، ويمكن الحصول على الفوائد الطبية لعشبة القتاد من الجذر، ويعتبر آمنًا إذا تم تناوله بكميات قليلة، بحيث أن تناول 6 جرامات من مسحوق الجذر يعتبر جرعة يومية مثالية، وتحتوي الجذور على مجموعة من المركبات الكيميائية مثل: أسباراجين Asparagine والستيرولات Sterol وسايتوسين Cytosine وغيرها.

لعشبة القتاد أكثر من 2000 نوع منتشرة في العالم، وموطنها الأصلي في شرق آسيا، في الصين واليابان وكوريا، وينمو على شكل أعشاب يصل ارتفاعها إلى متر تقريبًا، تحمل أزهارًا أنبوبية ملونة بحسب نوعها، وتعطي ثمارًا صغيرة على شكل قرون، أما الجذر فيتم حصاده من الأعشاب التي يتراوح عمرها بين 4-7 سنوات، ويحتوي الجذر على قشرتين، خارجية قاسية والداخلية خفيفة، ويباع بعد تقطيعه للاستفادة من فوائده العديدة، كما يعتبر العسل المصنوع من نبات القتاد مفيدًا جدًا في العلاج.

طريقة استخدام عشبة القتاد

تتواجد عشبة القتاد على شكل مكملات غذائية أو على شكل مسحوق أو يحضر منه شاي ساخن، كما يمكن استخدامه عن طريق الحقن الوريدي في المستشفيات، ومن طرق استخدامه:

  • يتم تقطيع جذور الأعشاب المعمرة وغسلها جيدًا، وتجفيفها في الشمس، ومن ثم بيعها في محلات العطارة.
  • يمكن نقع حفنة من الجذور بعد جرشها في كوب من الماء لمدة ساعة، ثم تصفى وتشرب بشكل يومي.
  • يستخرج من جذور عشبة القتاد مكملات غذائية على شكل كبسولات تباع في الصيدليات، ويمكن تواجدها على شكل شراب أو مسحوق.

فوائد عشبة القتاد

إن لعشبة القتاد العديد من الفوائد الصحية على جسم الإنسان، ومن أهمها:

تنظيم مستوى السكر في الدم

تحتوي عشبة القتاد على مركبات نشطة تساعد على خفض مستوى السكر في الدم، وتفيد مرضى السكري من النوع الثاني حيث أنه يحسن مستوى السكر في الدم بعد الوجبات وبعد الصيام.

تقوية الجهاز المناعي

تعمل المركبات النشطة في عشبة القتاد على محاربة الفيروسات والجراثيم التي تهاجم الجسم، وتزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء في الجسم، وتمنع الإصابة بالعدوى، وبالتالي ترفع مناعة الجسم لحمايته من الإصابة بالأمراض مثل نزلات البرد والتهاب الكبد، كما يقوي جهاز المناعة بعد التعافي من العدوى بفضل غناها بمضادات الأكسدة.

تنظيم ضغط الدم

تعمل عشبة القتاد على خفض ضغط الدم من خلال تأثيرها المدر للبول، وهي بذلك تحمي من أمراض القلب الخطيرة.

تعزيز قوة الجسم

تساعد عشبة القتاد في التقليل من الشعور بالتعب والإجهاد، وتعمل على زيادة الشعور بالقوة، والقدرة على التحمل، وتفيد الرياضيين الذين يحتاجون لمزيد من الطاقة أثناء التدريبات.

تعزيز صحة القلب

تعمل عشبة القتاد على تحسين وظائف القلب للأشخاص المصابين بأمراض قلبية معينة من خلال تنشيط الدورة الدموية، وتوسيع الأوعية الدموية، وتخفيض مستوى الكولسترول، وبالتالي الوقاية من الإصابة بأمراض القلب الالتهابية.

يخفف آثار العلاج الكيميائي الجانبية

فقد أثبتت الدراسات أن إعطاء عشبة القتاد عن طريق الوريد يخفف الأعراض المترافقة مع العلاج الكيميائي، كالغثيان والقيء، ويقلل من التعب المترافق مع العلاج، ويحفز الشهية، ويقوي جهازهم المناعي.

يحسن وظائف الكلى

تحسن عشبة القتاد وظيفة الكلى، وتحميها من الأمراض التي قد تصيبها، كما تمنع العدوى للأشخاص الذين يعانون من القصور الكلوي، ويقلل كمية البروتين في الكلى، وبالتالي يساعد في منع تلف الكلى.

صحة الجلد

تعمل عشبة القتاد على تأخير علامات تقدم العمر، والبقع الداكنة بفضل احتواء جذورها على مضادات الأكسدة، والفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين سي، فهي تعمل على ترطيب البشرة، وتساعد في علاج الحروق الناتجة عن أشعة الشمس المباشرة، وتخفف تهيج الجلد، وتعالج مرض الصدفية، وتعيد توازن البشرة عن طريق تحفيز إنتاج الكولاجين، وبفضل خصائصها المدرة للبول والتي تخلص الجسم من السموم، كما يجدد خلايا الجلد ويحسن مرونته ويكسبه ملمسًا ناعمًا.

فوائد أخرى لعشبة القتاد

  • تقاوم التهاب حساسية الأنف وتوقف سيلانه.
  • تعالج بعض أمراض الجهاز التنفسي مثل حساسية الصدر والتهاب الأنف التحسسي (حمى القش) والربو.
  • تعزز عشبة القتاد صحة الدماغ وتقي من الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • تقاوم الجذور الحرة وتحمي من الإصابة بالسرطانات.
  • تسرع من التئام الجروح والكدمات.
  • تعمل على تنشيط الطحال.
  • تخفض نسبة الدهون في الدم.
  • تعزز صحة الجسم بفضل خصائصها المضادة للفيروسات والمضادة للالتهابات.
  • تقلل من التوتر والقلق والتقلبات المزاجية.
  • تقلل من مشاكل احتباس السوائل.
  • تحسن مستويات الطاقة في الجسم.
  • يساعد على النوم الجيد.
  • يحسن التوازن الهرموني.

أضرار عشبة القتاد

على الرغم من فوائد عشبة القتاد العديدة إلا أنها كغيرها من الأعشاب لا تخلو من الأضرار، وخاصةً في حال الإفراط في تناولها، ومن أهم هذه الأضرار:

  • قد يؤدي تناولها مع أدوية المناعة، ومضادات التخثر إلى حدوث تداخلات طبية.
  • هناك بعض الأنواع سامة، وهذا النوع متواجد في الولايات المتحدة، فهو يحتوي على السم العصبي (سوينسونين) والذي يسبب تسمم للماشية، وبعض أنواعه يحتوي على مادة السيلينيوم التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال والغثيان وبعض الاضطرابات العصبية.
  • يحذر مرضى السكري وضغط الدم من تناولها بدون استشارة الطبيب.
  • يحذر الأشخاص المصابون باضطرابات النزيف من تناولها لأنه قد يزيد الأمر سوءًا.
  • قد يؤدي تناولها إلى الإصابة بالطفح الجلدي والحكة.
  • قد تؤدي إلى اضطرابات في المعدة.

في النهاية نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم ما هي عشبة القتاد، والفوائد التي يمكن الحصول عليها من جذورها، والأضرار المحتملة لتناولها.

عن الكاتب:

سارة محمد
حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا