ما هي مكونات الدم؟

6

ما هي مكونات الدم؟

الدم هو السائل الرئيسي في الجسم الذي يدور في الأوعية الدموية ويمر على كل الأجهزة الحيوية ناقلًا في طريقه المغذيات والمواد الضرورية لعملها وأيضًا يخلص الخلايا من الفضلات والغازات السامة.

سنتعرف في هذا المقال عن الدم ووظائفه وأيضًا مكونات الدم المختلفة.

ما هو الدم؟

الدم هو عبارة عن نوع من أنواع النسيج الضام، ويتكون بشكل أساسي من خلايا الدم الحمراء والبيضاء وأيضًا البلازما والصفائح الدموية الضرورية لعمليات التخثر في الجسم.

للدم أهمية كبيرة في جسم الإنسان حيث أنه لا حياة بدونه، وهو يشكل ما يقارب 8 بالمئة من كتلة الجسم فعلى سبيل المثال، إذا كانت كتلة الجسم ستين كيلو غرام فإن 4،8 منها هي وزن الدم أي تقريبًا ما يعادل 5 لتر.

أهم الوظائف التي يقوم بها الدم:

  • وظيفة دفاعية تتمثل بإنتاج مضادات الأجسام المحاربة للجراثيم والتي تنتج ميكروبات مهاجمة للكائنات الضارة المسببة للعديد من الأمراض.
  • تنظيم عام لحرارة الجسم: عن طريق إفراز العرق المرطب للجلد وأيضًا زيادة مستويات حرق السكر في الدم لكي يتم توليد الطاقة الضرورية للعمل وأيضًا تدفئة الجسد في الطقس البارد.
  • الحفاظ على التوازن المائي في الجسم حيث ينقل الماء الزائد من القناة الهضمية ويتخلص منه على هيئة عرق أو من خلال الكلى على صورة بول.
  • إيصال المواد المفيدة للخلايا مثل الأكسجين والغذاء والهرمونات والسوائل والفيتامينات لكل أعضاء الجسم وأجهزته، ثم يعود من الخلايا محمل بغاز ثنائي أكسيد الكربون وأيضًا مخلفات الغذاء الأخرى بعد تحوله لطاقة وتخربه ضمن الخلايا.
  • إيقاف النزيف عن طريق الصفيحات الدموية التي تسد طريق الدم بشكل مؤقت حتى يتم إنتاج العناصر المساعدة على التئام الجروح بشكل فعلي.

سنبدأ بذكر مكونات الدم كل على حدى مع أهم الوظائف التي يقوم بها كل مكون.

مكونات الدم

الكريات الحمراء ووظائفها

هي خلايا تشكل نسبة تصل إلى 40 أو 45% من سائل الدم الإجمالي، وتكون غالبًا على شكل صفائح مدورة تحتوي تقعير خفيف على الجانبين، وتتميز بمرونتها الكبيرة وقدرتها على تغيير شكلها بسرعة وبالتالي تستطيع الحركة بسهولة داخل الأوعية الدموية.

يتم صنع هذه الخلايا ضمن نخاع العظم ويحتاج ما يقارب إلى 7 أيام حتى تصبح خلايا ناضجة منطلقة من منطقة نخاع العظم إلى مجرى الدم.

إن خلايا الدم الحمراء مسؤولة عن إعطاء الدم لونه الأحمر المميز وذلك بسبب احتوائها على صباغ الهيموجلوبين، وأيضًا هي مسؤولة عن نقل الأكسجين للخلايا وتخليصها من ثاني أكسيد الكربون.

تستطيع الكلية التحكم بوظيفة بناء الكريات الحمراء من خلال هرمون اسمه هرمون الإريثروبويتين، وهو يعتمد في إفرازه على الضغط الجزئي للأكسجين في الدم.

وظائف الكريات الحمراء

تحتوي هذه الخلايا على صباغ الهيموجلوبين كما ذكرنا سابقًا، وهو يعمل على حمل الأكسجين ونقله من الرئتين إلى خلايا ومناطق الجسم المختلفة ثم يعود محملًا بغاز ثنائي أكسيد الكربون ويخلص الجسم منه عن طريق عملية الزفير.

يمكن إجراء فحص تعداد دم كامل وهو أحد أنواع التحاليل الدموية لمعرفة نسبة الهيموجلوبين في الدم وبالتالي يتم تشخيص بعض الأمراض مثل الأنيميا واللوكيميا وسوء التغذية.

الكريات البيضاء ووظائفها

هي خلايا يتم تصنيعها أيضًا في نخاع العظم وتكون منتشرة في الدم وأيضًا في الأنسجة اللمفاوية لكونها جزء أساسي من جهاز المناعة وتساعد على مكافحة الأمراض التي تصيب الجسم.

تتفاوت هذه الخلايا في الأحجام والأشكال ولكنها تحتوي على نواة واحدة مع كونها أكبر من الكريات البيضاء.

تشكل نسبة 1% فقط من الدم وتختلف في أنواعها:

  • الخلايا المحببة: وهي ثلاث أنواع، الأول هو العدلات والثاني هو الخلايا الحمضية والثالث هو الخلايا القاعدية.
  • الخلايا الوحيدة: وهي تشكل أحيانًا ما نسبته 8% من الخلايا البيضاء الكلية الموجودة في الجسم.
  • اللمفاويات: وهي الخلايا التائية والبائية والخلايا الطبيعية القاتلة.

وظائف الكريات البيضاء

تعمل خلايا الدم البيضاء كما سبق وذكرنا في وظيفة دفاعية محاربة الأمراض والأجسام الغريبة التي قد تهاجم الجسم ونذكر من أهم هذه الوظائف:

  • مهاجمة كل أنواع الفيروسات والبكتريا أو أي كائنات حية دقيقة خارجية قد تدخل إلى الجسم.
  • صناعة أجسام مضادة مقاومة للعدوى والأمراض المخلتفة.
  • محاربة الأورام والخلايا المصابة بالأمراض أو الفيروسات.

بلازما الدم ووظائفها

البلازما تعد المكون الرئيسي للدم حيث أنها تمنحه المظهر السائل، وتتكون بشكل أساسي من الماء إضافة إلى بعض المواد الأخرى.

إن البلازما تشكل نسبة 55% من الدم وتتألف مما يلي:

  • بروتينات هامة بنسبة 7%.
  • ماء بنسبة 92%.
  • أملاح ومعادن وسكريات وفيتامينات وهرمونات بنسبة 1%.

وظائف البلازما

تقوم البلازما بوظائف عديدة نذكر من أهمها:

  • تبقي مستويات ضغط الدم ضمن المجال الطبيعي.
  • تحافظ على التوازن القاعدي الحمضي في كل أنحاء الجسم وبالتالي تستطيع الخلايا القيام بكل وظائفها بدون أي خطر.
  • تساعد في منح الدم حجمه الطبيعي.
  • توفر بروتينات مهمة وضرورية للمناعة والتخثر.
  • تساهم بنقل المواد الهامة والمعادن إلى العضلات مثل الصوديوم والبوتاسيوم.

الصفائح الدموية ووظائفها

إن الصفائح الدموية لا تعتبر خلايا بشكل فعلي وذلك لأنها مجرد قطع وأجزاء صغيرة بدون نواة مسؤولة بشكل أساسي ورئيسي عن عملية تخثر الدم.

إن ارتفاع نسبة هذه الصفائح يزيد من نسبة خطر الإصابة بالجلطات والنوبات القلبية بينما انخفاضها الحاد قد يسبب نزيف صاعق ومهدد لحياة.

لا تعتبر هذه الصفائح فعالة على مدار اليوم بنفس المستوى حيث تتأثر بالساعة البيولوجية الداخلية في الجسم، وتكون ذروة نشاطها في الصباح وهذا هو السبب الذي يؤدي لشيوع الإصابة بالجلطات عند الصباح الباكر.

وظائف الصفائح الدموية

كما سبق وذكرنا أن الوظيفة الأساسية للصفائح الدموية هي العمل على تخثر الدم وتجلطه، وبالتالي هي تمنع النزف حتى الموت بعد الإصابة أو التعرض لجرح ما.

تتجمع هذه الصفائح عند موضع الإصابة أو الجرح وتلتصق بالجدار الداخلي للوعاء الدموي المتضرر حتى يتم إغلاقه بشكل كامل وبالتالي منع النزيف.

إن هذه الخثرات تشكل قشرة صلبة نوعًا ما تظهر على السطح الخارجي للجرح حامية المنطقة السفلية من الإصابة بأي التهاب وتسرع علمية التعافي وتشكيل الأنسجة الجديدة السليمة أسفل هذه القشرة.

إقرأ أيضًا: فرط تخثر الدم – الأسباب، الأعراض والعلاج