الإثنين, ديسمبر 6, 2021
فنجانصحةالصحة الجسديةأغرب الأمراض في العالم

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,027المتابعينتابع
194المتابعينتابع

أغرب الأمراض في العالم

أغرب الأمراض في العالم

تنتشر آلاف الأمراض في عالمنا، وتُصيب تقريباً جميع الأفراد الموجودين على الكرة الأرضية، وتبدأ منَ الأمراض الصغيرة {كالزكام والرشح وأمراض البرد} إلى الأمراض المزمنة {كالسكتة الدماغية وأمراض القلب والسرطان} وهذه الأمراض شائعة بكثرة وبالتأكيد أنكَ سمعتَ عنها، فالطب تطوّرَ كثيراً والعلماء وجدوا بعض الحلول والعلاجات لهذه الأمراض التي يُصاب بها الجنس البشري.

 ولكن بالحديث عن الجانب المرعب منَ الأمراض الغريبة التي يُصاب بها فئة قليلة ونادرة منَ الأشخاص ربما ستُذهل منها وتصدمك كثيراً، فالعلماء ما زالوا حتى هذه اللحظة يُفسّرون أسبابها وكيفية علاجها، فهيَ عبارة عن حالةٍ نادرة لا تُصيب إلّا نسبٍ ضئيلة فقط، فما هيَ أغرب الأمراض في العالم؟

قائمة أغرب الأمراض في العالم

صديقي القارئ،، إذا كنتَ من محبي الغرائب والعجائب في هذا الكون الواسع، فجهزّ فنجانَ قهوتك وتعرّف معنا على أغرب الأمراض في العالم وأندرها:

متلازمة الرجل الشجرة:

متلازمة الرجل الشجرة

إنَ هذه المتلازمة من أغرب الأمراض وأندرها في العالم، فأثناءَ التمعّن بالمظهر الخارجي للفرد المُصاب يُمكن ملاحظة أنَ أطرافه العلوية مُشكّلة على هيئة جذوع أشجار، ويُعاني الإنسان منَ الثآليل التي تملأ جسده بالكامل ومنَ المُمكن أن تتطوّر حالة الثآليل إلى سرطان الجلد، وهذا المرض وراثي ناتج عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي، ويُسبب الكثير منَ الآلام حيثُ لا يستطيع المُصاب أن يستخدم أطرافه أبداً كونها تُؤلمه، ويُمكن التخلص من هذه الثآليل الكبيرة التي تُشبه جذع الشجرة عن طريق إجراء العديد منَ العمليات الجراحية عليها.

مرض المستذئب:

مرض المستذئب

إنها كلمة قاسية بعض الشيء على الأشخاص المُصابين بها، ولكنهم يسمعونها دائماً من أصدقائهم وأقربائهم للأسف، ويتعرّضون لكميةٍ كبيرة منَ التنمر حيثُ يُنظر لهم أنهم كائنات غير بشرية وعجيبة ويخافون منهم، ولكن اسمها الحقيقي هيَ متلازمة أمبراس، هذه المتلازمة يُعاني فيها الإنسان من نموّ مفرط للشعر ليسَ في أنحاء جسده فحسب، بل في وجهه أيضاً وحولَ عينية وجبهته وكل مكان يملأه الشعر، ولحدّ هذه اللحظة تمَ تسجيل حوالي 50 إصابة بها، ويعتقد بعض العلماء أنَ الإصابة بهذه المتلازمة ناتج عن عامل جيني يرتبط بكروموسوم رقمه 8.

ومنَ الجدير بالذكر، لم يتم تحديد علاج لهذه الحالة إلّا عن طريق الليزر والوسائل التقليدية لإزالة الشعر، ولكنها مؤلمة للغاية ويشعر الفرد أنهُ غير قادر على التحمل أثناءَ نزع الشعر، بالإضافة إلى أنها ليست حلاً جذرياً فمنَ المُمكن أن تُؤدي لظهور علامات وبقع على البشرة.

مرض التفضض:

مرض التفضض

لا بدَّ أنكَ شاهدت برنامج السنافر الكرتوني، نعم إنهم السنافر الذينَ يتميزون بلون الجلد الأزرق من رأسهم حتى أخمص قدمهم، هذا المرض يُسهم في تحويل لون الجلد إلى اللون الأزرق ممّا يدفع البعض أن يُشبههم بالسنافر، فهيَ عبارة عن حالةٍ مرضية ناتجة عن التعرّض لأحد عناصر الفضة أو غبار الفضة، فالتعرّض المزمن لها يُمكن أن يُحوّل الجلد للونٍ أزرق مائل للأخضر، ويبرز هذا اللون بشكلٍ واضح أثناءَ تعرّض الإنسان لأشعة الشمس.

ويحدث أيضاً التفضض الموضعي الناتج عن الاستخدام لعدّة مواد تحتوي على الفضة أو ابتلاع أحد مشتقاتها، وتمَ تجربة العديد منَ الطرق العلاجية ولكن دون جدوى في حل هذه المشكلة، ويوجد علاج مؤقت ربما يُفيد المريض عن طريق الخضوع لجلسات ليزر لتقليل تصبغ الجلد، ولكنهُ يُعاود الظهور بعدَ عام أو أقل.

حساسية الماء:

حساسية الماء

بالتأكيد أنكَ سمعتَ عن مصطلح الحساسية بشكلٍ عام، فقد يتعرّض الإنسان للحساسية للعديد منَ المؤثرات الخارجية مثل {الشمس، الأدوية، الحشرات، الطعام، الجهاز التنفسي} ولكن هل سمعتَ من قبل عن حساسية الماء؟ نعم إنها حساسية موجودة بالفعل ولكنها نادرة جداً، يشعر المُصاب أثناءَ لمس الماء بالحكة المستمرة وظهور الشرى والانتفاخ والاحمرار، وهذه الحساسية لا تقتصر على درجة حرارة معينة منَ المياه، بل على جميع الدرجات سواءً الفاترة أو الباردة أو الساخنة، والأطباء لم يتمكنوا من تحديد السبب الرئيسي لهذه الحالة ولكن العلاج قد يكون باستخدام عدّة أدوية للتخفيف منها فلا يُمكن لأي إنسان على وجه الأرض أن يعيش دون الماء، ويتم العلاج عن طريق {المراهم، العلاج بالضوء، مضادّات الهستامين} وغيرها.

القرن الجلدي:

القرن الجلدي

إنها حالة غريبة جداً، فهيَ عبارة عن ظهور كتلة أو عدّة كتل قرنية في منطقة الرأس بكثرة والجسم أحياناً، ومظهرها شبيه جداً بالقرون، فهل تتذكر بعض الخرافات والأساطير التي كانت موجودة في القدم عن وحيد القرن والأفراد الذينَ يمتلكون قرون؟ نعم ربما تكون حقيقية ولكن ليسَ كما يدّعي القدماء، فهيَ حالة طبيّة ناتجة عن ورم في الجلد، وتحدث عادةً بسبب تراكم الكيراتين الزائد، وهوَ عبارة عن بروتين له دور أساسي في تشكيل الأظافر والجلد وحتى الشعر، وتظهر صغيرة الحجم ويُمكن التخلص منها عن طريق إجراء عملية جراحية.

الشيخوخة المبكرة:

الشيخوخة المبكرة

ظهرت عدّة حالات لأطفال يُعانون منَ الشيخوخة المبكرة، فبعدَ ولادة الطفل يُمكن ملاحظة أنَ وجهه مليء بالتجاعيد ويُعاني منَ النموّ البطيء جداً، فتظهر الأعراض في السنوات الأولى من عمر الطفل، ومنَ المتوقع أن يكون متوسط العمر للطفل الذي يُعاني من هذه الحالة هوَ 13 عاماً، وتظهر عدّة أعراض عليه {كالصوت العالي، آلام في المفاصل، صعوبة في المشي، عيون بارزة، تجاعيد، شفاه رفيعة، انخفاض الوزن والطول} وهذه الحالة قد تكون ناتجة عن طفرة جينية تُسبب الإصابة بهذا المرض.

متلازمة اليد الغريبة:

متلازمة اليد الغريبة

إنَ الإصابة بهذه المتلازمة تجعل الإنسان غير قادر على السيطرة على يديه، وهيَ نادرة جداً ولكنها أصابت عدّة حالات في منطقة الأعصاب عندَ البالغين، ويُمكن ملاحظتها من خلال فقدان الشخص السيطرة على أطرافه فتتحرك من تلقاء نفسها، فلا يشعر بأنَ يده هيَ جزء من جسده، فمنَ المُمكن أن يُؤدي لمهاجمة الأشخاص من حوله أو إيذاء نفسه بها، وعادةً يتم تشخيص المريض عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب، ويتم علاجها عن طريق إشغال اليد عن صاحبها أو باستخدام بعض العلاجات في السيطرة على الأعصاب أو من خلال العلاجات السلوكية.

متلازمة الرجل الصخرة:

متلازمة الرجل الصخرة

ظهرت العديد منَ الحالات التي أُصيبت بهذه المتلازمة، فتمَ اكتشافها عام 2006 وتُصيب منطقة العظام التي تُعرف باسم {خلل التنسج الليفي العظمي المترقي} فيشعر الإنسان أنَ قدميه أو أطرافه تحوّلت إلى صخور لا يُمكن تحريكها أبداً، فجميع الأربطة والأنسجة الضامة والعضلات قد تتحوّل إلى عظام ويُصبح الجسم أو المنطقة التي أُصيبت متحجرة تماماً، وأشارَ الأطباء أنَ هذا المرض وراثي حيثُ يبدأ من منطقة الرقبة إلى القدمين، ويُصبح المريض عاجزاً عن الحركة وأحياناً يُواجه صعوبة في التنفس، وفي الوقت الحالي يعمل الأطباء والعلماء على اكتشاف دواء أو علاج يُسهم في توقيف نموّ العظام الزائدة.

متلازمة أليس في بلاد العجائب

متلازمة أليس في بلاد العجائب

إنكَ لستَ في فلمٍ خيالي أو يستخدم المؤثرات للترويج، بل هذه الحالات الجسدية ظهرت في عالمنا وكانت قاسية على كل فرد أُصيبَ بها سواءً منَ الناحية النفسية أو الجسدية، لذلك اشكر الله سبحانه وتعالى دائماً وأبداً على نعمة الصحة والعافية، فصحتّك كنز ثمين يتمناها الكثير منَ الأشخاص، اعتني بها من خلال الغذاء والرياضة والراحة النفسية والعقلية.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

المرجع:

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة