الأحد, نوفمبر 28, 2021
فنجانتغذية15 سبب قد يمنعك من خسارة الوزن في النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,072المتابعينتابع
194المتابعينتابع

15 سبب قد يمنعك من خسارة الوزن في النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

15 سبب قد يمنعك من خسارة الوزن في النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

تُشير الدراسات الحديثة إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات ممتازة لفقدان الوزن، ومع ذلك ومثل أي نظام غذائي، يُمكن أن يتوقف العديد من الأشخاص عن اتباعها لشعورهم باليأس من وصولهم إلى الوزن المطلوب.

في هذه المقالة سنحاول حصر 15 سبب يمنعك من خسارة الوزن أو من الشعور بنجاحك في عملية فقدان وزنك عند اتباعك نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات.

فقدان الوزن ليس عملية خطية ثابتة

هناك أيام سيزداد وزنك فيها وأيامًا أخرى سينخفض فيها، وهذا لا يدل على أن النظام الغذائي لا يعمل!

في الأسبوع الأول من اتباع النظام الغذائي ستفقد الكثير من الوزن، وهذا الوزن معظمه من الماء، ثم ستُصبح عملية فقدان الوزن أبطأ بمرور الوقت.

علاوة على ذلك، من المهم التفريق بين مفهوم فقدان الوزن وفقدان الدهون، لمعرفة إذا كنت خسرت الدهون حاول قياس محيط خصرك أو قياس نسبة الدهون في جسمك باستشارة مقدم الرعاية الصحية.

كما تُعد أفضل طريقة لمعرفة نجاحك في فقدان الوزن هي ملاحظة قياس ملابسك، هل لاحظت أن ملابسك أصبحت أوسع في الآونة الأخيرة؟

عدم تقليل الكربوهيدرات بالشكل الكافي

بعض الأشخاص يمتلكون حساسية أكثر للكربوهيدرات مقارنة بغيرهم، فإذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات مثل نظام أتكينز الغذائي ولاحظت استقرار وزنك، فيُمكن حينها أن تفكر في تقليل كمية الكربوهيدرات في طعامك.

يُمكنك اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات بالتركيز على تناول البروتينات، الدهون الصحية والخضراوات منخفضة الكربوهيدرات.

للتأكد من مناسبة طعامك مع هذا النظام الغذائي يُمكنك استخدام أحد البرامج المجانية التي تحسب لك كمية الكربوهيدرات والسعرات الحرارية في طعامك.

لا يَنصح خبراء التغذية بالتقيد في نظام غذائي محدد والتقيد فيه بحذافيره، وهذا لأن الأنظمة الغذائية المقيدة قد تدفعك إلى استرجاع الوزن المفقود.

شعورك بالتوتر

لنقصان الوزن قد لا يكفيك ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن، حيث تحتاج أيضًا إلى التركيز على صحتك النفسية.

يؤدي الإجهاد إلى وضع الجسم في حالة تأهب مستمرة، ويزيد من هرمونات التوتر كالكورتيزول، والذي يؤدي بدوره إلى زيادة الشعور بالجوع والرغبة في تناول الأطعمة الغير صحية.

لذلك يُمكنك تجربة تمارين التنفس والتأمل للتحكم في مستويات هرمون التوتر لديك.

انتبه إلى جودة طعامك

لا يتضمن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات فقط التقليل من تناول الكربوهيدرات، حيث يحتاج إلى استبدال الكربوهيدرات بأطعمة مغذية أخرى.

يُمكنك استبدال الكربوهيدرات باللحوم الخالية من الدهون، الأسماك، البيض، الخضراوات والدهون الصحية.

في الحقيقة لا بأس من تناول الحلويات من حين لآخر، ولكن لا يجب عليك تناولها يوميًا حتى وإن كانت صحية، حيث يُمكن أن تُبطئ عملية فقدان الوزن إذا تم تناولها يوميًا.

أبرز الأمثلة على الدهون الصحية الأفوكادو والجوز، ولا تتوقف عن تناول الكربوهيدرات والدهون معًا، وهذا لأنك تحرم جسدك من جميع مصادر الطاقة.

أما اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، عالي الدهون ومتوسط البروتين سيُدخل جسمك إلى الحالة الكيتوزية، وفي هذه الحالة يحرق جسدك الدهون للحصول على الطاقة.

هل تتناول الكثير من المكسرات؟

تعتبر المكسرات من الأطعمة الكاملة والصحية، ولكنها تحتوي على نسبة عالية جدًا من الدهون، فعلى سبيل المثال يحتوي 50% من اللوز على الدهون.

كما أننا عندما نتناول المكسرات نُفرط في تناولها بسهولة، وقد ننتهي من تناولها دون الشعور بالشبع.

لذلك سيؤدي الإفراط في تناول المكسرات أو حتى زبدة المكسرات إلى زيادة إجمالي عدد السعرات الحرارية أكثر من المتوقع.

عدم نومك لساعات كافية

تُشير العديد من الدراسات إلى أن قلة النوم واحدة من أبرز أسباب زيادة الوزن والسمنة، وهذا لعدة أسباب، أهمها أن قلة النوم تزيد من شعورك بالجوع.

ليس هذا فحسب، بل يُؤدي النوم الغير كافي إلى شعورك بالتعب وضعف الدافع لممارسة الرياضة أو تناول طعام صحي.

في الحقيقة تُعد اضطرابات النوم شائعة بين العديد من الأِخاص حول العالم، وفيما يلي مجموعة من النصائح لتحسين جودة نومك:

  • تجنب شرب الكافيين بعد الساعة الثانية ظهرًا.
  • النوم في الظلام الدامس.
  • عدم ممارسة الرياضة قبل النوم بساعات قليلة.
  • القيام بالاسترخاء قبل النوم.
  • التوجه للفراش في الوقت ذاته يوميًا.

تناول الكثير من منتجات الألبان

تعتبر الألبان من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات وعالية البروتين، ويُمكن للبروتين رفع مستويات الأنسولين وتخزين الطاقة في الجسم كما يفعل الكربوهيدرات.

وهذا يعني أن كثرة منتجات الألبان ستؤثر على التمثيل الغذائي في جسمك، لذلك تناولها بشكل معتدل، ودقق في نظامك الغذائي على اللحوم، الدهون الصحية والخضراوات منخفضة الكربوهيدرات.

ممارسة الرياضة الخاطئة

من الضروري للغاية أن تُمارس الرياضة لصحتك البدنية والعقلية، حيث تُساعدك التمارين الرياضية على الآتي:

  • تحسين صحة التمثيل الغذائي.
  • زيادة كتلة عضلاتك.
  • تحسين مزاجك وتقليل التوتر.

لكن من المهم بالنسبة لك القيام بالنوع الصحيح من التمارين، وهذا بمزج تمارين تقوية عضلات القلب مع التمارين الضرورية للعضلات مثل:

  • رفع الأثقال: حيث يؤدي رفع الأثقال إلى تحسين مستويات الهرمونات بشكل كبير وزيادة كتلة العضلات.
  • التدريب المتقطع: وهي تدريبات قوية تقوم بها على مراحل، وتُساهم هذه التمارين في تقوية عضلات القلب وتُعزز من معدل التمثيل الغذائي.
  • تمارين منخفضة الكثافة: ومثال عليها المشي.

تناول الكثير من السكريات الصحية

يتم تسويق العديد من الحلويات والسكريات على أنها صحية، كالحلويات التي تتضمن سكر جوز الهند، ولكن هذا لا يعني أنها مفيدة.

تحتوي جميع أنواع السكريات على الكربوهيدرات، وهذا يمنع جسدك من التكيف مع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات.

ينطبق هذا أيضًا على العسل، رحيق الصبار وجميع السكريات الأخرى.

القيام بالفحوصات الطبية

يُمكن أن تتسبب بعض الاضطرابات الهرمونية في زيادة الوزن أو منع فقدانه، وخاصة قصور الغدة الدرقية.

كما يُمكن أن تزيد بعض الأدوية من الوزن، لذلك تحقق من الآثار الجانبية للأدوية قبل تناولها.

تناول الكثير من الوجبات

قد يلجأ البعض إلى تناول وجبات صغيرة وكثيرة على مدار اليوم، ولكن لم يجد الباحثون في دراساتهم أي فائدة لذلك.

كما يعتقد العديد من الخبراء أنه من الطبيعي أن يتناول البشر وجبات طعام قليلة أو يقضون فترات طويلة من دون طعام.

ومن هُنا ابتكر الخبراء نظام الصيام المتقطع، والذي يسمح لك بتناول الطعام في ثماني ساعات فقط.

لكن يُمكن أن يضر هذا النظام بعض الأشخاص، خصوصًا الذين يُعانون من اضطرابات الأكل، لذلك تحدث مع الطبيب المختص قبل البدء بهذا النظام.

تناول الكثير من الأطعمة الغير صحية

وهذا ما يُطلق عليه البعض اسم يوم الغش أو “يوم الفري”، ويتناولون فيه ما يشاؤون من الأطعمة والحلويات الغير صحية.

قد تكون هذه الأيام أو الوجبات في الحقيقة مفيدة من وقت لآخر، ولكن إذا تم تناول الكثير من الأطعمة الغير صحية ستتباطئ عملية خسارتك للوزن.

تناول الكثير من السعرات الحرارية

الهدف الرئيسي من النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات هو تقليل شهيتك ودعمك لتناول سعرات حرارية أقل.

كما يوصي الخبراء بتناول أقل من سعراتك الحرارية اليومية 500 سعرة لفقدان نصف كيلوجرام أسبوعيًا، ولكن قد لا يعمل هذا مع الجميع.

رفع سقف توقعاتك

قد تشعر بالاحباط إذا لاحظت أنك لا تخسر الوزن الذي تُريد خسارته في الوقت الذي حددته، ولكن عليك معرفة أن عملية فقدان الوزن تستغرق وقتًا.

من المعقول أن تخسر نصف كيلوجرام أسبوعيًا، ولكن الأهداف الأصعب من ذلك ستجعلك نشعر بالاحباط سريعًا.

الانقطاع عن الكربوهيدرات لفترة طويلة

يُفضل أن تتبع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات لمدة شهرين، ثم أخذ استراحة بسيطة لشهرين آخرين، ثم العودة إلى هذا النظام.

الهدف من هذه الخطوة مساعدتك على انقاص الوزن على المدى الطويل مع تجنب استعادة الوزن المفقود.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا