هل يُؤثر الإنترنت على الصحة العقلية لكبار السن؟

هل يُؤثر الإنترنت على الصحة العقلية لكبار السن؟
()

هل يُؤثر الإنترنت على الصحة العقلية لكبار السن؟

الكثير من كبار السن يشعرون أحياناً بالانعزال، وخاصةً بعدَ تقاعدهم منَ العمل وبقائهم في المنزل، ولكنهم يستمتعون بزيارة الأصدقاء والذهاب إلى الحدائق واللعب معَ الأحفاد، والمشي والتسوق في المدينة، ولكن في ظل الحجر المنزلي الذي فرضهُ علينا فايروس كورونا العالمي، لجأَ العديد من كبار السن إلى الإنترنت، وذلكَ بهدف التسلية والمتعة والترويح عن النفس، ولكن هل يُؤثر الإنترنت على الصحة العقلية لكبار السن؟

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Sky News الإخباري، أنهُ توجد دراسة علمية حديثة أشارت أنَ الاستخدام المتكرر لشبكة الإنترنت للأشخاص الذينَ تتراوح أعمارهم ما بينَ 50 إلى 75عاماً، كانَ مفيداً لصحتّهم العقلية وراحتهم النفسية.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذه الدراسة التي أجرتها جامعة ساري الإنجليزية، أشارت إلى أنَ المسنين الذينَ يستخدمون الإنترنت فقط بهدف المتعة ومشاهدة الفيديوهات والضحك والتحدث معَ الأصدقاء وأفراد العائلة، كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب مقارنةً بغيرهم من كبار السن.

علاوة على ذلك، تُعدّ العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة سببين رئيسيين للاكتئاب والأمراض النفسية وبعض المشكلات الصحيّة، وخاصةً في ظل أزمة كوفيد 19، جميع الأفراد انعزلوا في منازلهم لأشهرٍ عديدة، ولم يستطيعوا من خلالها الترويح عن أنفسهم أو الترفيه، ولذلك كانَ الانترنت مصدراً للراحة النفسية للمسنين.

وقامَ الباحثون بدراسة 3491 حالة للمشتركين، وتمَ جمع المعلومات منهم عن كيفية قضاء أوقاتهم في الحجر المنزلي، وما هوَ نوع استخدامهم لشبكة الإنترنت، وكانت النتيجة أنَ المسنين الذينَ استخدموا الإنترنت فقط لأغراضٍ صحيّة ومتابعة أخبار الفايروس والصحة، كانوا أكثر عرضة للاكتئاب منَ المسنين الذينَ قضوا أوقاتهم في الضحك معَ عائلتهم على برامج الفيديو.

وأشارَ الباحثون أيضاً أنَ الأشخاص الذينَ استخدموا الإنترنت مرة يومياً أو عدة مرات في اليوم الواحد، كانت حالتهم الصحيّة مستقرة ولا يُعانون من مشاكلٍ نفسية، أما الأفراد الذينَ لم يستخدموا الإنترنت إلّا مرة أسبوعياً فقط كانت لديهم عدّة مشاكل نفسية كالشعور بالملل والاكتئاب والوحدة.

اقرأ أيضًا: هل يؤثر التخدير على ذاكرة المسنين؟

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً