الخميس, يناير 20, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةما هي حساسية الكافيين؟ أعراضها وطرق الوقاية منها

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,972المعجبينإعجاب
10,068المتابعينتابع
196المتابعينتابع

ما هي حساسية الكافيين؟ أعراضها وطرق الوقاية منها

ما هي حساسية الكافيين؟ أعراضها وطرق الوقاية منها

تعتبر القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين من أكثر المشروبات التي يتم استهلاكها حول العالم حيث تمدنا بالطاقة لمتابعة يومنا بنشاط وحيوية.

وتعود الشخص على فنجان القهوة كل صباح يمتلك أثر أدماني مثله مثل أي عقار آخر وبدونه لن يكون قادرًا على استرجاع طاقته الذهنية الكاملة ومعاودة نشاطه.

يعتبر الكافيين من المركبات المنشطة، والتي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي. يتواجد الكافيين بشكل طبيعي في بعض الأغذية كالكاكاو والكولا وأوراق الشاي وحبوب القهوة ومواد أخرى.

كما هو الحال مع معظم الأغذية يمكن لبعض الأشخاص تناول كميات كبيرة من الكافيين دون حصول أضرار على صحتهم العامة، بينما تتعرض فئة أخرى لأعراض جانبية بمجرد تناولهم جرعات صغيرة من الكافيين، وهذا ما يعرف باسم حساسية الكافيين.

لنتعرف أكثر عن حساسية الكافيين، كيفية حدوثها، أهم أعراضها و طريقة الوقاية منها، تابعونا.

ما أسباب حساسية الكافيين

تظهر حساسية الكافيين عند الأشخاص الذين يعامل جهازهم المناعي مادة الكافيين كجسم غريب مهاجم، لذلك يقوم بإفراز أجسام مضادة تسبب الحساسية، وهناك عوامل أخرى تساهم في زيادة حساسية الجسم تجاه الكافيين تشمل ضعف قدرة الكبد على استقلاب الكافيين إضافةً إلى الاستعداد الوراثي، وغيرها من العوامل التي تجعل الشخص حساسًا لهذه المادة.

يمكن أن يسبب كوب قهوة واحد أو فنجان صغير من الشاي حساسية وشعور بالتهيج عند بعض المرضى أو حتى حالة من التورم في الحلق قد تكون خطيرة في بعض الأحيان.

يسبب هذا النوع من الحساسية الكثير من الإزعاج وتؤثر على نمط الحياة بشكل سلبي.

يمكن تلخيص الأسباب التي تؤدي للإصابة بحساسية الكافيين بما يلي:

  • الوراثة وهي السبب الرئيسي لمعظم حالات حساسية الكافيين.
  • الحمل.
  • المشاكل الكبدية التي تؤثر على الاستقلاب.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تسبب هذا النوع من الحساسية مثل المكملات العشبية الخاصة بأمراض الجهاز التناسلي.
  • اضطراب في عمل النواقل الكيميائية وارتفاع مستوى الإدرينالين.
  • متلازمة ارتشاح الأمعاء التي تسبب نقل الكافيين إلى مجرى الدم بشكل وفير بالتالي ظهور تأثيراته السلبية على أجهزة الجسم.
  • انطلاق الأجسام المضادة للهيستامين مما يسبب حساسية الجسم وحدوث الحكة والتورم.

أعراض حساسية الكافيين

تتظاهر حالة الحساسية تجاه الكافيين في الجسم بعدة أعراض تتعلق بزيادة إفراز هرمون الأدرينالين نذكرها:

  • صداع شديد.
  • عصبية وتوتر وقلق.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • أرق وعدم القدرة على النوم.
  • دوار وإعياء.

وهناك أعراض أخرى لا تتعلق بزيادة الهرمون وإنما تتعلق بالحساسية الناتجة عن الكافيين وتشمل:

  • طفح جلدي وحكة.
  • تورم في الشفتين واللسان والحلق.
  • قشعريرة.
  • ألم في المفاصل وأحيانًا آلام عضلية.
  • تعرق بارد.
  • قلق وتهيج.

هناك أعراض حساسية للكافيين تعد أخطر من التي ذكرناها سابقًا حيث أنه من الممكن أن يحصل في الحالات الشديدة صدمة تأقية وهي حالة خطيرة وتستدعي اللجوء إلى المشفى وطلب الإسعاف بشكل فوري وتتميز أعراضها بما يلي:

  • تورم شديد للسان والحلق.
  • غثيان وإقياء.
  • آلام بطنية حادة.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • سعال شديد.
  • دوار وتهيج.

تشخيص حساسية الكافيين

يعتمد الطبيب في تشخيص حساسية الكافيين على السيرة المرضية والأمراض المرتبطة بتناول الكافيين.

لكن الأعراض وحدها ليست كافية لكي تؤكد وجود الحساسية لذلك يتم اللجوء إلى إجراء طبي يسمى اختبار حساسية الجلد يتم بوضع كميات بسيطة من الكافيين على جلد اليد ومراقبة تفاعله مع البشرة.

يتم تأكيد التشخيص من خلال ظهور احمرار أو حكة أو ألم عند مكان تطبيق الكافيين.

الوقاية من مضاعفات حساسية الكافيين

عند تأكيد الإصابة بحساسية الكافيين يجب الامتناع عن تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين بشكل كامل ويتم ذلك عن طريق الخطوات التالية:

  • الابتعاد عن القهوة والشاي واستبدالها بالمشروبات العشبية الآمنة.
  • النوم لساعات كافية وطويلة لكي يشعر المريض بالنشاط الصباحي.
  • الإكثار من شرب الماء وتناول الأغذية الصحية.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة واستبدالها بالعصائر الطبيعية والماء.

وكثيرًا ما نجد المرضى الذين يعانون من حساسية الكافيين يسألون فيما إذا كان بإمكانهم التخلص من هذه الحساسية، والجواب يعتمد على السبب الرئيسي، فإذا كان سببها وراثيًا، لا توجد طريقة لتغيير حساسية الكافيين. وأحيانًا يؤدي تناول الكافيين بشكل ثابت إلى جعل الجسم أكثر تحملًا للكافيين. ومعظم الأدلة على هذا الأمر غير مؤكدة، لكن العديد من الناس أبلغوا عن زيادة في التحمل مع زيادة استخدام الكافيين.

ولكن إجمالًا في حال كنت تعاني من أعراض حساسية حادة للكافيين فإنه من الخطأ أن تقوم بزيادة الجرعة ومحاولة الدفع إلى زيادة التحمل والتي تعتبر محاولة خطيرة نوعًا ما. ويوصى بتجنب استهلاك الكافئين إذا كانت هناك آثار صحية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو القلق. ويوصى باستخدام الكافيين إلى حد كبير على أساس فردي.

كيف نسيطر على كمية الكافيين

في حال كنت تعاني من إدمان للمشروبات التي تحتوي على كافيين إليك بعض النصائح التي قد تساعدك في السيطرة على الكميات التي تتناولها:

  • تناول المشروبات المنزوعة الكافيين وهي في الواقع تماثل تلك التي تحتوي على كافيين حتى أنها تتمتع بنفس الطعم.
  • راقب كمية الكافيين التي تدخلها لجسمك واقرأ ملصقات التعريف بعناية، وخصوصًا تلك التي تجدها على علب مشروبات الطاقة وتذكر أن بعض الأطعمة لا يسجل عليها الكميات الحقيقية من الكافيين.
  • قلل من الكميات بشكل تدريجي، مثلًا حاول أن تشرب القهوة بفنجان أصغر أو امتنع عن شرب القهوة في الليل، وهكذا بالتدريج حتى تستطيع الوصول إلى حد مقبول.
  • تحوي بعض مسكنات الألم على نسبة من الكافيين حاول أن تستخدم تلك الخالية منه تمامًا.
  • قلل من مدة نقع الشاي بالماء فهذا سيخفف من كمية الكافيين الموجودة بالمشروب أو حاول أن تشرب شاي الأعشاب الذي لا يحتوي على كافيين.

هكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا لليوم نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومات مفيدة وقيمة عن حساسية الكافيين.

المقالة السابقةحمض الفيروليك وفوائده المتعددة
المقالة التاليةأعراض نقص الحديد

عن الكاتب:

الصيدلانية سوزي مطرجي
سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا