أفضل روتين للبشرة المختلطة

أفضل روتين للبشرة المختلطة
()

دائمًا ما تسعى السيدات لمعرفة أفضل روتين لبشرتها، ولكن تعاني صاحبات البشرة المختلطة من صعوبة في ذلك، فصفات بشرتهن تتأرجح ما بين البشرة الدهنية والجافة.

لهذا سيطرح هذا المقال أفضل روتين للبشرة المختلطة بغض النظر عن شكل وملمس بشرتك، فيمكن أن تلاحظ بعض السيدات أن بشرتهن فقط جافة على شكل T، ويمكن أن يلاحظن أن بشرتهن دهنية في مناطق مختلفة من البشرة، أو يعانين من المسامات الواسعة.

أسباب الحصول على بشرة مختلطة

في الواقع فإن السبب الرئيسي المؤدي للحصول على بشرة مختلطة بحسب تصريح مدير مركز الأبحاث التجميلية والسريرية في نيويورك بأن نوع البشرة يتحدد وراثيًا.

ووفقًا لتصريح تانيا كورميلي طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة في كاليفورنيا، سانتا مونيكا، فإنه لا يمكن تغيير طبيعة البشرة أو نوعها بأعمال محددة.

في المقابل يمكن أن تؤثر التقلبات الهرمونية والتقدم في العمر على نوع البشرة، فمع التقدم في السن تصبح البشرة أكثر جفافًا وأقل دهنية.

يمكن أيضًا أن تؤثر الدورة الشهرية، النظام الغذائي، حالة الطقس والمستحضرات المستخدمة على البشرة في تغيير طبيعة البشرة.

أنواع البشرة المختلطة

لا يوجد شكل محدد للبشرة المختلطة، ولا يوجد أيضًا نسبة محددة من المناطق الدهنية في البشرة أو نسبة محددة من المناطق الجافة، حيث يمكن أن تكون الدهون أكثر من الجفاف أو العكس.

يمكن أن تدل بعض العلامات على أن المنطقة دهنية، وتشمل هذه العلامات البشرة اللامعة، المسام الكبيرة، الرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء.

ويمكن أن تدل بعض العلامات على أن المنطقة جافة، وتشمل هذه العلامات الإحمرار، تقشر الجلد والشعور الخشن.

ويمكن أن يشعر أصحاب البشرة المختلطة أيضًا بحساسية الجلد، وهذا يعني أنهم يشعرون بحرقة حين استخدام بعض منتجات العناية بالبشرة.

أفضل روتين للبشرة المختلطة

تذكري سيدتي أن بشرتك المختلطة فريدة من نوعها، والمنتجات المناسبة للآخرين ليست مناسبة لك، وتعد البشرة المختلطة من أصعب أنواع البشرة، حيث أنها بحاجة إلى العديد من التقنيات المختلفة.

لسوء الحظ، لا يوجد طريقة لرعاية البشرة المختلطة بأكملها بمنتج واحد، ولهذا السبب يجدر تحديد المناطق الجافة والمناطق الدهينة في بشرتك، واستخدام كل مستحضر في المنطقة الملائمة له.

لهذا السبب يجدر الاحتفاظ بمنتجات العناية التي تمتص الزيت ولا تسبب لمعان البشرة واستخدامها في المناطق الدهنية، وهذا للتقليل من الدهون المفرطة.

المشكلة هنا هي أن هذه المنتجات مهيجة للمناطق الجافة، ولهذا السبب من المهم تطبيقها بدقة.

وبالتالي يجب استخدام المنتجات المرطبة على المناطق الجافة، ولكنها ستزيد من دهنية المناطق الدهنية.

تقول خبيرة البشرة كورميلي:” من المهم تقييم بشرتك يوميًا، وإذا لاحظت في فترة ما أن بشرتك أكثر تهيجًا عليك باستخدام المرطبات أكثر، ويمكن أيضًا الاستعانة ببعض الماسكات واستخدامها مرة واحدة في الأسبوع، أو التبديل بين أنواع السيروم (الأمصال)المختلفة.

استخدام العديد من المنتجات في آن واحد

يمكن استخدام عدة منتجات في الوقت الواحد ووضعها على شكل طبقات، وفي هذه الحالة يجدر البدء في استخدام المنتجات الرقيقة والأقرب إلى المياه، ثم الانتقال تدريجيًا إلى المنتجات الأكثر كثافة والأقرب إلى الزيت.

بعض المركبات مثل أحماض ألفا هيدروكسي وبيتا هيدروكسي يمكن أن تكون ملائمة للبشرة المختلطة بأكملها، حيث تعد من المرطبات الغنية التي تستفيد منها البشرة الجافة، وتعتبر خفيفة على البشرة الدهنية ومفيدة لها، وأما لأصحاب البشرة الحساسية فيفضل التقليل من استخدامها.

تجنب استخدام المنتجات العطرية

تحتوي بعض منتجات العناية بالبشرة على مركبات قاسية كالعطور والكحول، ويمكن أن تسبب هذه المنتجات التهيج لجميع أنواع البشرة سواء كانت المختلطة، الجافة أو الدهنية.

يعود السبب في ذلك إلى أن العطور والكحول تجعل المناطق الجافة في البشرة أكثر جفافًا، وتجعل المناطق الدهنية منتجة لكمية أكبر من الزيت، وبالتالي ظهور البثور الغير مرغوبة.

استخدام المنتجات التي لا تسد المسامات

بعض منتجات العناية بالبشرة تعمل على سد المسامات، ومع أنها ليست مهيجة للبشرة ولكن يمكن أن تؤدي إلى زيادة الزيوت في المناطق الدهنية، وبذلك يمكن أن تجعل البشرة معرضة أكثر لحب الشباب، ويطلق على منتجات العناية بالبشرة والتي لا تسبب سد المسامات بالمنتجات الغير زؤانية.

يمكن أن تحتوي منتجات العناية بالبشرة على العديد من المركبات المفيدة مثل بذور القنب وزيت دوار الشمس.

شرب كمية كافية من الماء

يساهم شرب كمية كافية من الماء في دعم وتحسين صحة جميع أنواع البشرة بما فيهم البشرة المختلطة، وهذا لأن الماء يساهم في ترطيب البشرة وبالتالي تقليل جفاف البشرة الجافة، وفي المقابل يمنع الجلد من إفراز المزيد من الدهون المفرطة.

استخدام المنتجات الملائمة للبشرة المختلطة

حيث أن بعض المنتجات قد تكون لطيفة، فترطب المناطق  الجافة ولا تعزز إفراز الزيت في المناطق الدهنية، وفيما يلي أفضل المكونات التي يمكن البحث عنها وشراء منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي عليها:

  • حمض الهيالورونيك: والذي يعد مثاليًا للبشرة المختلطة بأكملها، فهو يرطب البشرة دون زيادة الدهون.
  • سيروم حمض B5: والذي يقوم بالدور ذاته الذي يقوم به حمض الهيالورونيك.
  • حمض الساليسيليك: والذي يعد فعالًا لتنظيم زيوت البشرة وفتح المسامات المسدودة، ويمكن استخدامه كمنظف ممتاز للبشرة المختلطة.
  • حمض اللاكتيك: وهو مقشر لطيف قادر على إزالة خلايا الجلد الميتة بلطف من المناطق الجافة دون التسبب في فقدانها رطوبتها، بالإضافة إلى دوره الفعال في تنظيف المسامات.
  • المرطبات الطبيعية: مثل زبدة الشيا وجوز الهند، وهما فعالان في تنعيم وترطيب الجلد الجاف.
  • مضادات الأكسدة: والتي تحمي البشرة من الأضرار البيئية، كالتعرض لأشعة الشمس المباشرة والغبار، ويمكن الحصول عليها عن طريق شراء منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على فيتامين سي، والقادرة على الحفاظ على صحة الجلد بشكل عام، بالإضافة إلى فيتامين هـ، والذي يمنح البشرة المختلطة العلاج والترطيب الملائم.
  • المكياج: إذا أرادت السيدة استخدام المكياج فيفضل استخدام المكياج الخالٍ من الزيوت، خفيف الوزن، غير لامع، والمنتجات غير الزؤانية.
  • مزيل المكياج: ومن المهم اختيار مزيل مكياج لا يسد المسامات ويسمح للبشرة بالتنفس.

متى تجب زيارة طبيب الجلدية

إذا كانت المنتجات المذكورة في الفقرة السابقة غير فعالة فيجدراللجوء إلى طبيب الجلدية للحصول على المساعدة الاحترافية.

يوصى أيضًا بزيارة طبيب الجلدية في حال الإصابة ببعض مشاكل الجلد كحب الشباب، وسيقوم الطبيب بفحص البشرة عن كثب، وتحديد المناطق الدهنية والجافة في بشرتك.

من المهم اخبار الطبيب بنمط الحياة ونظام العناية بالبشرة المستخدم حاليًا، وهذا ليكون على علم بطريقة العلاج الملائمة بحسب نمط حياتك، وعرض النصائح التي يجدر الالتزام بها لتحسين نمط الحياة بشكل عام.

يمكن أن يقدم الطبيب بعض العلاجات السريرية مثل:

  • الرتينويدات الموضعية: والتي تساهم في فتح المسامات، ولكن من المهم جدًا تجنب وضعها على المناطق الجافة.
  • الكورتيكوستيرويدات: والتي تخفف الحكة التي يصاب بها الجلد الجاف في الغالب.

يمكن أن تكون عملية العثور على أفضل روتين للبشرة المختلطة صعبة بعض الشيء، وبشكل عام فالأمر بحاجة إلى الصبر، ويمكن أن تحتاج بعض المنتجات إلى شهر أو شهرين حتى تبدأ النتائج بالظهور.

وبالتأكيد يمكن التوجه إلى طبيب الجلدية المختص للحصول على المساعدة الاحترافية إذا واجهتك مشكلة في اختيار المنتجات الملائمة لروتين العناية بالبشرة المختلطة.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً