أسباب قضم الأظافر والعلاج

[faharasbio]

أسباب قضم الأظافر والعلاج

هل تُعاني من مشكلة قضم أظافرك بشكلٍ مستمر؟ هل تُحاول قضم الجلد المتواجد حولَ أظافرك دونَ وعي منك؟ لا تقلق هذه العادة غير خطيرة لأنَ معظم البشر يقضمون أظافرهم عندما يشعرون بحالة توتر وقلق أو خوف أو أثناءَ انشغالهم بالقراءة والإنترنت أو في أوقات فراغهم المملة، ولكن هذه العادة تُؤدي للضرر إذا استمرَ الفرد بها وتجاوزَ مرحلة قضم الأظافر إلى قضم النسيج اللحمي ونزيف الدم منَ الأصابع.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذه العادة تنتشر بكثرة عندَ الأطفال والمراهقين وتكبر معهم هذه العادة إلى مرحلة البلوغ دونَ أن يستطيعوا التوقف عنها، وللأسف يُسهمون في تشويه أصابعهم ومظهر الأظفر السليم ويُصابون بمشاكلٍ فموية وتتأذى أسنانهم وينقلون البكتيريا والجراثيم من أيديهم المليئة بالأوساخ إلى أفواههم.

ونوّد الإشارة، أن قضم الأظافر Onychophagia تمَ تصنيفه أنهُ عبارة عن وسواسٍ قهري بحيث ينسى الفرد أنهُ يضع أظافره بينَ أسنانه وينشغل عن الأمر بالتفكير أو الشرود وعندما ينتبه يُلاحظ أنَ الدم أو الجلد حولَ أظفره متقشر أو الأظفر مكسور، وتنتشر هذه العادة الشائعة عندَ حوالي 23% من فئة الشباب في بدايات العشرين، وتقلّ النسبة كُلّما تقدّمَ الإنسان في العمر وخاصةً عندَ الرجال، ومنَ المُمكن أن تُرافق هذه العادة قرص الجلد، ولذلك ما هيَ أعراض مشكلة قضم الأظافر؟ وما هيَ أسبابها؟ وطرق علاجها المتعددة؟ وما هيَ المشاكل التي تنتج عن قضم الأظافر؟

ما هيَ أعراض قضم الأظافر Onychophagia؟

توجد عدّة علاماتٍ وأعراض تظهر على المُصاب بهذه المشكلة، من أبرزها:

  • الإصابة بالفطريات حولَ الأظفر.
  • ظهور ثآليلٍ فموية نتيجة نقل البكتيريا منَ الأظافر إلى الفم.
  • مظهر سيء للأظافر، فتبدو قصيرة وجافة ومتشققة.
  • حدوث تشقق في الأسنان نتيجة الضغط على الأظفر وقضمه.
  • الإصابة بتهيّج واحمرار وتغيّر لون الجلد حولَ الأظافر.
  • نزيف اللثة.
  • عدم القدرة على الاستعانة بالأصابع لأداء المهام اليومية نتيجة الألم والاحمرار.

ما هيَ أبرز أسباب قضم الأظافر Onychophagia؟

نظراً لأنَ هذه العادة شائعة عندَ الكثيرين حولَ العالم، فتمَ الكشف عن عدّة أسبابٍ وعوامل تُساعد على زيادة خطر قضم الأظافر والاعتياد عليها، وتتمثل في:

  • العوامل الوراثية: بالرغم من أنهُ لا يُعتبر سبباً رئيسياً في ذلك، ولكن يوجد احتمال إذا كانَ أحد الوالدين مُصاباً بهذه المشكلة واستمرت معه بعدَ الزواج والإنجاب، فالطفل سيُحاكي والده ويبدأ بتعلمها واستخدام أظافره كُلّما شعرَ بالملل للتسلية بها.
  • التوتر والقلق: إنهُ سبب وجيه، لأنَ أغلب الأفراد عندما يشعرون بحالة ذعر مثل اقتراب موعد درجاتهم النهائية في الفصل أو توبيخهم من قِبَل والديهم فتزداد رغبتهم في قضم أظافرهم للتخفيف منَ القلق.

بالإضافة إلى أنَ بعضهم يلجؤون لهذه العادة أثناءَ شعورهم بالوحدة والملل أو حتى أثناءَ شعورهم بالجوع لإشغال أنفسهم عن التفكير بالطعام.

  • الإصابة باضطرابٍ نفسي: عندَ إصابة الإنسان بحالة منَ الاكتئاب أو الوسواس القهري أو اضطراب فرط الحركة، فيلجأ لقضم أظافره كُلّما أُتيحت لهُ الفرصة.

ما هيَ طرق علاج مشكلة قضم الأظافر Onychophagia؟

إنَ المُصابين بهذه المشكلة يُحاولون التخلص منها ولكنهم دونَ وعي يُلاحظون أنَ أصابعهم داخل أفواههم عندَ شعورهم بالخطر أو الإحباط أو الملل، ومن هنا توجد 5 نصائح يُمكن للفرد الاستعانة بها من أجل التخلص من هذه العادة تدريجياً:

  • الاستعانة بزيت النيم: في البداية يُمكنكَ أن تلجأ إلى قص أظافرك وإحضار ملعقة صغيرة من زيت النيم معَ قطنة وتغميسها ودهن أصابعك وأظافرك بها والانتظار عدّة دقائق حتى يمتصه الجلد، وعندما تُلاحظ أنكَ بحاجة للقضم ستتوّجه أصابعك إلى فمك ولكنكَ ستشعر بمذاقٍ سيء ومرّ يجعلكَ تستعين بشرب القليل منَ الماء، ويجب تكرار هذه الطريقة بعدَ غسل يديك للاطمئنان أنكَ لن تستخدم أظافرك بعدَ الآن في القضم.
  • تركيب أظافر اصطناعية: إذا كنتِ منَ الفتيات التي تقضم أظافرها بشكلٍ يومي، فالحل في متناول يديكِ يُمكنكِ قص أظافرك الطبيعية ووضع أظافر اصطناعية بلاستيكية معَ لونٍ يحتوي على مذاق سيء، وستُلاحظين أنكِ لن تستطيعين القضم بعدَ الآن، وفي البداية ستشعرين بالضيق والحاجة لممارسة هذه العادة ولكنكِ ستعتادين بعدَ عدّة أيام.
  • تغطية الأظافر: إذا كنتَ تقضي معظم أوقاتك في المنزل فيُمكن الاستعانة بلاصقاتٍ خاصة بالأظافر ووضعها لحمايتهم منَ القضم ولتجنب تذكرهم مرةً أخرى، وإذا خرجتَ للعمل أو للمشي فيُمكنكَ ارتداء القفازات الشتوية للتخفيف من هذه العادة، وعادةً لا يُمارس الفرد هذا السلوك إلّا أثناءَ تواجده وحده نتيجة الملل والفراغ.
  • تخفيف التوتر بطرقٍ جديدة: إذا كنتَ تُمارس قضم الأظافر نتيجة التوتر أو تفريغ الطاقة أو الملل، فيجب البدء في البحث عن أنشطةٍ تحبها والتسجيل بها لقضاء أوقاتك وزيادة شعورك بالراحة.

وعندما تعود إلى منزلك لا تنسى أن تُحضر معكَ كُرة لينة من أجل وضعها في يدك والضغط عليها كُلّما شعرتَ بحاجتك لقضم أظافرك، بالإضافة لشراء العلكة والاستمرار في مضغها يومياً لإشغال ذاتك وفمك.

  • تنظيف الأظافر وترتيبها: أغلب الأشخاص يقضمون أظافرهم نظراً لطولها، ولذلك ما عليك إلّا تقليمها وتنظيفها جيداً ووضع كريم ترطيب على يديك وطلاء لامع من أجل حمايتهم.

فعندما تُلاحظ أنَ أصابعك سليمة ونظيفة تلقائياً ستبتعد عن هذه العادة حتى لا تتسبب في إلحاق الضرر بهم، وحاول أن تكون كريمات الترطيب لها نكهة من أجل نفورك منها أثناءَ وضعها في الفم.

ما هيَ المشاكل التي تنتج عن قضم الأظافر Onychophagia؟

هل تعلم أنَ لهذه العادة السيئة عدّة مخاطر ومشكلاتٍ على الصحة تتمثل في:

  • الإصابة بتلف في جذر الأسنان وظهور التهاباتٍ وتقرّحاتٍ فموية.
  • الحصول على ابتسامة غير جميلة بسبب تشقق الشفاه وتكسر الأسنان العلوية الأمامية والإصابة بمشاكل في الفكين.
  • الإصابة بالعدوى ونزلات البرد نتيجة الأوساخ المتراكمة أسفل الأظفر والتي تنتقل إلى الفم واللعاب.
  • الإصابة برائحة كريهة في الفم.
  • الإصابة بهربس في الأصابع.
  • خطر الإصابة بفيروس المعدة.
  • خطر الإصابة بالسالمونيلا.

والآن إذا كنتَ تُعاني من هذه العادة ولا تستطيع التخلص منها، تتواجد أمامك خيارات عديدة من أجل إشغال نفسك بها والحفاظ على صحة أظافرك، فلا تدع أي عادة أو سلوك يُسيطر على عقلك الباطن بأنكَ لا تتمكّن منَ الابتعاد عنه، فكن أنتَ المسيطر وبشكلٍ تدريجي من خلال الطرق التي ذكرناها ستُلاحظ أنكَ تجاهلتَ عادة قضم الأظافر وأنَ أصابعك سليمة ونظيفة وصحيّة.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

[ppc_referral_link]