الإثنين, ديسمبر 6, 2021
فنجانتقنية9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,027المتابعينتابع
194المتابعينتابع

9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد

نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد

يا لها من فرحةٍ عارمة أثناءَ حصولنا على هاتفٍ جديد كنّا نحلم بامتلاكه، ولكن بفضل الجهد والتعب اليومي في العمل منَ المُمكن أن تحصل على الهاتف الذي تُريده بعدَ عناءٍ طويل، وأغلب الأفراد يعتقدون أنَ التعامل معَ الهواتف الذكية لا يحتاج لنصائح أو طرق مهمة للحفاظ عليه، ولكن على العكس من ذلك فإذا كنتَ تحب أن يطول عمر هاتفك المحمول لمدةٍ طويلة عليكَ أن تهتم ببطاريته الليثيوم وتتجنب استنزافها لأنها البطارية الأصلية للجهاز، وأحياناً كبر حجم الشاشة وتحميل الكثير منَ التطبيقات واستخدامها وفتحها في آنٍ معاً يُقلّل من عمر البطارية ويستنزف شحنها.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ البعض يُعاني من خفض طاقة البطارية بالرغم من أنهُ يشحن هاتفه حتى يمتلئ ولكن سرعان ما يقلّ الشحن، ويعود السبب في ذلك إلى أنهُ لا يُمكننا التخلي عن الهاتف سواءً في مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني واليوتيوب والألعاب وبعض العادات الخاطئة التي تستنزف طاقة البطارية، ولذلك ما هيَ أفضل 9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد؟

9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد

9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد

صديقي القارئ،، إذا كنتَ تمتلك هاتفاً محمولاً أو حصلتَ عليه مؤخراً وتبحث عن طرق للحفاظ على بطاريته منَ التلف،، نُقدّم لكَ في هذا المقال أفضل 9 نصائح للحفاظ على بطارية الهاتف الجديد عليكَ اتباعها:

إغلاق الجهاز بالكامل:

الكثير منَ الأفراد يلجؤون إلى النوم أو الحمام أو العمل أو الدراسة ولكنهم يُهملون التطبيقات المفتوحة على هواتفهم ولا يتذكرون إغلاقه، وبسبب كثرة الإشعارات المتكررة منَ الفيديوهات والدردشات ستُلاحظ أنكَ عندما تفتح هاتفك فورَ الانتهاء من عملك أنَ طاقة بطاريتك على وشك النفاذ أو أنها استنزفت طاقة كبيرة بالرغم من أنكَ لم تلمسه، والحل المثالي هوَ إغلاق تشغيل الهاتف في المدة المحددة التي تعمل بها وعندما تنتهي أعد تشغيله لضمان عمر البطارية والشحن أيضاً.

إغلاق البلوتوث:

إننا مهووسون في سماعات البلوتوث التي تجعلنا نتكلم معَ من نحب ونستمع إلى الموسيقى بشكلٍ مبسطٍ وسهل، ولكن التشغيل المستمر للبلوتوث يُضعف البطارية ويُقلّل من طاقتها وهيَ من أكثر الخطوات التي يتم إهمالها فالكثير منّا يتجاهل إغلاقه وينسى السماعات في أذنيه لعدّة ساعاتٍ متواصلة، وعندما يفتح الهاتف مرةً أخرى يتفاجأ بالشحن القليل، ولذلك عليكَ إغلاقه كُلّما انتهيتَ منه ولا تستخدمه إلّا للضرورة فقط، فيُمكنكَ الاستعانة بالسماعات السلكية للتقليل من تشغيله وخاصةً عندما تكون في المنزل فلستَ بحاجةٍ إليه.

استخدام الخلفية الثابتة:

أثناءَ اختيارك لخلفية الشاشة على هاتفك المحمول، يميل البعض إلى اختيار الخلفيات الملفتة للنظر وخاصةً المتحركة منها، ولكن لا يعلمون أنها تستنزف من شحن البطارية وتُؤدي لإفراغه بسرعة، ويُفضّل أن تستعن بالخلفيات الثابتة فقط التي لا تتحرك مثل {الألوان الجاذبة، المناظر الطبيعية} أو أي صورةٍ تحبها.

لا تنتظر إفراغ البطارية:

إنها واحدة منَ العادات السيئة جداً في حق البطاريات وتُؤدي لإتلافهم في وقتٍ قصير، فأحياناً نشعر ببعض الخمول والكسل من إحضار الشاحن عندما يصل الشحن إلى 40% على سبيل المثال، ونستمر في استخدامه حتى يصل إلى 5% وأحياناً تُفرغ البطارية بالكامل وينطفئ الجهاز الذكي، وفي هذا الوقت نستعين بالشاحن من أجل إعادة طاقته إليه، ولكنها خطوة سيئة وتُؤثر سلباً عليه، فأثناءَ وصوله إلى 50% عليكَ توصيله بالشاحن من أجل الحفاظ عليه.

لا تشحن هاتفك ليلاً:

من منّا لا يحب توصيل الهاتف في الشاحن ومن ثمَ الخلود إلى النوم؟ ويعود السبب في القيام بهذه الخطوة أننا نضمن استيقاظنا صباحاً والذهاب إلى العمل بهاتفٍ مليءٍ بالطاقة التي تصل إلى 100%، ولكن للأسف إنها عادة خاطئة أيضاً وتُلحق التلف بالبطارية بسبب قوّة الكهرباء وزيادة الشحن عن المعتاد لساعاتٍ طويلة، فأثناءَ اكتمال الشحن يجب فصل الجهاز عن الكهرباء على الفور وليسَ الانتظار حتى تستيقظ، وأحياناً تكون الكهرباء ضعيفة في المنزل وتُصبح قوية في غضون ثوانٍ خلالَ الليل ممّا يُلحق الأذى بعمر البطارية.

تقليل سطوع الشاشة:

هل تعلم أنَ الضوء الساطع منَ الهاتف يُلحق الأذى بالعينين ويُضعف منَ الرؤية على المدى الطويل؟ وإلى جانب ذلك يُسهم في نفاذ الشحن بشكلٍ سريع وخاصةً إذا لم تُقلّل من سطوعه أبداً فتستمر في زيادته كل مرة، ولضمان الحفاظ على بطاريتك عليكَ أن تُخفف الإضاءة لأقل قدر ممكن بحيث تستطيع النظر بوضوح وفي الوقت ذاته أن يكون الضوء ليسَ ساطعاً بشكلٍ زائدٍ عن حده.

تقييد بعض التطبيقات:

إذا أردتَ التصفح في هاتفك المحمول ستُلاحظ أنهُ توجد الكثير منَ التطبيقات التي ليسَ لها أي معنى ولم تستخدمها من قبل ولا تُقدّم لكَ كمستخدم أي فائدة، ولكنها في الوقت ذاته تمتص طاقة البطارية وتُقلّل من نسبة الشحن، ومن هنا يُفضّل أن تدخل إلى هذه التطبيقات وتقوم بإزالتها أو تقييدها من أجل عدم أخذ حيز كبير منَ المساحة أيضاَ.

إغلاق خاصية الموقع:

كُلّما تحرّكتَ من مكانٍ إلى آخر سيعمل هاتفك الذكي على تحديد موقعك والبحث عن الأماكن القريبة منك ومساعدتك في التجوّل بسهولة، ولكن إذا لم تكن مضطراً إلى تحديد موقعك الجغرافي في كل مرة تخرج بها، فيُفضّل أن تبدأ بإيقاف هذه الخاصية من خلال التوّجه إلى الإعدادات ومن ثمَ الخصوصية والانتقال إلى خدمات الموقع والضغط على زر إيقاف، وعندما تضطر إلى تفعيلها من نفس الخيار أيضاً، فهذه الطريقة ستجد أنها تُفيدك كثيراً من خلال الحفاظ على الشحن وعلى عمر البطارية.

الاستعانة بتوفير الطاقة:

تقريباً في جميع الأجهزة الذكية توجد خاصية تُسمى {بتوفير الطاقة} عليكَ تفعيلها في كل مرة تجد أنَ بطاريتك تستنزف كثيراً منَ الطاقة، فهذه الطريقة تمنع من وجود التحديثات لأغلب التطبيقات في الخلفية وتُسهم في إيقاف اهتزازات الجوال وبالتالي الحفاظ على البطارية، ولكن لا تنتظر إلى أن تشعر بنفاذ بطاريتك لاستخدام هذه الخاصية، فيُمكنكَ الذهاب إلى الإعدادات ومن ثمَ الضغط على كلمة بطارية واختيار توفير الطاقة.

إقرأ أيضًا: أفضل الهواتف الذكية للألعاب الالكترونية

إنَ بطارية الهاتف الذكي جزء أساسي منه ولا يُمكن تشغيله بدون تواجدها، وخاصةً البطارية الأصلية فمنَ الصعب إيجاد واحدة مثل جودتها كونها مصممة معَ الجهاز وخصيصاً له، ولأننا نحتاج إلى هواتفنا في كل شؤون حياتنا اليومية من طلب الطعام أو طلب الملابس أونلاين أو العمل على الإنترنت أو الدراسة أو الترفيه والتسلية، فعلينا إدراك أهمية الحفاظ على البطارية منَ التلف وتجنب إساءة استخدامها عن طريق اتباع النصائح التي ذكرناها في الأعلى.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا