قطرة العين أوكيومول – دواعي الاستخدام Ocumol

13

قطرة العين أوكيومول – دواعي الاستخدام Ocumol

نتحدث في مقالنا عن قطرة العين أوكيومول، تنتمي قطرة اوكيومول إلى زمرة الأدوية الخافضة للضغط داخل العين، تحتوي على التركيب العلمي تيمولول Timolol، يعمل بآلية تأثير تتضمن إنقاص إفراز الخلط المائي داخل الحجرة العينية وكذلك إبطاء ضخ الدم داخل العين.

تعطى قطرة العين اوكيومول لتخفيض ضغط العين المرتفع، وتحدث الجرعة النظامية انخفاضًا ملحوظًا في ضغط الدم في غضون 30 دقيقة من الإعطاء وتستمر مدة 24 ساعة. تصنع القطرة من قبل شركة رياض فارما Riyadh pharma.

التركيب العلمي لقطرة العين أوكيومول

تحتوي قطرة العين اوكيومول على 0.25% – 0.5% تيمولول.

جرعة قطرة العين اوكيومول وطريقة الإعطاء

توصف قطرة أوكيومول بجرعة قطرة مرتان يوميًا، يمكن إنقاصها إلى قطرة مرة واحدة يوميًا عندما يتم ضبط الضغط داخل العين.

استطبابات قطرة العين أوكيومول

توصف قطرة العين اوكيومول لتدبير الحالات التالية:

  • ارتفاع الضغط داخل العين.
  • الزرق مفتوح الزاوية.
  • حالات الغلوكوما الثانوية.
  • الصداع.

التأثيرات الجانبية لقطرة العين أوكيومول

يترافق استعمال قطرة العين اوكيومول مع بعض الأعراض الجانبية، قد تكون هذه الأعراض نادرة الحدوث لكنها تستوجب مراجعة الطبيب، نذكر منها:

  • إحساس بالحرقة في العين.
  • تهيج العين.
  • التهاب الجفن.
  • التهاب القرنية.
  • جفاف العين.
  • الإحساس بالوخز.
  • انخفاض حساسية القرنية.
  • اضطرابات بالرؤية.
  • الوذمة البقعية الكيسية.
  • إعياء وبرودة بالأطراف.

قد تظهر تأثيرات جانبية ناتجة عن الامتصاص الجهازي لمركب تيمولول تشمل:

  • حساسية من المادة الفعالة تتضمن حكة وطفح جلدي وشرى.
  • دوار وتعب.
  • نقص سكر الدم.
  • أرق واكتئاب وتنميل.
  • بطء القلب.
  • قصور القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • احتقان الأنف.

مضادات استطباب قطرة العين أوكيومول

لا توصف قطرة العين اوكيومول لمرضى الحالات التالية:

  • الصدمة القلبية.
  • فشل القلب.
  • الجيوب الأنفية.
  • الربو القصبي.
  • الانسداد الرئوي المزمن الشديد.
  • مرضى داء رينود.
  • الحساسية للمادة الفعالة.
  • الأطفال والرضع.
  • وجود سيرة مرضية للتأق.

قد يسبب استخدام قطرة العين اوكيومول دوار وإعياء لذلك يجب الحذر عند ممارسة المهام التي تتطلب الدقة أثناء استخدام القطرة.

في الختام ننصح بعدم إيقاف القطرة بشكل مفاجئ، ويتم الإيقاف بشكل تدريجي ضمن إشراف طبي دقيق منعًا لعودة الأعراض.