هل السبات الشتوي كانَ بينَ البشر منذّ آلاف السنين

السبات الشتوي للبشر
()

هل السبات الشتوي كانَ بينَ البشر منذّ آلاف السنين

هل سمعتَ من قبل عن السبات الشتوي بينَ البشر؟ لا بدَّ أنكَ سمعتَ عنه ولكن بينَ الحيوانات {كالفئران والخفافيش والدببة} حيثُ تقوم بالسبات لعدّة أسابيع خلالَ فصل الشتاء وتظل عملية التمثيل الغذائي {الميتابوليزم} لديها في الحدود الدنيا، بالإضافة إلى إبقاء جسمها في حرارة منخفضة، ولكن كشفت دراسة حديثة أنَ البشر القدامى قاموا بالسبات الشتوي منذُ مئات آلاف السنين، فكيفَ ذلك؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرهُ موقع Sky News الإخباري، أنهُ توجد دراسة حديثة كشفت أنَ البشر القدامى على الأغلب كانوا يقومون بالسبات الشتوي وذلكَ لمواجهة مواسم الشتاء الباردة، أي أنهم ناموا لأسابيع وربما لأشهرٍ كاملة.

ومنَ الجدير بالذكر، أشارَ الباحثون أنَ السبات الشتوي للبشر حصلَ منذُ زمنٍ بعيد، واكتشفوا ذلك من خلال ملاحظتهم لبعض السمات المشتركة بينَ رفاتهم وعظام حيوانات تدخل في السبات الشتوي، واعتمدت دراستهم على رفاتٍ بشرية تمَ العثور عليها ضمن مغارة موجودة في جنوبي إسبانيا {سيما دي لوس ويسوس}.

علاوة على ذلك، كانت هذه المغارة تحتوي على مقبرة جماعية وتضم عدداً كبيراً منَ الرفات البشرية، ومن خلالها عثرَ الباحثون على قطع العظام وآلاف الأسنان التي يبدو أنها دفنت بشكلٍ مقصود في المكان، ويعود تاريخ هذه الرفات إلى أكثر من 400 سنة، أي في حقبة الإنسان البدائي {نياندرتال} وهوَ من أحد أنوع جنس “هومو”.

بالإضافة إلى أنَ الدراسة التي نشرت في مجاة {أنثروبولوجي} رجحت دخول الإنسان البدائي في السبات وذلكَ لأنَ العظام التي تمَ تحليلها، تكشف أنَ نموّها قد توّقف في بعضِ الأحيان لعدّة شهور بشكلٍ غير طبيعي، ولذلك يُعدّ دليل واضح لديهم على دخولهم في حالة منَ السبات.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً