تحذير من تطبيق خطير يُهدّد خصوصية المستخدمين

تطبيق خطير
()

تحذير من تطبيق خطير يُهدّد خصوصية المستخدمين

توجد الملايين منَ التطبيقات التي يقوم المستخدمين بتحميلها يومياً ولكنهم لا يعلمون عنها أي شيء، ولذلك في الآونة الأخيرة يُواجه مستخدمو هواتف أندرويد العديد منَ التحذيرات بشأن تطبيق خطير تمَ تحميله لأكثر من 100 مليون مرة ولكنهُ يحتوي على برامج تجسس خبيثة ومخفية، وتوّرطه في خرق البيانات والصور للعديد منَ المستخدمين، فما هوَ هذا التطبيق؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرهُ موقع Sky News الإخباري، أنَ مجلة فوربس الأمريكية وجهت تحذيراً بشأن تطبيقي {في بي إن وسوبر في بي إن} وخاصةً المجانية منها.

ومنَ الجدير بالذكر، أنهُ أشارت الشركة المسؤولة عن تطبيق في بي إن برو أنَ حوالي أكثر من 105 ملايين شخص مُعرّضين لسرقة بطاقات الائتمان الخاصة بهم والحصول على بياناتهم وبيع صورهم ومقاطع الفيديو ومحادثاتهم الخاصة بسبب هذه التطبيقات الخبيثة، فهيَ عبارة عن تطبيقات تسمح للقراصنة باعتراض الاتصالات بينَ المزوّد والمستخدم، بالإضافة لإعادة توجيه المستخدم إلى خادم خبيث وضارّ.

علاوة على ذلك، منَ المعروف أنَ تطبيقات VPN تُساعد الكثير منَ الدول الممنوعة من بعض المواقع عن طريق إنشاء ممر بينَ الهاتف والإنترنت وتوجيه حركة المرور عبرَ خادم لإخفاء تفاصيلك كاملة، وهذه التطبيقات انتشرت بكثرة في السنوات الأخيرة.

ولذلك، حذَرَ الخبراء من أنَ مستخدماً في منتدى القراصنة الشهير قد قامَ ببيع 3 قواعد بيانات يُزعم أنها تحتوي على بيانات اعتماد المستخدمين وبيانات هواتفهم من خلال ثلاث خدمات في بي إن مختلفة، بالإضافة إلى أنَ الانتهاك تضمّنَ حوالي 21 مليون مستخدم شملت بيانات الدفع لديهم وبريدهم الإلكتروني وتفاصيل أجهزتهم.

إقرأ أيضًا: اكتشاف عدّة ثغرات أمنية في تطبيق Share IT الشهير

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً