مطلوب ديك – رحلة إلى وادي عبقر

مطلوب ديك
()

قصة مطلوب ديك من كتاب رحلة إلى وادي عبقر

مطلوب ديك من رحلة إلى وادي عبقر، يحكى أن رجلًا كان لديه ولد مجنون جاءه ذات يوم يطلب منه نقودًا ليشتري بها حذاء فأجابه
أنه لا يملك أي نقود، فلما ألح عليه قال له: اذهب إلى قن الدجاج وخذ الديك وبعه واشتر
بثمنه حذاء.

وبالفعل قام بأخذ الديك وحمله وجاب شوارع المدينة وهو يصيح ديك للبيع فلم يشتره منه أحد،
وفي الأثناء رأته امرأة من شرفة بيتها فنادته للصعود إليها، وأثناء مساومتها له على الثمن
دق الباب فلما نظرت وجدته عشيقها، فطلبت من المجنون أن يدخل الخزانة ويختبئ بداخلها
حتى لا يراه عندها، ولم يلبثا غير قليل وإذ بالباب يطرق مرة أخرى ليتبين أنه زوجها هذه
المرة فاضطرت إلى أن تخبئ عشيقها مع المجنون في نفس الخزانة.

وجد الرجل نفسه حبيسًا مع شخص لا يعرفه وفي مكان مظلم وصار يفكر في هذه الورطة
التي أوقع نفسه بها.
بعد قليل سأل المجنون الرجل: هل تشتري الديك؟ فرد الرجل بغضب وهل هذا وقت ديك……
اخرس. فقال المجنون: هل تشتري الديك أم أنادي على زوجها؟
فأسقط في يد الرجل وسأله بكم تبيعه؟
قال خمسة دنانير فدفع الرجل المبلغ متبرمًا وأخذ الديك، وبعد قليل سأل المجنون الرجل هل
تبيع الديك؟
قال: نعم أبيعه، قال أعطيك فيه ديناران فقال الرجل الأن اشتريته منك بخمسة وأبيعه بدينارين؟
فقال: أتبيعه بدينارين أم أنادي زوجها؟
فأسقط بيده مرة أخرى واضطر لبيعه وبعد قليل سأله: أتشتري الديك؟
وهكذا ظل يشتري بخمسة ويبيع بدينارين حتى الصباح.
وعند خروج زوج المرأة صباحًا إلى عمله أخرجتهما من الخزانة واحدًا تلو الآخر.

عند عودة المجنون إلى بيته وجد والده جالسًا مهمومًا يفكر وآثار التعب والإرهاق بادية على
وجهه، فأراه ما يحمل من نقود والديك مازال معه، تعجب الوالد وسأله عن ذلك، فأشار له
المجنون بالديك قائلًا: أتشتري الديك؟
فطن الرجل أنه كان محبوسًا طول الليل مع ابنه في الخزانة فقال:
لو تدري كم دفعت من نقود ثمن هذا الديك.
فقال المجنون أتشتري الديك أم أنادي أمي؟

في ظل مناقشات عجز الموازنة في كل دولنا العربية والحل السحري لديهم دومًا يكون بالتغول
على قوت المواطن وجيبه المثقوب أصلًا فنقول:
يا ليت عندنا كم كبير من هذا المجنون لنسلمه حكوماتنا فيسدون عجز موازناتنا في وقت
قياسي.

الي هن ننتهي من ملخص قصة مطلوب ديك من الكتاب المميز رحلة الي وادي عبقر

قصة مطلوب ديك من كتاب رحلة إلى وادي عبقر من كتاب رحلة إلى وادي عبقر وقصص أخرى.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال
‫0 تعليق