معلومات عن الثقب الأسود

معلومات عن الثقب الأسود
()

عالم الفضاء مليء بالأسرار الغامضة التي لم تُكتشف بعد، ومن أهم هذه الأسرار التي تمَ اكتشافها هيَ الثقوب السوداء المتواجدة في أعماق الفضاء، الكثير منَ العلماء والباحثين يُحاولون حتى هذه اللحظة فهم ماهيّة الثقب الأسود بشكلٍ كامل، ولكن لم يتعرفوا إلّا على بعض المعلومات عن هذا الثقب، وتمَ رصد عدّة صور لهُ عن طريق العديد منَ التلسكوبات الفضائية التي تمتد بينَ الصين والولايات المتحدة، فما هوَ الثقب الأسود؟ وما هيَ أنواعه؟ ومتى تمَ اكتشافه؟

معلومات عن الثقب الأسود

صديقي القارئ،، نُقدّم لكَ في هذا المقال معلومات شاملة عن الثقب الأسود وأبرز 7 حقائق عنه:

ما هوَ الثقب الأسود Black Hole؟

الثقب الأسود وهوَ عبارة عن جسم كوني موجود في الفضاء الخارجي يتميز بجاذبيته الكبيرة القادرة على ابتلاع أي شيء في الفضاء حتى الضوء والنيازك لا يُمكنهم الهروب منهُ.

 ومنَ الجدير بالذكر أنَ هذه الثقوب تكون غير مرئية بالنسبة للإنسان فهيَ سوداء اللون تعمل على امتصاص الضوء ولكن معَ تطوّر التكنولوجيا والتلسكوبات الفضائية تمت رؤية هذه الثقوب بشكلٍ أوضح عمّا كانت عليهِ سابقاً، وبحسب موقع الجزيرة الإخباري أنَ أقرب ثقب أسود إلى الأرض يبعد حوالي 1600 سنة ضوئية.

علاوة على ذلك، توجد الثقوب بأنواع وأحجام متنوعة فالثقوب الصغيرة جداً تكون بحجم حبة الذرة، تليها الثقوب متوسطة الحجم التي تُسمى بالثقوب النجمية Stellar ويصل حجمها إلى حوالي 20 ضعفاً من حجم الشمس، وتليها الثقوب العملاقة جداً وهيَ موجودة في مركز المجرات وذلكَ بحسب وكالة ناسا الفضائية، ونوّد الإشارة أنَ جاذبيته تعود إلى انضغاط المادة الكبيرة في مساحة صغيرة أثناءَ موت أحد النجوم.

متى تمَ اكتشاف الثقب الأسود؟

الثقوب السوداء

في بادئ الأمر تكلمَ العالِم جون ميتشل في عام 1783 عن الثقوب السوداء في إحدى نظرياته، بعدَ ذلك تنبأ عالم الفيزياء ألبرت أينشتاين  في نظرية النسبية العامة بالثقوب السوداء الموجودة في الفضاء وذلكَ في عام 1916، ومُصطلح الثقوب السوداء تمَ اعتماده في عام 1967 من قِبَل جون ويلر وهوَ عالم فلك أمريكي أثبتَ صحة تنبؤات أينشتاين، ومصطلح الثقب الأسود مازالَ معروفاً حتى يومنا هذا.

ونظرية أينشتاين لم تكن كغيرها منَ النظريات الأخرى، بل أثارت فضول الباحثين والعلماء حولَ العالم وبدأت رحلتهم في اكتشاف معنى الثقب الأسود وما هيَ مكوّناته، حتى تمَ الكشف عن أول ثقب أسود في عام 1971 من قِبَل علماء الفلك.

ما هيَ أبرز 7 حقائق عن الثقوب السوداء؟

توجد العديد منَ الحقائق التي أشارَ إليها العلماء من خلال دراساتهم لهذا الثقب على مدى السنوات الماضية، ولذلك جمعنا لكم أبرز 7 حقائق عن هذه الثقوب:

1. الثقب الأسود ينهي حياة الإنسان:

أثناءَ التهام الثقب الأسود لأي شخص قريب منهُ سيعمل على تمديده طولياً على شكل حبل طويل يُسمى بتأثير المعكرونة أو حادث الاسباغيتي، وذلكَ بسبب تأثير الجاذبية الكبير الموجود في الثقب الأسود، وسيظل يُمدّد بهِ حتى يفقد الإنسان حياته، ولكن خلالَ عام 2012 أثبتت بعض النظريات أنَ وقوع أي جسم في الثقب الأسود سيعمل على حرقه بطريقة سريعة وذلكَ بسبب تأثره في جدار النار.

وهذه الصورة تُبيّن معنى تمديد الإنسان طولياً إلى أن يفقد حياته.

الثقب الأسود

2. لا يُمكن للثقب الأسود التهام الإشعاعات:

علينا بالذكر أنَ الثقب الأسود يحتوي على جاذبية عالية لا يُمكن لأي شيء الفرار منها لا ضوء ولا إنسان ولا نيازك، ولكن يوجد شيء واحد فقط وهوَ الإشعاعات فأثناءَ إطلاق الثقب الأسود للإشعاعات منَ المُمكن أن يموت ويفقد جاذبيته بنسبة كبيرة.

3. ألبرت أينشتاين ليسَ المكتشف الأول للثقوب السوداء:

العديد منَ المواقع والمنصات الأخرى أشارت أنَ أينشتاين هوَ المكتشف الحقيقي للثقوب السوداء في نظريته، ولكن جون ميشيل كانَ أول من اكتشفَ وجود نجوم سوداء قوية الجاذبية تعمل على امتصاص الأشياء من حولها، وبعدَ ذلك قامَ أينشتاين بتنبؤ هذه الثقوب ضمن نظريته التي لاقت رواجاً كبيراً واهتماماً من قِبَل علماء الفلك والباحثين.

4. الثقب الأسود لا يلتهم الأرض:

لنفترض أنَ الثقب الأسود قد حلَّ محل الشمس فلا يُمكنهُ التهام الأرض فكتلة الثقب الأسود تماماً ككتلة الشمس، وأثناءَ اقترابه منَ الأرض وحلوله مكان الشمس ستتوّلد جاذبية كالشمس، ولن يحدث أي شيء بحسب رأي العلماء وستستمر الحياة والكون بطبيعتها.

5. أعداد الثقوب السوداء هائلة:

في الحقيقة توجد الكثير منَ الثقوب السوداء الموجودة في الفضاء الخارجي، فيوجد حوالي 100 مليون ثقب أسود في مجرة درب التبانة فقط.

6. الثقوب السوداء تنتج طاقة عالية:

تعمل هذه الثقوب على إنتاج طاقة عالية بسبب جاذبيتها الكبيرة التي تعمل على اكتساب الحرارة من أي جسم قريب منها، فتُصبح ساخنة جداً أثناءَ اقتراب أي شيء منها.

7. أحياناً يتحوّل النجم إلى ثقب أسود:

منَ المُمكن أن يتحوّل أي نجم إلى ثقب أسود إذا بدأ بالتقلص شيئاً فشيئاً حتى الانهيار مع فقدان جزء كبير منَ الطاقة الموجودة بهِ.

كيفَ يُمكن اكتشاف ثقب أسود في الفضاء؟

كما ذكرنا في الأعلى أنَ الثقب الأسود لا يُمكن رؤيته إلّا بواسطة التلسكوبات الحديثة، ولكن بعض العلماء يتبعون عدّة إشارات لاكتشاف الثقب منها دراسة حالات النجوم، فالنجوم إذا كانت تدور حول شيء معين فيُمكن اكتشاف الثقب الأسود.

 بالإضافة إلى أنَ اقتراب أي نجم من ثقب أسود يتوّلد عنهُ ضوء عالي يُمكن أن تلاحظه الأدوات الخاصة بالعلماء والتلسكوبات فهذا الضوء لا يُمكن رؤيته بالعين المجردة.

ما هيَ أفضل 3 أفلام تتحدث عن الثقوب السوداء؟

توجد الكثير من أفلام الخيال العلمي التي تتحدث عن هذه الظاهرة، وجمعنا لكم أفضل 3 أفلام يُمكنهم مشاهدتها:

1. فيلم The Black Hole 1979:

هذا الفيلم الأمريكي من بطولة روبرت فورستر ومكسيميليان شيل، يتحدث عن عالِم يذهب في مركبته الفضائية لاكتشاف أهم الأسرار التي تُحيط بالكون ومنها الثقب الأسود.

2. فيلم Star Trek:

وهوَ فيلم أمريكي مشهور أيضاً من بطولة بن كروس وجون تشو، يتحدث أيضاً عن الثقوب السوداء وكيفية استخدامها لتدمير كوكب فولكان من قِبَل إريك بانا.

3. فيلم Interstellar:

من بطولة آن هاثاواي وماثيو ماكونهي يتحدث عن مجموعة من روّاد الفضاء يذهبون في مركبتهم الفضائية ويُحاولون البحث عن كوكب صالح للعيش غير كوكب الأرض، والمؤثرات البصرية الموجودة في هذا الفيلم تجعلكَ تتابعه أكثر من مرة، فهوَ نالَ جائزة الأوسكار بسبب قوّة التصوير السينمائي والموسيقى والمؤثرات الموجودة بهِ.

الثقوب السوداء بلا شك أنها واحدة من أكثر الظواهر الغريبة والمثيرة للاهتمام، ورغم جميع الاكتشافات التي قامَ بها العلماء إلّا أنه توجد العديد منَ الأسرار التي تُحيط بالثقب الأسود لم نعلم عنها بعد.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق