فوائد بذور البابايا الصحية

فوائد بذور البابايا الصحية
()

فوائد بذور البابايا الصحية

تُعدّ البابايا منَ الفواكه المحبوبة بسبب نكهتها اللذيذة وقيمتها الغذائية الاستثنائية، ولسوء الحظ، يتجاهل الكثير منَ الأشخاص بذورها ويُفضّلون اللب الحلو للفاكهة، وما لم يُدركوه هوَ أنَ البذور ليست صالحة للأكل فحسب، بل إنها ذات قيمة غذائية عالية أيضاً، فما هيَ فوائد بذور البابايا الصحيّة؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Health Line الأمريكي، أنهُ تحتوي بذور البابايا على مجموعةٍ متنوّعة منَ المغذّيات الدقيقة الأساسية، إنها غنية بشكلٍ خاص بالبوليفينول والفلافونويد، وهما مركبان يعملان كمضادّات للأكسدة للمساعدة في تعزيز الصحة، وتُحارب مضادّات الأكسدة الجذور الحرّة المسببة للأمراض وذلكَ لمنع الإجهاد التأكسدي والحماية منَ الأمراض المزمنة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ لبذور البابايا العديد منَ الفوائد الصحيّة وتتمثل فوائد بذور البابايا في:

1. محاربة الالتهاب:

تُشير الدراسات أنَ هذه البذور يُمكن أن تقضي على أنواعٍ معينة منَ الفطريات والطفيليات، ووفقاً لبعض الدراسات إنَ مستخلص بذور البابايا فعّالاً ضد سلالات منَ الفطريات، بما في ذلك العامل المسؤول عن التسبب في عدوى الخميرة.

2. حماية وظائف الكلى:

تلعب الكلى دوراً أساسياً في جسم الإنسان، حيثُ تعمل على إزالة الفضلات والسوائل الزائدة، وتُشير الأبحاث أنَ تناول هذه البذور يُمكن أن يحمي ويُحافظ على صحة ووظيفة الكليتين، فهيَ غنية بمضادّات الأكسدة والتي يُمكن أن تمنع الضرر التأكسدي للخلايا وتحمي الكلى، ولكن بحاجة للمزيد منَ الدراسات للتأكد من صحة فعّالية البذور بشكلٍ أكبر.

3. تحسين الجهاز الهضمي:

حيث تُعدّ بذور البابايا مصدراً جيداً للألياف، وتنتقل الألياف عبرَ الجهاز الهضمي غير مهضومة، ممّا يُؤدي إلى زيادة حجم البراز لتعزيز انتظامه، ووجدت إحدى الدراسات أنَ زيادة تناول الألياف تزيد من تكرار البراز لدى الأشخاص المصابين بالإمساك.

4. خصائص مضادّة للسرطان:

بسبب خصائصها الغذائية الرائعة ومضادّات الأكسدة، تُظهر بعض الدراسات أنَ بذور البابايا يُمكن أن يكون لها خصائص مضادّة للسرطان.

علاوة على ذلك، بالرغم من ارتباط بذور البابايا بالعديد منَ الفوائد الصحيّة إلّا أنَ بعض المخاوف الصحيّة المحتملة تحيط بها مثل:

  • تقليل الخصوبة.
  • قد تكون الكميات الكبيرة منها ضارّة أحياناً لاحتوائها على مركب بنزيل أيزوثيوسيانات والذي قد يتسبب بأضرار جسيمة للحمض النووي.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً