الإثنين, ديسمبر 6, 2021
فنجانصحةالصحة الجسديةقرحة المعدة الأسباب والعلاج

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,028المتابعينتابع
194المتابعينتابع

قرحة المعدة الأسباب والعلاج

قرحة المعدة الأسباب والعلاج

قرحة المعدة الأسباب والعلاج…. يعد الجهاز الهضمي من أكثر أجهزة الجسم حساسية للتغيرات التي تحصل حوله ويصاب بالعديد من الاضطرابات والتوعكات الصحية بسهولة جدًا.

لذلك من المهم جدًا أن نعتني بصحة جهازنا الهضمي ونتعلم كيفية حمايته من الأمرض والاضطرابات التي يمكن أن تصيبه.

تعد المعدة من أهم أقسام الجهاز الهضمي وهي أيضًا قسم حساس جدًا منه وتتعرض لأمراض عديدة قد تكون خطيرة في بعض الأحيان إذا لم يتم التدخل بشكل صحيح.

سنتحدث في مقالنا اليوم عن أحد أشهر أمراض الجهاز الهضمي التي تصيب المعدة خصوصًا وهي القرحة المعدية وسنتحدث أيضًا عن أعراضها وأسبابها وكيفية علاجها.

معلومات عن المعدة

  • تقع المعدة بين المريء والأمعاء الدقيقة خلف الضلوع السفلية.
  • تتوضع في القسم الأمامي من التجويف البطني وتعتبر وعاء لتخزين الطعام بشكل مؤقت قبل انتقاله إلى الأمعاء.
  • تحدث في المعدة عمليات هضم للطعام الممضوغ.
  • تفرز بطانة المعدة أحماض الهيدروكلوريك والعديد من الأنزيمات التي تقوم بهضم الطعام.
  • تساعد هذه الأنزيمات الطعام الممضوغ على الاستمرار في رحلته عبر بقية أجزاء الجهاز الهضمي.
  • تقوم المعدة بحركات تمعج أو ما يسمى بالحركات الدودية لخلط الطعام مع أنزيمات وحمض المعدة.
  • تساعد هذه الأنزيمات والحموض في قتل الميكروبات والجراثيم التي قد تدخل الجهاز الهضمي مع الطعام.
  • هناك طبقة مخاطية تغطي بطانة المعدة لكي تحميها من الحموض التي يتم إفرازها.
  • تعد المعدة من أوسع أجزاء الجهاز الهضمي وقد تحمل ما يقارب ربع لتر من الطعام.
  • قد تستغرق وقتًا يتراوح بين 4 إلى 6 ساعات لهضم الوجبة الواحدة.

ما هي القرحة الهضمية

  • القرحة الهضمية هي عبارة عن جرح يتوضع في الغشاء الداخلي لجدار المعدة أو بطانة المعدة أو في بعض الأحيان تتوضع في القسم العلوي من الأمعاء الدقيقة.
  • عند انكشاف خلايا بطانة المعدة بدون طبقة واقية سيؤدي ذلك إلى تأثرها بالحموض والأنزيمات الموجودة داخل المعدة وتشكل القرحة الهضمية.
  • في بعض الأحيان قد تتشكل القرحة في المريء نتيجة ارتجاع حمض المعدة الذي يحتوي على الهيدروكلوريك إلى المريء.
  • ليست حالة مستحيلة العلاج فقد أصبح علاجها متوافراً وليس على المريض أن يعتاد على العيش معها بشكل دائم.
  • العلاج الدوائي يعتبر كافي في أغلب الأحيان ويعالج الأعراض أيضًا ويلطفها.

أسباب الإصابة بقرحة المعدة

  • إن من أهم أسباب اللإصابة بالقرحة المعدية اختلال التوازن بين العوامل الضارة مثل الحموض وغيرها مقابل أنماط الدفاع عن الغشاء المخاطي.
  • أيضًا تشكل الإصابة بجرثومة الملوية البوابية 70% من حالات الإصابة بالقرحة المعدية.
  • يتم إفراز الحمض المعدي بعد الإصابة بالقرحة المعدية أقل من المعدة الطبيعية على عكس مرض قرحة الاثني عشر.
  • تناول الإسبرين والعديد من أدوية الالتهاب اللاستيروئيدية تعد سبب رئيسي لتشكل القرحة المعدية.

يكون ذلك بسبب قيام هذه المواد بتثبيط عمل أنزيم سيكلوأوكسيغناز 1 وهو أنزيم يقوم بحماية بطانة المعدة والغشاء المخاطي الذي يحميها.

لذلك نجد ازدياد في معدلات الإصابة بالقرحة المعدية في الفترات الأخيرة بسبب ازدياد نسبة التعامل مع هذه الأدوية.

أعراض الإصابة بالقرحة المعدية

هناك أعراض واضحة مصاحبة لمرض القرحة المعدية نذكر منها:

  • ألام معدية قوية.
  • إحساس بحرقة قوية قد تكون منتشرة للأعلى.
  • أوجاع قوية في منطقة محددة بعظم القص في الأعلى والسرة بالأسفل.
  • انخفاض وزن كبير.
  • فقدان شهية ملحوظ.
  • الانتفاخ وتطبل البطن بعد الأكل.
  • آلام متركزة في الظهر.
  • غثيان ودوار.
  • إقياء مصاحب لدماء أو ترسبات بنية اللون.
  • براز لونه غامق وأسود وقد يكون في بعض الأحيان ذو خطوط حمراء من الدماء.

تشخيص القرحة الهضمية

  • يتم بالبداية أخذ القصة السريرية من قبل الطبيب وسؤال المريض عدة أسئلة تتعلق بوضعه الصحي.
  • يتم إجراء فحص سريري للجسد بالكامل.
  • عند شك الطبيب بوجود قرحة معدية يتم طلب بعض الفحوصات التي نستطيع بها تأكيد النتيجة.
  • إذا لم يظهر في نتيجة الفحوصات وجود للملوية البوابية يتم اللجوء لنوع آخر من الفحوصات ويطلب الطبيب إجراء تنظير داخلي لتأكيد التشخيص.
  • يستطيع الطبيب بواسطة هذا الفحص أن يرى التجويف الداخلي للمعدة والأمعاء والمريء من الداخل.
  • في حال وجود شكوك لدى الطبيب بوجود حالة سرطان معدة يتم اللجوء لأخذ خزعة من جدار المعدة الداخلي وإرسالها للفحص.

علاج القرحة الهضمية

  • في البداية يجب تلطيف الأعراض فيتم وصف العديد من الأدوية من قبل الطبيب مثل مضادات الحموضة والمسكنات وغيرها.
  • يتم أيضًا وصف مضادات حيوية مثل الأموكسيسيللين والأزيثرومايسين في حال كان هناك وجود لإصابة بجرثومة الملوية البوابية.
  • توصف بعض الزمر الدوائية المثبطة لإفراز الحمض المعدي مثل مضادات الهيستامين H2 و مثبطات مضخة البروتون وغيرها.
  • عند الالتزام بالدواء الموصوف من قبل الطبيب والمداومة عليه سيتم الشفاء من القرحة المعدية على الفور.
  • من الخطر جدًا تجاهل الأعراض التي تشير لنا إلى وجود قرحة معدية فهي حالة صحية تطلب العلاج الفوري وحتى لو اختفت الأعراض لفترة مؤقتة لكن القرحة ستبقى موجودة.
  • بقائها بدون علاج يؤدي إلى نتائج صحية خطيرة على الجسم.

الوقاية من القرحة الهضمية

هناك طرق كثيرة نستطيع من خلالها أن نقي أجسادنا من الإصابة بقرحة المعدة ويتم ذلك من خلال:

  • تجنب الأطعمة المهيجة للمعدة والتي تحتوي الكثير من التوابل وأيضًا الأطعمة الحارة.
  • التوقف عن التدخين أو على الأقل التقليل منه.
  • التحكم بالانفعالات والقلق ونوبات الغضب التي تمتلك تأثيرات مباشرة على المعدة.
  • التقليل من تناول أدوية التهاب اللاستيروئيدية وفي حال الضرورة يجب تناولها مع الطعام لتقليل تهيج بطانة المعدة.
  • التوقف عن شرب الكحول.

هكذا نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم نرجو أن  نكون قد وفقنا في تقديم معلومات مفيدة وقيمة عن القرحة المعدية وكيفية علاجها.

عن الكاتب:

الصيدلانية سوزي مطرجي
سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع
مقالات مشابهة