ما هوَ السيلوليت وكيفَ يمكن علاجه؟

السيلوليت
()

ما هوَ السيلوليت وكيفَ يمكن علاجه؟

الكثير منَ الفتيات تُعاني من مشكلة السيلوليت الذي يظهر في منطقة الفخذين والبطن والأرداف والصدر، وما هوَ إلّا عبارة عن جلد متكتل ومنكمش في أجزاء معيّنة منَ الجسم، ويُؤثر على النساء أكثر منَ الرجال بسبب اختلاف توزيع الدهون والعضلات والأنسجة الضامة، ويعتقد أنه يؤثر على 80 إلى 90 بالمئة منَ النساء حولَ العالم.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Health Line الأمريكي، أنه ينتج السيلوليت عن تراكم الدهون تحتَ الجلد، ويُمكن أن تعتمد كميته لديك ومدى ملاحظته على الجينات ونسبة الدهون في الجسم، ويُؤثر سمك البشرة أيضاً على مظهره،  ويُمكن للناس من جميع أنواع الجسم والأوزان أن يظهر السيلوليت لديهم.

أسباب ظهوره

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ أسباب ظهور السيلوليت قد تكون بسبب:

  • الوراثة.
  • الهرمونات.
  • السموم المتراكمة.
  • التغذية السيئة.
  • زيادة الوزن.
  • الخمول.
  • الحمل.
  • أسلوب حياة غير صحيّ.

علاوة على ذلك، قد تساعد العلاجات الموضعية في تقليل ظهوره، لكن الآثار قد لا تدوم طويلاً، لذلك ستحتاج إلى تطبيق المنتج بشكلٍ يومي لللحفاظ على النتائج، ويُقال أنَ الكريمات تشدّ الجلد، ممّا يجعل البشرة تبدو أكثر نعومة ورطوبة، ويُمكن أن تقلّل بعض الكريمات من آثاره.

ونوّد الإشارة إلى أنه توجد بعض العلاجات الشائعة التي يصفها لكِ الطبيب المختص للتقليل منه مثل:

  • تحلّل الدهون بالتبريد: وهوَ عبارة عن إجراء غير جراحي يزيل السيلوليت عن طريق تجميد الخلايا الدهنية تحتَ الجلد، وقد يستغرق الأمر حوالي أربعة أشهر حتى تلاحظين انخفاضاً ملحوظاً فيه.
  • الموجات فوقَ الصوتية: وهوَ عبارة عن إجراء غير جراحي يستخدم الموجات الصوتية لاستهداف وإزالة الدهون في البطن والفخدين، وتستغرق النتائج المطلوبة حوالي 3 أشهر.
  • سيلفينا: وهوَ إجراء غير جراحي أيضاً، يتم من خلاله استخدام إبرة لتفتيت الأربطة القاسية تحتَ الجلد للتخلص منَ السيلوليت على الأرداف والفخدين، ويمكن رؤية النتائج في أقل من 3 أيام ويمكن أن تستمر حتى ثلاث سنوات.

وتوجد بعض الطرق الأخرى كالعلاج بالليزر، وللتخفيف من آثاره منزلياً ما عليكِ إلّا ممارسة التمرينات الرياضية بشكلٍ مستمر والتقشير الجاف وتغيير نمط الحياة والحصول على الأغذية الصحيّة.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً