طرق ومستحضرات التخسيس الموضعي

التخسيس الموضعي
()

طرق ومستحضرات التخسيس الموضعي

تؤكد التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ارتفاع في معدلات السمنة في العالم، حيث صنفت زيادة الوزن من الأمراض الحديثة بسبب ارتباط البدانة بالعديد من الأمراض كالسكري و أمراض المفاصل، لذا يتوجه العديد من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم حاليًا إلى طرق التنحيف وفقدان الوزن المتنوعة للحفاظ على صحة جيدة وقوام جميل متناسق، وبسبب تسارع وتيرة الحياة لم تعد ممارسة الرياضة والحمية الغذائية ممكنة للجميع مما دعا الباحثين في هذا المجال للبحث عن طرق ومستحضرات التخسيس الموضعي والتي تعمل على التخلص من الدهون المتراكمة في الجسم وشد الجسم والتخلص من الترهلات والعيوب دون اتباع ريجيم أو رياضة.

مبدأ إنقاص الوزن:

هو مبدأ بسيط يعتمد على أنه لإنقاص الوزن علينا إنقاص الوارد من الطاقة المعتمدة على الغذاء وزيادة الصادر من الطاقة بحيث تكون المحصلة باتجاه نقصان الوزن.

تعريف البدانة:

يتم تعريف البدانة بالاعتماد على معدل كتلة الجسم BMI وهو ناتج قسمة وزن الجسم بالكيلو غرام على مربع الطول بالمتر ويعتبر الشخص بدينًا إذا زاد مشعر كتلة الجسم عنده عن 30.

نصائح عامة لإنقاص الوزن:

الحمية الغذائية:

يعتبر النظام الغذائي المتوازن عاملًا أساسيًا لإنقاص الوزن وتحسين الصحة، ينصح خبراء التغذية بتناول الدهون غير المشبعة مثل زيت الزيتون، وتجنب الدهون المشبعة كالسمن المهدرج، و تقليل السكريات والكربوهيدرات سريعة الهضم كالحلويات والدقيق الأبيض و العصائر الصناعية، و التأكيد على تناول الحبوب الكاملة مثل الأرز البني والشعير و تناول المزيد من الفواكه الخضراء.

شرب الماء:

في كافة الأنظمة الغذائية يعتبر الماء الخيار الأفضل للترطيب، فهو يمد الجسم بحاجته من الرطوبة و كذلك يعتبر وسطًا حيويًا ملائمًا لتفاعلات إذابة الدهون.

الرياضة:

تلعب ممارسة التمارين الرياضية دورًا هامًا في خفض الوزن والحفاظ على اللياقة البدنية، وهي تعمل أيضًا على خفض الكوليسترول والدهون الثلاثية وخفض مقاومة الأنسولين وتحسين داء السكري.

تغيير نمط الحياة:

يقصد به اعتماد نظام غذائي صحي متوازن بالتزامن مع التمارين الرياضية اليومية والنوم المنظم والإبتعاد عن التدخين.

الأدوية المستخدمة في التخسيس الموضعي:

تعتمد هذه الأدوية على مبدأ تثبيط الشعور بالجوع أو تعزيز الإحساس بالشبع وتعمل بعض الزمر الدوائية على تثبيط هضم المواد الدسمة لتقليل امتصاصه، وقد ثبت دور بعض الأعشاب والخلاصات النباتية في إنقاص الوزن بفعالية وأمان مثل الشاي الأخضر و نبات الإيفيدرا.

المستحضرات الموضعية المستخدمة في التخسيس الموضعي:

تعمل هذه المستحضرات على حل الدهون بشكل موضعي مكان تطبيقها دون التأثير على المناطق الأخرى، تمت دراسة وتركيب هذه المستحضرات للتخلص من السيلوليت والدهون المتوضعة في مناطق خاصة بهدف تحليل الدهون الثلاثية والأحماض الدهنية، سنستعرض أهم المركبات المكونة لمستحضرات التنحيف الموضعية، ومن الجدير بالذكر أنه هناك الكثير من الزيوت والمركبات التي درست تأثيراتها في التخسيس الموضعي و لم تكن ذات نتائج ملموسة سريريًا مثل الأمينوفيللين وزيت الفلفل والزنجبيل.

نبات Arnebia euchroma:

ينمو هذا النبات في آسيا وشمال إفريقيا، تحتوي جذوره على مواد كيميائية حالة للدهون، تطبق خلاصة الجذور مرهم حاوي على 7،8٪من الخلاصة وقد أظهر نتائج مقبولة في تخفيض محيط الخصر لدى عينة من السيدات بمقدار 5 سم خلال شهرين دون آثار جانبية.

الكافيين:

يستخدم موضعيًا بشكل كريم بتركيز 3.5 ٪من الكافيين بهدف خفض الدهون المتوضعة تحت الجلد والتي تعرف باسم السيلوليت، وتكمن الفعالية الأساسية لمستحضر الكافئين بقدرته على اختراق الجلد والوصول إلى الأدمة مما يعطي نتائج واضحة في خفض الدهون، تتضمن التأثيرات الجانبية حكة واحمرار وتوهج في الجلد لفترة قصيرة بعد تطبيق المستحضر.

استخدام الحقن الموضعية:

تستخدم حقن فسفاتيديل كولين phosphatidylcholine والتي تعتبر من الفوسفوليبيدات الموجودة في جسم الإنسان، ويؤدي حقنه داخل الجسم إلى انفجار الخلايا الحمية وتحرر البروتينات الدهنية، كما تستخدم حقن حمض ديوكسيكوليك Deoxycholicacid والذي يعتبر من الأحماض الصفراوية الهامة لعمليات استقلاب الدهون وتعتمد آلية تأثيره على تحليل غشاء الخلية الحية مما يسبب تفكك الخلايا الدهنية.

تمت مشاركة الدوائين السابقين معًا للحقن في منطقة الذقن بهدف تدبير حالة الذقن المزدوجة، وقد أعطت الحقن نتائج جيدة تضمنت انخفاضها بمعدل 1سم من محيط منطقة الذقن بعد كل جلسة، و3-4 سم من دهون البطن، و6، 1سم من محيط الذراعين و الفخذين.

تضمنت الآثار الجانبية انزعاج وتورم تالي للحقن وكذلك كدمات نتيجة إصابة الأوعية الدموية.

الأجهزة المستخدمة في التخسيس الموضعي:

منتجات الحبس الحراري:

مثالها شورت التنحيف وبدلة التعرق لكامل الجسم، وهي تعمل على تحفيز التعرق وبالتالي زيادة إطراح الماء وزيادة حرق الدهون، لكنها تمنع الجلد من التنفس وقد تسبب الالتهابات الجرثومية والفطرية لذلك لا ينصح باستخدامها فترة طويلة.

أجهزة الليزر للتنحيف:

يعتير العلاج بالليزر إجراء غير جراحي لتنحيف مناطق معينة في الجسم دون فقدان وزن، تستخدم أجهزة الليزر منخفضة المستوى وذات الأمواج غير الحرارية في التنحيف، حيث لوحظ تأثير الموجات الليزرية المنخفضة المستوى على جعل الخلايا الدهنية أكثر هشاشة وقابلة للتفكك، وقد أدى تطبيق هذه التقنية إلى نتائج جيدة حيث انخفض محيط المنطقة المطبق عليها 2-3 سم بعد أربع جلسات ليزر وذلك في تجربة على متطوعين عشوائيين.

أجهزة الكافيتيشن:

الكافيتيشن هي تقنية جديدة الانتشار نسبيًا تستخدمها عيادات العلاج الطبيعي والتخسيس عن طريق أجهزة مختصة بتجميد وإذابة الدهون وشد الترهلات وعلاج السيلوليت.

أجهزة التنبيه الكهربائي للعضلات:

تتضمن الأجهزة التي تحدث ذبذبات وحركة معينة للعضلات بشكل لا إرادي دون تحريك الجسم ومثالها الأحزمة الكهربائية، تفيد هذه الأجهزة بشكل نسبي في شد العضلات وتقويتها ومعالجة الترهلات.

استخدام الأمواج الصوتية غير المركزة HIFU

تعتمد تقنية هايفو على الأمواج فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة والتي تعمل على نقل الاهتزازات إلى النسيج المستهدف ورفع درجة حرارته إلى 80 درجة مئوية مما يؤدي إلى حدوث تلف في خلايا النسيج المستهدف وتحطمها.

التأثيرات الجانبية لهذه التقنية تشمل الألم والتوهج والوذمات في مناطق التطبيق.

ختامًا نرجو أن نكون قد وفقنا في شرح طرق ومستحضرات التخسيس الموضعي ليتمكن الباحثون عن الرشاقة والجمال من اختيار الأفضل لهم.

إقرأ أيضًا: أشهر 13 خرافة عن التغذية

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع

‫0 تعليق

اترك تعليقاً