ناسا تُنتج الأكسجين النقي على المريخ، كيفَ ذلك؟

7

ناسا تُنتج الأكسجين النقي على المريخ، كيفَ ذلك؟

يبدو أنَ وكالة ناسا المختصة بعلوم الفضاء، ستُذهلنا بإنجازاتها الجديدة التي تسعى إليها، فقد أعلنت في الآونة الأخيرة عن تسجيل إنجاز هائل خارج كوكب الأرض، وذلكَ أثناءَ أحدث مهماتها إلى كوكب المريخ، فقد قامت بتحويل ثاني أكسيد الكربون منَ الغلاف الجوي للكوكب الأحمر إلى أكسجين نقي يُمكن استنشاقه، فكيفَ ذلك؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Sky News الإخباري، أنَ وكالة ناسا تُنتج الأكسجين النقي على المريخ، فقد قامت باستخدام جهازٍ تجريبي على متن مركبة {بيرسيفيرانس} التي تتميز بعجلاتها الستة، والتي هبطت على سطح المريخ في 18 فبراير بعدَ رحلة استغرقت مدة 7 أشهر منَ الأرض.

قد يهمك: الحياة في الفضاء

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذا الجهاز حجمه يُشبه حجم محمصة الخبز، ويُعرف باسم {موكسي} قد أنتجَ حوالي 5 غرامات منَ الأكسجين، أي ما يكفي لتنفس رائد فضاء لمدة 10 دقائق بشكلٍ تقريبي، وهذا الإنجاز بالرغم من أنهُ في بدايته إلّا أنهُ أول استخراج تجريبي لموارد طبيعية من بيئة كوكب آخر وذلكَ لاستخدامها من قِبَل البشر.

علاوة على ذلك، أشارت {ترودي كورتيس} وهيَ مسؤولة في إدارة تكنولوجيا مهمات الفضاء، إلى أنَ جهاز موكسي ليسَ أول أداة لإنتاج الأكسجين، ولكنهُ أول تكنولوجيا من نوعها لمساعدة المهمات في المستقبل، وهذا الجهاز يعمل بواسطة التحليل الكهربائي أي عن طريق استخدام الحرارة الشديدة لفصل ذرات الأكسجين عن جزيئات غاز ثاني أكسيد الكربون، والذي بدوره يُشكّل حوالي 95% منَ الغلاف الجوي للمريخ.

أما بالانتقال إلى الخمسة بالمئة المتبقية في هواء المريخ، فهيَ عبارة عن غاز النيتروجين الجزيئي وغاز الأرجون، والأكسجين موجود ولكن بكمياتٍ ضئية جداً لا يُمكن ملاحظتها.

وتوّفر كمية معينة منَ الأكسجين يُعدّ إنجازاً هائلاً لاستكشاف البشر للكوكب الأحمر، وذلكَ بوصفهِ مصدراً مستداماً للهواء الذي يُمكن لروّاد الفضاء تنفسه، ومكوّناً ضرورياً لوقود الصواريخ التي ستُعيدهم إلى كوكب الأرض.

وأشارت وكالة ناسا أنَ هبوط أربعة من رواد الفضاء على سطح المريخ، قد يتطلّب حوالي سبعة أطنان مترية من وقود الصواريخ، بالإضافة ل25 طناً مترياً منَ الأكسجين.

اقرأ أيضًا: ناسا تصنع طائرة تجارية أسرع 4 مرات من الطائرات الحالية