الجمعة, ديسمبر 3, 2021
فنجانصحةالصحة الجسدية8 أسباب تجعلك متعباً بعد الاستيقاظ من النوم

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,016المعجبينإعجاب
10,047المتابعينتابع
194المتابعينتابع

8 أسباب تجعلك متعباً بعد الاستيقاظ من النوم

8 أسباب تجعلك متعباً بعد الاستيقاظ من النوم

هل أنتَ منَ الأشخاص الذينَ يستيقظون متعبين ويشعرون بالإرهاق الصباحي؟ إنَ بعض الأفراد بالرغم من حصولهم على النوم الكافي ليلاً واتباعهم لعدّة عاداتٍ صحيّة مثل النوم في غرفةٍ نظيفة ومريحة إلّا أنهم يستيقظون متذمرين وجسدهم متعب وليسَ لديهم أي طاقة للذهاب إلى العمل أو القيام بالمهام اليومية، وقد تُؤثر هذه الحالة على حياتهم الاجتماعية أيضاً وذلكَ من حيث توترهم وعصبيتهم الزائدة وخلق المشاكل معَ من حولهم ولا يهدئون إلّا بشرب القهوة أو بالانتظار عدّة ساعات وهم جالسون بصمت لمساعدتهم على الخروج من تلكَ الحالة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ الإرهاق والتعب خلالَ فترة الصباح أمر طبيعي إذا كانَ الإنسان يسهر لأوقاتٍ متأخرة أو إذا لم ينام لمدة تصل إلى 8 ساعات، ولكن إذا كانَ الفرد يحصل على النوم الكافي فتوجد العديد منَ الأسباب المحتملة التي تُؤدي للشعور بالتعب والإرهاق لديه خلالَ فترة الصباح، فما هيَ أبرز 8 أسباب تجعلك متعباً بعد الاستيقاظ من النوم؟

أسباب الاستيقاظ متعب

صديقي القارئ،، إذا كنتَ تبحث عن سبب شعورك بالتعب صباحاً بالرغم من نومك المريح ليلاً،، نُقدّم لكَ في هذا المقال أبرز 8 أسباب تجعلك متعباً بعد الاستيقاظ من النوم عليكَ معرفتها:

نوع الفراش:

هل تعلم أنَ جزء كبير منَ التعب الجسدي سواءً الآلام في العضلات أو الكتفين أو الرقبة أو الظهر خلالَ النهار سببها الرئيسي هوَ نوع الفراش الذي تنام عليه؟ إنَ غالبية الأفراد لا يهتمون للمكان الذي ينامون بهِ ويعتقدون أنهُ لن يُؤثر عليهم في النوم، ولكن العكس صحيح فجودة النوم تحتاج إلى أساسٍ مريحٍ وصحيّ لزيادة راحة العضلات وحماية العمود الفقري، ولذلك عليكَ تغيير أساس غرفة نومك ومنها الفراش واختياره عالي الجودة ومريح من حيث المرونة والسماكة للحصول على نومٍ أفضل.

الضوء الأزرق في الغرفة:

حتى ولو أنكَ تنام لساعاتٍ متواصلة ولكن تواجدك في غرفةٍ تحتوي على الضوء الأزرق سيُسبب لكَ الإرهاق والتعب في الصباح، فبالتأكيد كل غرفة يتواجد بها جهاز أو شاشة رقمية وأحياناً ينسى الفرد إغلاقهم أثناءَ النوم وبالتالي يُؤثر هذا الضوء على الميلاتونين عندَ الإنسان، وهوَ عبارة عن هرمونٍ يتم إفرازه من قِبَل الدماغ ولهُ دور في تنظيم دورة النوم، وأثناءَ النوم والضوء الأزرق حولنا سيُؤثر على الميلاتونين ويُضعفه وبالتالي جودة النوم ستكون رديئة وخاصةً إذا كنتَ لا تنام إلّا على مشاهدة مقاطع اليوتيوب، ولذلك أثناءَ نومك عليكَ إغلاق جميع الأجهزة والشاشات من حولك لتجنب تأثيرها عليك.

تناول الأطعمة والمشروبات غير الصحيّة:

قد يكون السبب الرئيسي وراءَ استيقاظك متعباً هوَ النظام الغذائي الذي تتبعه قبلَ النوم أو أثناءَ الاستيقاظ، فبعض الأفراد يتناولون طعامهم الثقيل على المعدة قبلَ نومهم ب10 دقائق، وخاصةً الأطعمة التي تُسبب الإرهاق والكسل والخمول والتي تتمثل في {حبوب الإفطار، الخبز الأبيض، الأطعمة المقلية، مشروبات الطاقة} كما أنَ الأطعمة التي تكون منخفضة السعرات الحرارية أو منخفضة الحديد تُؤدي للشعور بالكسل والخمول، وإذا كنتَ تُريد الاستيقاظ بكل نشاطٍ وحيوية عليكَ تجنب تناول الطعام قبلَ حوالي ساعتين منَ النوم والحصول على إفطارٍ صحيّ غني بالفيتامينات في الصباح وعدم إهمال هذه الوجبة كونها الأساس الذي يرتكز عليهِ يومك.

الاستيقاظ للتبول:

يستيقظ العديد منَ الأشخاص من نومهم المريح والهادئ بشكلٍ مفاجئٍ ليتبولون ليلاً، ممّا يُسبب لهم الإزعاج والإرهاق والأرق وصعوبة في العودة إلى النوم، وبسبب حاجتهم المتكررة للتبول يستيقظون وهم منهكين وغير نائمين بشكلٍ جيد، وأحياناً كثرة التبول الليلي تكون طبيعية بسبب استهلاك كمياتٍ كبيرة منَ السوائل قبلَ النوم، ولذلك يجب شرب كوبٍ منَ الماء قبلَ ساعتين منَ النوم والدخول إلى الحمام لقضاء الحاجة لتجنب الاستيقاظ ليلاً، وأحياناً يكون التبول المتكرر ناتج عن عدّة أسباب منها {تضخم البروستاتا، السكري، حصوات الكلى، سن اليأس، السمنة، الحمل} وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المختص للاطمئنان على حالتك ووصف العلاج المناسب لكَ لتحسين جودة نومك.

الشخير أثناءَ النوم:

للأسف يُواجه الكثير منَ الأشخاص هذه المشكلة وخاصةً الرجال، فلا يستطيعون الحصول على نومٍ مريحٍ وطبيعي بسبب شخيرهم أو تنفسهم منَ الفم، ويُؤثرون على الأشخاص النائمين بجانبهم أيضاً ويُسببون لهم الإزعاج، وهيَ عبارة عن ظاهرة تحدث بسبب انسداد جزئي في مجرى الهواء أو بسبب عدّة عواملٍ أخرى منها بعض الأدوية أو التدخين أو ضيق التنفس أو التقدّم في السن أو السمنة، ولعلاج هذه المشكلة وعدم الاستيقاظ صباحاً متعبين ومرهقين يجب استشارة الطبيب لعلاج الاحتقان أو الحساسية واتباع عدّة عاداتٍ صحيّة منها ممارسة التمرينات الرياضية وتمارين التنفس والتقليل منَ الدهون والابتعاد عن أي نوعٍ منَ الدخان أو الشيشة وتجنب النوم على الظهر ورفع الرأس قليلاً على وسادةٍ مريحة.

متلازمة تململ الساقين:

إنَ الإصابة بهذه المتلازمة تتسبب بوجود رغبة في تحريك الساقين أثناءَ النوم ويشعر الفرد من خلالها بعدم الشعور بالراحة، ومتلازمة RLS لها دور فعّال في زيادة الإرهاق والتعب والكسل أثناءَ الاستيقاظ صباحاً لأنَ أعراضها تتفاقم خلالَ الليل وتُؤثر على حالة النوم وجودته ومن أبرز أعراضها {تشتت الانتباه، آلام خلالَ الصباح في الأطراف، الشعور بالتعب والنعاس، الشعور بالخدر} ويُمكن استشارة الطبيب في هذه الحالة لعمل الاختبارات لكَ ووصف الأدوية مثل المهدئات {كلونازيبام} والمسكنات، والابتعاد عن الأنشطة الرياضية قبلَ النوم وعن المنبهات مثل المشروبات التي تحتوي على كافيين.

صرير الأسنان:

يُسمى أيضاً بطحن الأسنان والذي يُسبب ضغط حادّ على الفك بحيث يشعر الإنسان بصداعٍ كبير وألمٍ في أسنانه ورأسه خلالَ الصباح، والهلاوس الليلية من أكثر المسببات لهذا الصرير وفي بعض الأحيان يُسبب انكسار في الحشوة أو السن والشعور بألم في الأذن والوجه وتشنج في الفكين والعضلات، ويُمكن التخلص من هذه العادة السيئة والتي تُؤثر على النوم من خلال ارتداء واقٍ للأسنان يُسهم في حماية الفم ويُساعدك على النوم بشكلٍ أفضل.

فقر الدم:

إنها عبارة عن حالةٍ طبيّة تُسبب الشعور بالخمول وعدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية أو المهام بسهولة، فلا توجد كمياتٍ كافية من خلايا الدم الحمراء في الجسم والتي تعمل على نقل الأكسجين إلى خلايا الجسد، ومن أبرز أعراضها {الشعور ببرودة في الأطراف، الشعور بالصداع، ضيق التنفس، الإرهاق، شحوب البشرة، آلام صدرية} وللسيطرة على هذه الحالة يجب تناول مكملات الحديد بعدَ استشارة الطبيب وتناول الفيتامينات إذا كانَ ناجم عن فقر الفيتامين، ولوقاية الجسد منهُ عليكَ تناول الأغذية الغنية بالحديد وفيتامين ب12 وحمض الفوليك، ويُمكنكَ إجراء الفحوصات الدورية للدم للتأكدّ من سلامتك والاطمئنان على حالتك.

للحصول على نومٍ مريحٍ وصحيّ والاستيقاظ بنشاطٍ كبير وطاقةٍ عالية عليكَ الابتعاد كُليّاً عن المنبهات قبلَ النوم أو الخمر أو المشروبات الكحولية، ويُنصح بأخذ حمام دافء ومن ثمَ الاسترخاء وعمل رياضة اليوغا أو التأمل لتهدئة النفس وإغلاق الأضواء في الغرفة وتجنب امتلاء المعدة والحصول على كمياتٍ كافية منَ المغنيسيوم والبوتاسيوم والسيروتونين التي تعمل على زيادة راحة العضلات.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا