السبت, يناير 29, 2022
فنجانتغذيةهل منتجات الألبان مفيدة أو ضارة؟

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,983المعجبينإعجاب
10,083المتابعينتابع
194المتابعينتابع

هل منتجات الألبان مفيدة أو ضارة؟

هل منتجات الألبان مفيدة أو ضارة؟

يُعتبر الحليب مع بقية منتجات الألبان من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، ولهذا السبب فالسلطات الصحية ومنها وزارة الزراعة الأمريكية أوصت بتضمين منتجات الألبان يوميًا في نظامك الغذائي.

لكن صدق أو لا تُصدق، فالأدلة العلمية التي تُجيب على سؤال:” هل منتجات الألبان مفيدة أو ضارة؟” متباينة للغاية، وتتضمن الكثير من التعقيدات.

أبلغ أكثر من نصف سكان العالم عن معانتهم لمشاكل في الهضم بعد تناول منتجات الألبان، وهذا ما يجعلك تتساءل بشأن صحة الاستمرار في تناولها.

ما هي منتجات الألبان

يُقصد بمنتجات الألبان جميع الأطعمة المصنوعة من حليب الثدييات مثل الأبقار، الأغنام، الماعز أو الجاموس.

وتتضمن منتجات الألبان الحليب العادي، الحليب الخالي من اللاكتوز، اللبن والجبن، بالإضافة إلى العديد من المنتجات الأخرى التي تحتوي على الحليب مثل المثلجات، الزبدة، السمنة، القشطة، القشطة الحامضة والجبن الكريمي.

كما تُستخدم العديد من التقنيات لمعالجة منتجات الألبان وتحسين صفاتها، فعلى سبيل المثال تتم معالجة الحليب السائل لتحويله لحليب منزوع الدسم، حليب منخفض الدسم، حليب مبستر أو مسحوق.

وفي هذه العمليات يتم إزالة الدهون أو الماء جزئيًا أو كليًا لإرضاء معظم الأذواق والسماح باستخدام الحليب في العديد من المنتجات.

بالإضافة إلى ما سبق يُمكن إضافة الفيتامينات والمعادن للحليب لصنع ما يُعرف بالحليب المدعم.

كما يخضع الحليب إلى عملية تُعرف باسم البسترة، وهي معالجة الحليب بالحرارة لقتل نسبة من الكائنات الحية الدقيقة التي تُسرع من فساد الحليب، ونتيجة للبسترة يطول العمر الافتراضي للحليب.

كما يتم إنتاج منتجات الحليب الأخرى مثل الجبن عن طريق فصل بروتين رئيسي في الحليب يُعرف باسم الكازين.

ويتم إنتاج لبن الزبادي عن طريق زيادة حموضة الحليب بإضافة نسبة مدروسة من البكتيريا المفيدة.

القيمة الغذائية لمنتجات الألبان

تعتبر منتجات الألبان من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية، حتى أن الحليب يحتوي على 18 عنصر غذائي ضروري من أصل 22 عنصر غذائي أساسي.

وبذلك يحتوي الحليب على مجموعة من الفيتامنيات، المعادن، البروبيوتيك ومضادات الأكسدة، ويحتوي كوب من 244 مل من الحليب كامل الدسم على الآتي:

  • السعرات الحرارية: 146 سعرة حرارية.
  • البروتين: 8 جرام من البروتين.
  • الدهون: 8 جرام من الدهون.
  • الكربوهيدرات: 11 جرام من الكربوهيدرات.
  • فيتامين B12: 55% من القيمة اليومية المطلوبة.
  • الفوسفور: 20% من القيمة اليومية المطلوبة.
  • الكالسيوم: 23% من القيمة اليومية المطلوبة.
  • فيتامين د: 13% من القيمة اليومية المطلوبة.
  • البوتاسيوم: 8% من القيمة اليومية المطلوبة.

كما يحتوي الحليب على كميات ممتازة من فيتامين أ، السلينيوم، المغنسيوم والزنك، وبهذا فمجرد كوب من الحليب كامل الدسم سيُوفر لك المغذيات الكبيرة الثلاثة الكربوهيدرات، البروتينات والدهون.

دهون منتجات الألبان معقدة للغاية، وتتألف من مئات الأحماض الدهنية والعديد منها نشط حيويًا، وهذا يعني أن لها أثار مفيدة على جسمك.

كما تعتمد مكونات الحليب الدهنية على النظام الغذائي للحيوان، على سبيل المثال أظهرت العديد من الأبحاث أن حليب الأبقار التي تتغذى على الأعشاب يحتوي على كمية أكثر 92% من أحماض أوميغا 3 الدهنية مقارنة بالأبقار التي تغذت على اللحوم.

علاوة على ذلك تحتوي الأبقار التي تغذت على الأعشاب على كمية أكثر 94% من حمض اللينوليك مقارنة بالأبقار التي تغذت على اللحوم.

من الجدير بالذكر أن منتجات الألبان عالية الدسم مثل المثلجات والجبن لها تركيبة غذائية مختلفة عن الحليب، وغالبًا ما تفتقر منتجات الألبان قليلة الدسم إلى معظم الدهون الصحية.

كما تحتوي منتجات الألبان على اللاكتوز الذي يُساهم في توفير الطاقة ويُشجع على نمو البكتيريا المفيدة للأمعاء.

فوائد منتجات الألبان

أهم مكون في منتجات الألبان هو الكالسيوم، وهو المعدن الأساسي لصحة العظام، وتوصي المنظمات الصحية بتناول كوبين إلى ثلاثة أكواب من منتجات الألبان يوميًا للحصول على الكالسيوم الكافي لصحة العظام.

وبذلك فمنتجات الألبان تُحسن كثافة العظام، تُقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام وتحمي كبار السن من الإصابة بالكسور الحادة.

كما تحتوي منتجات الألبان على البروتينات والفسفور اللذان يُساهمان في منع فقدان كتلة العظام مع التقدم في العمر.

كما تُشير العديد من الدراسات أن لمنتجات الألبان القدرة على تقليل كتلة الدهون ومحيط الخصر، علاوة على زيادة كتلة الجسم المصاب بالنحافة المفرطة.

كما أظهرت مراجعة 25 دراسة على أنواع مختلفة من الزبادي أن للزبادي دور في تعزيز الوقاية من متلازمة التمثيل الغذائي عن طريق تقليل خطر الإصابة بالسمنة، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية.

كما أشارت بعض الدراسات إلى أن لمنتجات الألبان دور في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري، ولكن أظهرت دراسات أخرى نتائج متضاربة، لذلك لا تزال هذه النقطة بحاجة للمزيد من البحث.

علاوة على ما سبق، كثيرًا ما توصي الإرشادات الغذائية باختيار منتجات الألبان قليلة الدسم التي تحتوي على دهون مشبعة أقل، وبالتالي تُقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

لكن في الحقيقة أظهرت العديد من الدراسات أن الدهون المشبعة في منتجات الألبان لا تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب مقارنة بالدهون المشبعة في اللحوم، وهذا لاختلاف تركيبها.

تحتوي منتجات الألبان على أحماض دهنية قصيرة ومتوسطة السلسلة، بينما تحتوي اللحوم على أحماض دهنية طويلة السلسلة، وهذا ما يجعل منتجات الألبان قادرة على خفض خطر الإصابة بأمراض القلب مقارنة باللحوم.

أضرار منتجات الألبان

في هذه الفقرة سنجيب على سؤال:” هل منتجات الألبان مفيدة أو ضارة؟”، وسنعرف السبب الذي أدى لذكر أضرار منتجات الألبان.

في الفقرات الآتية تفصيل لأضرار منتجات الألبان وفق الدراسات العلمية الموثوقة.

عدم تحمل اللاكتوز

الكربوهيدرات الأساسية في منتجات الألبان هي سكر اللاكتوز الذي يتألف من الجلوكوز والجالاكتوز.

تُنتج أجساد الأطفال إنزيم اللاكتاز الذي يهضم اللاكتوز من حليب الأم، ومع ذلك فالعديد من الأشخاص يفقدون القدرة على تكسير اللاكتوز عند البلوغ.

في الحقيقة لا يستطيع حوالي 65% من البالغين في العالم تكسير اللاكتوزـ وتُعرف هذه الحالة باسم عدم تحمل اللاكتوز.

تتضمن أعراض عدم تحمل اللاكتوز الإصابة بالانتفاخ، الغازات، الاسهال وتشنجات البطن بعد تناول منتجات الألبان.

أفضل علاج لهذه الحالة هو تناول نظام غذائي منخفض اللاكتوز، وهذا لأن معظم الأشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز يُمكنهم تحمل من 9 إلى 12 جرام من اللاكتوز يوميًا.

زيادة خطر الإصابة بالسرطان

تُحفز منتجات الألبان على إطلاق بروتين IGF-1 والذي يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان كالبروستاتا، الثدي، القولون والمستقيم.

كما أظهرت الأبحاث أن نوع منتجات الألبان يؤثر على هذا الخطر، حيث أجريت دراسة على 778,929 شخص، وأظهرت أن الحليب الكامل الدسم فقط هو ما يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

ومن الجدير بالذكر أن للزبادي ومنتجات الألبان الأخرى دور في خفض خطر الإصابة بالسرطان.

أضرار بيئية

في الواقع، تحتل صناعة الألبان المرتبة الثانية بعد صناعة اللحوم من ناحية زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

كما تُشير التقديرات إلى أن مصانع الألبان تنتج حوالي 20% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن عن إنتاج الغذاء في جميع أنحاء العالم.

أفضل أنواع الألبان لصحتك

بذلك، فالإجابة على سؤال:” هل منتجات الألبان مفيدة أم ضارة؟” هو أن الأمر يعتمد على نوع منتجات الألبان.

يُفضل دائمًا استهلاك منتجات الألبان التي تأتي من الأبقار التي تتغذى على العشب، كما تفوق لبن الزبادي على معظم منتجات الألبان من ناحية القيمة الغذائية.

في النهاية، منتجات الألبان مفيدة للغاية، ولكن تأكد من اختيار المنتجات الملائمة لصحتك والمصنعة بعناية من أبقار أو ماعز يتغذى على العشب.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا