الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانتقنيةبحث عن السياحة الإلكترونية

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,054المتابعينتابع
194المتابعينتابع

بحث عن السياحة الإلكترونية

بحث عن السياحة الإلكترونية

أثر التقدم التقني على العديد من النواحي الحياتية، وابتكر البشر العديد من المفاهيم الجديدة والتي تهدف إلى تسهل أمور حياتهم بالاستعانة بالتقنيات الحديثة.

بالتأكيد فإن أهم عامل في التقدم التقني هو الإدارة الناجحة، فبوجود الموارد التقنية والبشرية وغياب الإدارة الناجحة تضيع هذه التقنية في مهب الريح.

نتيجة لذلك، تطورت العديد من المجالات بما فيها التعليم، السفر، الاتصالات وحتى السياحة، وأبدعت وزارات السياحة في العديد من دول العالم في الحفاظ على استدامة السياحة ودعم مفهوم جديد أُطلق عليه اسم السياحة الإلكترونية.

في البداية علينا أن نعرف ما معنى السياحة، وما هي أهميتها في تطوير الدول والحضارات المختلفة؟

ما هي السياحة؟

تعني السياحة في اللغة العربية الضرب في الأرض، وهذا يعني الانتقال من موقع لآخر لحاجة محددة.

ويهتم قطاع السياحة في توفير مجموعة من الخدمات التي تُساعد السُياح وتوفر لهم أماكن للسكن، وسائل مواصلات ومجموعة من المواقع الترفيهية.

وتعتبر السياحة وسيلة من وسائل التسويق لبلد ما، حيث تسمح لهذا البلد أو المنطقة بزيادة عدد زوارها وجذب المهتمين بها من جميع أنحاء العالم.

السياحة الإلكترونية

تعني السياحة الإلكترونية ربط الهواتف النقالة، الهواتف الذكية والإنترنت بالخدمات التي تقدمها السياحة، مثل الفنادق الذكية والتي تعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا الحديثة، توفير وسائل المواصلات بطريقة إلكترونية، وغيرها من الخدمات المبتكرة.

أصبحت السياحة الإلكترونية فرعًا من التجارة الإلكترونية الدولية، حيث يتم تسويق الخدمات السياحية الحقيقية والملموسة باستخدام وسائل إلكترونية، وبذلك تستقطب الدول السياح من مناطق أوسع من العالم بأكمله.

في الحقيقة لا يزال مفهوم السياحة الإلكترونية في بداياته في الدول العربية، وفي الوقت ذاته بدأت إدارة ووزارات السياحة بالاهتمام بهذا المفهوم وتسليط الضوء على وسائل تنفيذه وتطويره.

نتيجة لهذا بدأت معظم الدول العربية عمومًا والامارات العربي المتحدة خصوصًا بإدراج الخدمات السياحية الإلكترونية في جدول التزاماتها لتطوير القطاعين التجاري والسياحي.

أهداف السياحة الإلكترونية

الحاجة أم الاختراع، والحاجة إلى تطوير القطاع التجاري، الاقتصادي والسياحي، قام الخبراء بابتكار مفهوم السياحة الإلكترونية بهدف تحقيق العديد من الأمور منها:

  • زيادة حجم التجارة الإلكترونية الدولية وخصوصًا في مجال السياحة، وهذا بإزالة جميع القيود المحلية والمتعلقة بوسائل النقل، السفر وطرق الحصول على تأشيرات السفر.
  • تحقيق الأمن والأمان للسائح، وهذا من خلال إزالة كل ما يمكن أن يُخيف السائح أو يفسد تجربته أو سلامته، وخصوصًا في دولنا العربية التي تكثر الشائعات حولها في الدول الأجنبية، وبتطوير السياحة الإلكترونية يتم إزالة أي توتر أو خوف متعلق بالأمن والأمان.
  • تطوير مجموعة من القوانين المتعلقة بالعمل، مثل منح العاملين إجازات طويلة نسبيًا تسمح لهم بالسفر أو التنقل سواء في داخل الدولة أو خارجها، وبذلك يتم تطوير قطاع السياحة الداخلية والخارجية.
  • تطوير قطاع الفنادق والمطاعم، والبدء بتقديم مأكولات من جميع أنحاء العالم.
  • تطوير خدمات تنظيم الرحلات ووكالات السفر، وإعدادها لتقدم للمسافرين المعلومات السياحية التي يحتاجونها، توفير خدمات السفر وحجز التذاكر.
  • تطوير خدمات الإرشاد السياحي وتوفير المزيد من الوظائف للمرشدين السياحيين وبذلك يقل معدل البطالة.
  • توفير خدمات سياحية أخرى مثل تقديم المؤتمرات الدولية وخدمات النقل السياحي.
  • تطوير الخدمات الترفيهية والثقافية، بالإضافة إلى مجموعة من الخدمات الترويجية الأخرى والمتعلقة بالترفيه السياحي.
  • السعي لتنظيم المؤسسات والوكالات السياحية عمومًا، ووضع تشريعات حديثة خصوصًا، واستحداث ما يُطلق عليه الشركات السياحية الإلكترونية.
  • تطوير خدمات الحجز الإلكتروني وما تحتاجه هذه الخدمات من قواعد متعلقة بالتوقيع الإلكتروني، الدفع الإلكتروني وغيرها من المعاملات التي يجب توفير وسائل إنهائها إلكترونيًا.

متطلبات السياحة الإلكترونية

تحتاج السياحة الإلكترونية إلى توفير العديد من المتطلبات لجعلها ناجحة ومستدامة، وأهم هذه المتطلبات هي التنمية السياحية.

تعتبر التنمية السياحية من المواضيع المثيرة للجدل في العديد من دول العامل والمعاصرة، وهي تهدف إلى زيادة دخل الفرد الحقيقي، وبالتالي دعم الدخل القومي، وهذا يتضمن تنمية الحضارة بأكملها بكل ما فيها من مقومات طبيعية، إنسانية ومادية.

بهذه الطريقة تصبح التنمية السياحية وسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية.

يُقصد بالتنمية السياحية توفير التسهيلات والخدمات المختلفة لإشباع حاجات ورغبات السياح، ونتيجة لذلك تزداد الآثار الإيجابية للسياحة بما فيها إيجاد فرص عمل جديدة وتوسيع آفاق الدول.

تتضمن التنمية السياحية الارتقاء والتوسع في الخدمات السياحية وجميع جوانبها بما فيها أماكن الجذب السياحي، توفير طلبات السياح، التوزيع الجغرافي لأماكن بيع التذكارات والمنتجات السياحية، التدفق والحركة السياحية والعديد من تأثيرات السياحة المختلفة.

ثاني أهم متطلبات السياحة الإلكترونية تنمية مفاهيم التسويق الإلكتروني، ويعني التسويق مجموعة من الأعمال المتعلقة بالسوق والإنتاج، وتقسم المؤسسات مهامها إلى قسمين، الأول يرتبط بالانتاج والثاني بالتسويق.

يُركز التسويق على المبيعات، التوزيع، الإعلانات، توفير خطط الإنتاج وأبحاث السوق، بالإضافة إلى الاتصال بالمستهلكين والتعرف على آرائهم واحتياجاتهم المتعلقة في السلع التي تنتجها شركة أو مؤسسة ما وتبيعها.

أكثر عناصر التسويق تأثيرًا في السياحة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني الترويج، حيث أصبح للمواقع الإلكترونية دور كبير في تنشيط السياحة في الوطن العربي، حيث تُقدم هذه المواقع خدمات مجانية استشارية، ويمكنها أن تقوم بعمل المرشد الذي يدلك على كيفية شرائك لتذاكر السفر، معرفة شركات الطيران، الفنادق، والمطاعم جميعها في المكان الذي ستذهب إليه.

ويقوم التسويق الإلكتروني بتنشيط السياحة من خلال توفيره للمنتج، وهو رحلة سياحية آمنة، ممتعة وملبية لجميع متطلبات السائح.

ويمكن باستخدام التقنيات الحديثة تصميم الخدمات الإلكترونية باستخدام الحاسوب بدلًا من الأساليب التقليدية، وهذا بالاستعانة بمجموعة من البرمجيات الجاهزة والدقيقة.

كما أسهمت التقنيات الحديثة وتكنولوجيا المعلومات في إحداث نقطة تحول حقيقية في هيكلة الأسعار، أساليبها وإجراءاتها.

علاوة على ما سبق، ساهمت التقنيات الحديثة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تقليص دور الوسطاء السياحيين التقليديين.

سلبيات السياحة

لا يمكن لأحد أن ينكر فوائد التقنيات الحديثة في تطوير جميع القطاعات بما فيها القطاع السياحي، ولكن في الوقت نفسه تتضمن السياحة الإلكترونية بعض السلبيات، منها:

  • عدم قدرة الجميع على استخدام الهواتف الذكية والإنترنت، وخصوصًا بعض كبار السن وبعض الأشخاص الآخرين في مجتمعاتنا العربية.
  • ظهور بعض مواقع الحجز الإلكترونية الغير مرخصة أو الاحتيالية، وهذا ما يقود إلى زيادة جرائم الإنترنت بالنصب على المسافرين أو سرقة حساباتهم المصرفية، ولهذا يجب الحذر وعدم استخدام مواقع الحجز الإلكتروني الغير مرخصة.
  • عدم تقديم مواقع الحجز الإلكتروني لعروض وتخفيضات كافية على الرحلات، على عكس وكالات السفر التقليدية التي تقدم أسعارًا تفضيلية وتشجيعية باستمرار.
  • عدم تقديم جميع مواقع الحجز الإلكترونية لمعلومات تفصيلية فيما يتعلق بدرجات الحرارة، اختيار الوقت الملائم للسفر وأماكن الفنادق، مقارنة بشركات السياحة التقليدية.

بالتأكيد فسبب هذه السلبيات هو حداثة مصطلح السياحة الإلكترونية، والحاجة الماسة لتطوير هذا القطاع بجميع جوانبه.

من المهم الانتباه قبل الحجز من مواقع الحجز الإلكتروني أن تكون هذه المواقع مرخصة ومطلوبة، كما ننصح بتقديم خدمات استشارة مجانية للسياح لمعرفة تفاصيل أكثر عن الرحلات قبل حجزها.

بالإضافة إلى ذلك ننصح بتقديم الدعم الكافي لأصحاب هذه المواقع وتشجيعهم على توفير الرحلات بأسعار تشجيعية للسياح، بالإضافة إلى ابتكار أحدث الوسائل للاستعانة بالتكنولوجيا في وسائل التنقل، الفنادق والمطاعم.

إقرأ أيضًا: بحث عن المكتبات الإلكترونية

المراجع:

المقالة السابقةشعر عن الحب الحقيقي
المقالة التاليةما هي مخاطر الإنترنت؟

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة