ما فائدة لوحة الرؤية في تحقيق الأهداف؟

لوحة الرؤية
()

ما فائدة لوحة الرؤية في تحقيق الأهداف؟

لا بدَّ أنكَ سمعتَ من قبل عن لوحة الرؤية التي يستخدمها الكثير منَ المشاهير والمبدعين حولَ العالم وأهمهم {أوبرا وينفري}، أو تتساءل الآن عن ما هي لوحة الرؤية وما علاقتها بتحقيق الأهداف، حسناً لوحة الرؤية هيَ عبارة عن أداةٍ تحفيزية تُستخدم للمساعدة في توضيح المهام والتركيز عليها وتذّكرها دائماً، وتشمل هذه اللوحة العديد منَ الصور والملصقات والأوراق والرسومات التي تتعلق بحلمك المراد تحقيقه.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Make A Vision Board الأمريكي، أنهُ يُمكنكَ إنشاء لوحة صغيرة ووضعها على الحائط بغرفتك، وذلكَ بعدَ البحث عن شغفك وإلهامك في هذه الحياة، على سبيل المثال: حلمك أن تُصبح لاعب كرة قدم مشهور، يجب عليكَ وضع صور وملصقات لأهم اللاعبين في العالم على هذه اللوحة، وكتابة جدول بأهدافك وتنظيم يومك من خلال تقسيم الأهداف لمجموعاتٍ صغيرة ولصقها على اللوحة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ الهدف الرئيسي من إنشاء هذه اللوحة هوَ أنَ الإنسان كائن اجتماعي ومشغول بطبعه، ويميل أحياناً للكسل والمماطلة والتسويف في حياته، ولكن في علم النفس كُلّما نظرَ للوحة الرؤية الموجودة أمامه، يتذكر هدفه من خلال التوكيدات الإيجابية المعلّقة عليها والاهتمامات والأهداف.

علاوة على ذلك، تُساعدك التأكيدات الموجودة على اللوحة في إيقاف الحديث السلبي معَ النفس، وتُحرّرك منَ المعتقدات المقيّدة وتسمح لكَ بإدراك إمكاناتك وزيادة الثقة بنفسك لتحقيق أهدافك، كما أنها تُسهم في إبقاء عقلك مركزاً ومتيقظاً على اهتماماتك.

كيفَ يُمكنني تصميم لوحة الرؤية الخاصة بي؟

  • حاول التفكير بالشيء الذي تحبه وتبدع بهِ ومن ثمَ أحضر ورقة وقلم واكتب أهدافك الرئيسية عليها.
  • حدّد الأشخاص الإيجابيين والداعمين لكَ في الحياة، وأحضر صورهم في بطاقاتٍ صغيرة.
  • أحضر صوراً صغيرة لهدفك الرئيسي سواءً {الهندسة، تصاميم الأزياء} أو أي ملصق يُعبّر عن هدفك.
  • اكتب 10 توكيدات وعبارات إيجابية عن نفسك وعن هدفك بخطٍ جميل وملوّن، وضعهم في بطاقاتٍ ملونة.
  • حاول صنع لوحتك بنفسك من خلال الورق الملون الكبير واستخدام الصمغ ويُمكنكَ تزيينها ببعض الإكسسوريز التي تزيد من طاقتك الإيجابية.
  • ضعها على الحائط في المكان المقابل لعملك أو دراستك.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً