البراز الدهني: الأسباب، الأعراض والتشخيص

[faharasbio]

ما هو البراز الدهني

يتكون البراز من العديد من المواد، مثل الماء والبكتريا والدهون والمخاط والأغذية غير المهضومة والبروتينات والأملاح، ويكون البراز دهنيًا عندما تكثر نسبة الدهون فيه نتيجة استهلاك الأطعمة الدهنية بشكل مفرط، أو نتيجة الإصابة بسوء الامتصاص، والذي ينتج عن عدم امتصاص الجسم للمواد الغذائية بالطريقة الصحيحة، أو عجز في إنتاج الأنزيمات اللازمة لهضم الطعام بالشكل الأفضل.

تحدث الإصابة بالبراز الدهني عند عدم قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص الدهون، فيلجأ إلى إخراجها خارج الجسم، وذلك بسبب عدم قدرة البنكرياس على إنتاج الأنزيمات الهاضمة، وانخفاض نسبتها عن الحد الطبيعي.

أعراض البراز الدهني

يعاني الأشخاص المصابون بالبراز الدهني من مجموعة من الأعراض التي تظهر على البراز، ومن أهمها:

  • البراز لونه فاتح، وقد يكون مائل للأخضر أو البرتقالي.
  • رائحة البراز الكريهة.
  • البراز يطفو على سطح ماء المرحاض.
  • البراز قوامه رخو.
  • البراز مليء بالمخاط.

ويكون عادةً البراز مغطى بطبقة دهنية تظهر بشكل واضح على شكل قطرات من الزيت توجد على سطح الماء في المرحاض.

وفي حال كانت الإصابة بالبراز الدهني هو سوء الامتصاص، فقد تظهر بعض الأعراض على المصابين،  كالمغص والإسهال والغازات والانتفاخ وعسر في الهضم وفقدان الوزن.

والحالات الحادة من البراز الدهني تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض التي تتمثل فيما يلي:

أسباب البراز الدهني

هناك عدة أسباب للإصابة بالبراز الدهني، ونذكر من أهمها:

  •  الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون أو البوتاسيوم، كالأسماك والمكسرات والمنتجات التي تحتوي على الحبوب.
  • عدم قدرة الجسم على امتصاص المواد الغذائية المفيدة.
  • الإصابة بالتليف الكيسي الذي يصيب العديد من أعضاء الجسم، وخصوصًا غدد البنكرياس.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس الذي يرتبط بعوامل وراثية، أو نتيجة التدخين أوتعاطي الكحول.
  • الإصابة بسوء الامتصاص الذي يرتبط عادة بخلل في وظيفة البنكرياس التي تعتبر مهمة في عملية هضم الدهون والبروتينات والكربوهيدرات في الأمعاء، ويرتبط سوء الامتصاص في الجسم بعدة أسباب منها:
    • الإصابة بداء كرون والذي يحدث نتيجة التهابات في الجهاز الهضمي.
    • الإصابة بمرض ويبل والذي يصيب الجهاز الهضمي نتيجة عدم قدرته على تكسير الدهون والكربوهيدرات في الجسم.
    • وجود حساسية من الجلوتين، وهو بروتين موجود في الحبوب والقمح.
    • وجود انسداد في القنوات التي تنقل سائل الصفراء من الكبد إلى المرارة، حيث يساعد في تخليص الجسم من السموم، وتسهيل عملية الهضم.
    • نقص إنزيم اللاكتاز الذي يعمل على هضم السكريات الموجودة في منتجات الألبان.
  • الإصابة بسرطان المرارة وسرطان الكبد والكلى وغيرها من أنواع السرطانات.
  • الإصابة بمرض السكري، وتناول الأدوية المخفضة لسكر الدم.
  • تناول بعض الأدوية، مثل أدوية السمنة وأدوية الكولسترول.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة الذاتية.
  • نمو البكتريا في الأمعاء الدقيقة بشكل مفرط.

علاج البراز الدهني

عادة يتم علاج البراز الدهني بوصف الأدوية المضادة للإسهال وأدوية الحموضة والأدوية الطاردة للغازات، وفي الحالات الشديدة يتم وصف السوائل التي تؤخذ عن طريق الوريد لتخفيف الإصابة بالجفاف.

يتم علاج البراز الدهني عادةً بعلاج السبب الذي أدى إلى الإصابة به، لذلك يجب تشخيص المرض أولاً ومن ثم اتباع العلاج المناسب.

إذا كان سبب الإصابة متعلق بالنظام الغذائي فإن العلاج يكون بتجنب الأطعمة التي تحفز على ظهور الأعراض مثل تجنب منتجات الألبان عند حالات عدم تحمل اللاكتوز.

إذا كان سبب الإصابة هو الاضطرابات الهضمية فإن العلاج يكون بتجنب الحبوب والقمح وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.

إذا كان سبب الإصابة هو ضعف في وظائف البنكرياس أو الإصابة بالتهاب البنكرياس فإن العلاج يكون في وصف الأدوية المناسبة والمكملات الغذائية وأنزيمات البنكرياس المكملة.

يجب علاج البراز الدهني باستشارة الطبيب وتناول الأدوية المناسبة، خوفًا من التعرض للجفاف، أو ظهور أعراض أخرى أكثر خطورة، كالأمراض القلبية وتعطل بعض وظائف الجسم.

قد يهمك: النظام الغذائي لمرضى الكبد الدهني

نصائح للوقاية من البراز الدهني

هناك مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها للوقاية من الإصابة بالبراز الدهني، ومن هذه النصائح:

  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الغذائية.
  • شرب كمية كافية من الماء خلال النهار لمنع الإصابة من الجفاف.
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب تعاطي المشروبات الكحولية.
  • تناول المكملات الغذائية الضرورية للجسم، والقابلة للذوبان في الدهون. 

تشخيص البراز الدهني

هناك عدة طرق لتشخيص الإصابة بالبراز الدهني، ومن أهمها:

الفحص الطبي

يكون الفحص الطبي في هذه الحالة بقيام الطبيب بفحص المريض ومعرفة الأعراض التي يعاني منها، وفي حال اكتشافه للإصابة يجب القيام بعمل اختبار للبراز عن طريق جمع العينات وفحصها مجهريًا.

 الفحص المجهري

ويكون باختبار كمية ونوع الدهون الموجودة في البراز، وقد يلجأ الطبيب إلى اختبار ال24 ساعة، أو اختبار ال 72 ساعة، على أن يقوم المريض بتناول 100 غرام من الدهون يوميًا لمدة ثلاثة أيام قبل عمل الاختبار، ثم الصوم لمدة 5 ساعات قبل الاختبار مباشرة.

حيث تشكل الدهون في الحالة الطبيعية أقل من 20% من العينة الواحدة من البراز للأشخاص البالغين، أما عند الرضع فتشكل الدهون أقل من 50% من عينة البراز، وتختلف هذه النسبة بحسب نوع الرضاعة.

وقد يكون الاختبار بقياس عدد كريات الدهون في عينة البراز الواحدة، بحيث أن عدد الكريات الدهنية في الحالة الطبيعية أقل من 50 كرية دهنية في العينة الواحدة من البراز.

يقوم الطبيب بعدها بمقارنة كمية الدهون في العينات لمعرفة الأسباب وتقديم العلاج المناسب.

في النهاية نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم جميع المعلومات الهامة عن مرض البراز الدهني، وما هي أعراضه والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، وكيفية تشخيصه وطرق علاجه.

[ppc_referral_link]