ما هي فوائد سكر النبات وما هي أضراره

11

ما هو سكر النبات؟

هل لكَ أن تتذكر مرحلة الطفولة؟ إنها مرحلة جميلة مفعمة بالبراءة، فكل طفلٍ منّا في تلكَ المرحلة كانَ ينجذب إلى الحلويات بكافة أنواعها وأشكالها، وخاصةً سكر النبات، فيتم الحصول عليه منَ السوبر ماركت والاستمتاع بمذاقه طوالَ الوقت، وحتى البالغين أيضاً يُحبّون سكر النبات ويُحاولون إضافته إلى مشروب القهوة أو الشاي كبديل عن السكر الأبيض.

ومنَ الجدير بالذكر، أن سكر النبات يُعدّ عبارة عن نوع منَ السكاكر صغيرة الحجم وتتميز بلونها الفضي، وكأنها تُشبه الكريستال، فهيَ أحجار لها مذاق لذيذ تمَ استخراجها من قصب السكر، وهيَ إحدى المنتجات المتواجدة بكثرة في دولة الهند، ويتم إضافة هذه الأحجار إلى معظم الأطعمة الآسيوية بهدف تحليتها، ويتم تحضيرها أحياناً عن طريق الاستعانة بالسكر البني أو الأبيض، ولكن سكر النّبات الأصلي من قصب السكر.

ونوّد الإشارة، أن لهذا النوع من السكر استخدامات عديدة، فيتم وضعها في الفم والاستمتاع بمذاقها، ويتهافت الأطفال عليها للتسلية، وبإمكانك وضعها في أكواب العصير أو المشروبات الساخنة للتحلية، ويُمكن امتصاص حبة منها في الصباح الباكر لتطهير الفم ومنحه رائحة منعشة، ولذلك ما هي أفضل 6 فوائد لسكر النبات؟ وما هي أبرز أضراره؟

سكر النبات

ما هي أفضل 6 فوائد لسكر النبات؟

  • تقليل الخمول والكسل: إذا كنتَ تشعر بانخفاض طاقتك في مكان العمل أو أثناءَ الدراسة، فأنتَ بحاجة لنوعٍ منَ الطعام خفيف على المعدة ويُساعدك على استعادة نشاطك وحيويتك من جديد، وبالفعل فإنَ امتصاص بضع حبّات من سكر النبات، يُعزّز من هرمونات السعادة لديك، ويُحفزّك على إنجاز أعمالك ويمدّ جسدك بالسكر.
  • تقليل رعاف الأنف: يُعتبر الرعاف عبارة عن مشكلة شائعة تؤدي لظهور قطرات دم منَ الأنف، وخاصةً في درجات الحرارة العالية والوقوف تحتَ أشعة الشمس لساعات، ممّا يُؤدي للإصابة بعدم التركيز والدوار والارتباك.

ويُمكن توقف النزيف بسهولة وتقليل الإصابة بالرعاف، عن طريق الحصول على 2 حبة من سكر النبات، ومن ثمَ وضعها في ربع كوب منَ الماء ودهن الأنف منَ الداخل بها.

  • تحسين جودة الصوت: لا بدّ أنكَ سمعتَ من قبل استخدام أغلب المعلقين الصوتيين والفنانين لسكر النبات، فلهُ خصائص فعّالة في تقليل بحة الصوت والخشونة الناتجة عن نزلات البرد، فيُساعدك في تهيئة صوتك وتليين أحبالك الصوتية، ويتم استخدامه بكثرة من قِبَل السيدات، كونهُ يُسهم في تنعيم الصوت وزيادة رّقته.
  • تحسين الأداء الجنسي: إذا كنتَ تُعاني من مشكلة قلّة الطاقة والبرود الجنسي معَ زوجتك، ما عليك إلّا تجربة سكر النبات، فقد تمَ استخدامه منذُ القدم في الطب الهندي، ولهُ نتائج إيجابية على معظم المستخدمين، فقد ساهمَ في تحسين الحيوانات المنوية ورفع الطاقة، وخاصةً إذا تمّ تناوله معَ القليل منَ الزعفران ووضعهم على كوب منَ الحليب الدافء يومياً.
  • تقليل تقرّحات الفم: وهيَ مشكلة شائعة عندَ الكثيرين، كونها عبارة عن بثور صغيرة الحجم تُسبب الألم وتظهر داخل الفم وتُعيق الفرد من تناول الطعام بأريحية أو استهلاك المشروبات الساخنة، ويتم استخدام المسكنات عادةً للتقليل منَ الألم الناتج عنها.

ولكن بإمكانك الاعتماد على سكر النبات، كونهُ يُخفف من ظهورها ويُقلّل الألم، ما عليك إلّا إحضار حبة هال و2 حبة من سكر النبات وطحنهم معاً وإضافة نصف ملعقة كبيرة منَ الماء إليهم ووضعهم على التقرّحات عدّة مرات في اليوم الواحد.

  • إدرار حليب الأم: هل تعلم أنَ سكر النبات لهُ أثر فعّال في زيادة إدرار حليب الأم بعدَ ولادتها؟ بإمكانك تجربة هذه الطريقة إذا كنتِ تُعاني من قلّة الحليب في أثدائك، أحضري ملعقة صغيرة منَ الحبة السوداء و3 حبات من سكر النبات واطحنيهم معاً وأضيفيهم إلى الحليب في الصباح.
  • تدّفق الدم إلى الجسد: يُمكن لسكر النبات أن يُسهم في تدّفق الدم وتحسين الدورة الدموية في جسدك، ويعود السبب في ذلك إلى قدرته على رفع مستويات الهيموجلوبين.
  • تقليل انتفاخ البطن: إذا كنتَ تُعاني من مشكلة عسر الهضم أو الإصابة بالغازات والانتفاخ والإسهال ومشاكلٍ بعدَ تناول وجبات الطعام، يُمكنكَ تجربة سكر النبات، كونهُ يُحسّن الهضم ويُخفف منَ الحموضة والحرقة المعوية، بإمكانك طحنه وإضافته إلى القليل من بذور الشومر واستهلاكه للحصول على أفضل نتيجة.
  • تقليل آلام القولون العصبي: يُعاني الكثير من الأفراد منَ القولون، ويُسبب لهم مشكلة في حياتهم اليومية وألم وانتفاخ وإمساك، ولكن تمَ التوّصل إلى أهمية سكر النبات في تخفيف هذه المشكلة وتهدئة الألم وطرد الغازات المتواجدة في البطن.

ما هي أبرز أضرار سكر النبات؟

توجد عدّة أضرار لهذه الحِلَى يجب قراءتها بتمعّن:

  • يُفضّل تناول كميات محدودة منه، وعدم السماح للأطفال باستهلاكه بكمياتٍ كبيرة، لأنهُ في النهاية سكر ويُساعد في رفع مستوى السكر.
  • إذا تمَ تناوله بانتظام يُسهم في زيادة الوزن لمن يُحاول تخفيف وزنه.
  • زيادة خطر الإصابة بحالة نفسية سيئة، لأنَ السكر الزائد في الجسد يرفع الطاقة لفترة محدودة، فيجب الاعتماد على الأغذية الصحيّة بدلاً منَ الاعتماد عليه بشكلٍ منتظم.
  • يُؤدي إلى حدوث تسوس في الأسنان.
  • الإصابة بمشاكلٍ جلدية، وخاصةً لمن يُعاني من بشرةٍ دهنية، حيثُ تزداد ظهور الحبوب والبثور في الوجه.
  • يُفضّل تجنب استهلاكه لمن يُعاني من مرض السكري.

نستنتج أنَ سكر النبات عبارة عن حبوب مفيدة ولها مذاق رائع، ولكن يُمكنكَ استهلاكها بكمياتٍ صغيرة وتجنب الاعتماد عليها خلالَ يومك، لأنها أحد مشتقات السكر الأبيض، ويُفضّل وضع حبة أو حبتين منها داخل كوب الشاي أو الحليب، لأنَ أغلب الأشخاص يستبدلون السكر الصناعي بهذه الحبوب، كونها أكثر فائدة، ويُمكن الحصول على علبة منها حيثُ تتواجد في الصيدليات والبقاليات ومحال البزورية.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.