8 حقائق رائعة عن غابات الأمازون المطيرة

حقائق رائعة عن غابات الأمازون
()

8 حقائق رائعة عن غابات الأمازون المطيرة

تقع غابات الأمازون المطيرة في أمريكا الجنوبية، وهيَ أكبر غابة مطيرة استوائية في العالم، تُغطي مساحة تبلغ 5.500.000 كيلومتر مربع، ونظراً لحجمها الكبير فهيَ تُغطي أراضي تسع دول ويوجد الجزء الأكبر منها في البرازيل، والمناخ داخل هذه المنطقة استوائي بشكلٍ أساسي معَ طقس حار ورطب نوعاً ما.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Conserve Energy Future الأمريكي، أنَ النظام البيئي في الغابات المطيرة مهم للغاية بالنسبة للكوكب، لأنهُ يلعب دوراً هاماً في استقرار المناخ العالمي، وتوّفر غابات الأمازون موطناً للعديد منَ الحيوانات والنباتات أيضاً، كما أنهُ توجد 8 حقائق رائعة عن غابات الأمازون المطيرة تتمثل في:

1. تقع على أراضي تسع دول:

تقع غابات الأمازون في إقليم يضم تسع دول بما في ذلك البرازيل وبيرو وكولومبيا وفنزويلا والإكوادور وبوليفيا وغيانا وسورينام وغيانا الفرنسية، وتستحوذ البرازيل على النصيب الأكبر من هذه الغابات أي بحوالي 60%، بينما يوجد ما يقرب من 13% منها في بيرو و10% في كولومبيا.

2. تمتلك نظام بيئي غني:

الأمازون تضم ما لايقلّ عن 10% منَ التنوّع البيولوجي المعروف في العالم، وهيَ موطن لأكثر من 16000 نوع مختلف منَ الأشجار و2.5 مليون نوع منَ الحشرات و40,000 نوع نباتي و2200 نوع منَ الأسماك و1300 نوع منَ الطيور و427 منَ الثدييات و430 نوعاً منَ البرمائيات و380 نوعاً منَ الزواحف.

3. المستحضرات الصيدلانية تحتوي على مكونات هذه الغابة:

في الحقيقة ربع المستحضرات الصيدلانية الطبيّة الغريبة المستخدمة اليوم تحتوي على مكونات أساسها الغابات المطيرة، فيوجد أكثر من 120 دواءً من مصادرٍ مشتقة منَ النباتات و70% منَ النباتات التي تمَ تحديدها على أنها نشطة ضد الخلايا السرطانية معظمها منَ الغابات المطيرة، حتى يُعتقد أنَ علاج السرطان يُمكن العثور عليه في غابات الأمازون.

4. توّفر من 6_9% من أوكسجين العالم:

بالنظر إلى الحجم الكبير للغابات المطيرة، فإنها توّلد 6_9 منَ الأكسجين الموجود في الكرة الأرضية، ورُبما يكون السبب في أنها تُعرف بإسم {رئتي الكوكب}، فيسحب الغطاء النباتي منَ الأمازون ثاني أكسيد الكربون بشكلٍ مستمر ويُعيد تدويره إلى أكسجين ويُطلقه في الغلاف الجوي.

5. قبائل أمازون المنعزلة:

أكثر من 50 قبيلة أصلية لها لغتها وثقافتها الخاصة تعيش في هذه الغابات، وليسَ لها أي اتصال بالعالم الخارجي والتطوّرات الحالية.

6. نباتات وحيوانات مهددة بالانقراض:

ينقرض حوالي 137 نوعاً منَ النباتات والحيوانات والحشرات كل يوم في هذه الغابات، وذلكَ من خلال قوى الدمار مثل قطع الأشجار وتربية المواشي، ممّا ساهمَ في فقدان العديد منَ الأفدنة في الغابات المطيرة، وفي الوقت الحاضر تُهدّد الأنشطة البشرية في غابات الأمازون العديد منَ الأنواع التي على وشك الانقراض.

7. أكبر نهر في العالم:

تستضيف غابات الأمازون المطيرة نهر الأمازون، وهوَ الأكبر من حيث الحجم وثاني أطول نهر على مستوى العالم، ويحتوي النهر على 17 رافداً يستنزف 55 مليون جالون منَ المياه في الثانية في المحيط الأطلسي، ممّا يجعله الأكبر من حيث كمية المياه التي ينقلها.

8. أرضية الغابات مظلمة تماماً:

تحجب الستائر العريضة المورقة لأشجار الأمازون معظم ضوء الشمس، فقط 1% منَ الضوء يصل إلى الأرض، وتعمل هذه الأوراق العريضة أيضاً على إبطاء مياه الأمطار، ممّا يجعل الوصول إلى الأرض يستغرق حوالي عشر دقائق.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً