ما هو الكافيين، وهل هو نافع أم ضار؟

ما هو الكافيين
()

يعتمد مليارات الأشخاص حول العالم على الكافيين للاستيقاظ والشعور بالنشاط، ولكن غالبًا ما يتم الحديث عن أضرار الكافيين المتمثلة في الأرق أو القلق، ولكن للطب رأي آخر.

ما هو الكافيين

يعرف الكافيين بكونه منبه طبيعي يوجد بشكل شائع في نباتات الشاي، القهوة والكاكاو، وهو يعمل عن طريق تحفيز الدماغ والجهاز العصبي المركزي، مما يمنع التعب والإرهاق، ويشجع على الاستيقاظ.

يعود أول كوب شاي تمت صناعته إلى ألفي سنة قبل الميلاد، واكتشفت القهوة عن طريق راعٍ أثيوبي لاحظ سحر الكافيين الذي يجعله نشيطًا طوال اليوم، ثم تطور الأمر حتى صنعت المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين في أواخر القرن التاسع عشر، وحينها غمر العالم حب شرب الكافيين لشحذ القدرة على استكمال اليوم بنشاط.

كيف يتعامل الجسم مع الكافيين

بعد شرب كأس من أي مشروب يحتوي على الكافيين، ووصوله إلى الأمعاء والتي تقوم بدورها بامتصاصه بسرعة وتوجه الكافيين إلى مجرى الدم، ثم ينطلق الكافيين مع الدورة الدموية وينقسم إلى مركباته الأولية التي تتوزع في أعضاء الجسم المختلفة.

يقوم الكافيين بمنع تأثر ناقل عصبي يطلق عليه اسم الأدينوزين، والذي يقوم بتشجيع الدماغ على الراحة مما يولد الشعور بالتعب، ويمكن أيضًا للكافيين زيادة مستوى الأدرينالين في الدم، وبذلك فهو يزيد من نشاط الدماغ، ويعزز الدوبامين والنوردرينالين.

ومن المثير للاهتمام أن للكافيين تأثير شبه مباشر، فكوب واحد من القهوة يمكن أن يصل إلى الدم خلال عشرين دقيقة، ويغمر الجسم بالنشاط خلال ساعة كاملة فقط.

مصادر الكافيين

يمكن العثور على الكافيين في العديد من الأطعمة الطبيعية، وتتضمن البذور، المكسرات وأوراق بعض النباتات، وفيما يلي كمية الكافيين في كل 240 مل من المشروبات الشائعة:

  • مشروب إسبريسو: والذي يحتوي على كافيين من 240 إلى 720 ملغ.
  • القهوة: والتي تحتوي على كافيين من 102 إلى 200 ملغ.
  • مشروبات الطاقة: والتي تحتوي على كمية كافيين تتراوح ما بين 50 إلى 160 ملغ.
  • الشاي: والذي يحتوي على كافيين من 40 إلى 120 ملغ.
  • المشروبات الغازية: والتي تحتوي على نسبة كافيين تتراوح ما بين 20 إلى 40 ملغ.
  • الكاكاو: والذي يحتوي على كافيين من 2 إلى 7 ملغ.

فوائد الكافيين

المصادر التي تصرح بأضرار الكافيين كثيرة، ولكن للعلم والطب مصادر موثوقة تعتمد على التجارب والدراسات، وفي الفقرات الآتية أبرز فوائد الكافيين.

تحسين المزاج ودعم وظائف المخ

تشير مراجعة لإحدى الدراسات التي طبقت على مجموعة من الأشخاص الذين طلب منهم الحصول على 450 ملج من الكافيين يوميًا، وأظهرت النتائج تحسنًا واضحًا في الحالة المزاجية والوظائف الدماغية.

ربطت دراسة أخرى بين شرب كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميًا من القهوة وبين انخفاض نسبة الإنتحار، ولوحظ أنها انخفضت بنسبة 45%، واكتشف خلال دراسة أخرى انخفاض نسب الإصابة بالإكتئاب 13% مقارنة مع الذين لا يحصلون على الكافيين.

وفي إحدى الدراسات المثيرة للاهتمام وجد أن شرب القهوة يوميًا يخفض نسب الإصابة بأمراض الدماغ كمرض الزهايمر ومرض باركنسون 60% تقريبًا.

تعزيز حرق الدهون

حين يحفز الكافيين الجهاز العصبي المركزي، فهو بذلك يعزز عملية التمثيل الغذائي بنسبة 11%، وبالتالي زيادة حرق الدهون بنسبة 13%، ووفق إحدى الدراسات وُجِد أن شرب 300 ملج يوميًا من الكافيين يمكن أن يساهم بحرق 79 سعرة حرارية.

وأشارت دراسة استمرت لمدة اثني عشرة عامًا، والتي درست العلاقة بين الكافيين وزيادة الوزن، ووجدت أن المشاركين الذين شربوا القهوة بانتظام كانوا أخف وزنًا في المتوسط ب 0.4 إلى 0.5 كجم.

تعزيز كفاءة التمارين الرياضية

يمكن أن يزيد الكافيين من استخدام الدهون كوقود للجسم، حيث أنه يساعد الجسم على استهلاك الجلوكوز المخزن في العضلات لفترة أطول، وبالتالي يقلل من سرعة الشعور بالإرهاق، ويدعم الاستمرار في آداء التمارين الرياضية بسرعة أكبر.

يمكن أن يساهم الكافيين أيضًا في زيادة القدرة على تحمل التعب، ووفق إحدى الدراسات وُجد أن تناول الكافايين بكمية 5 ملغ لكل كيلوجرام من وزن الجسم يمكن أن يزيد القدرة على التحمل بنسة 5%، وهذا ما يشكل مصدر أمل لمحبي الرياضات الجماعية، التدريبات عالية الكثافة وتمارين المقاومة.

 الوقاية من أمراض القلب والسكري

من أكثر الشائعات المتعلقة بالكافيين انتشارًا شائعة أنه قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن وفق العديد من الدراسات الموثوقة وُجد أن للكافيين دور في تخفيف خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 18% لدى الرجال والنساء، وخصوصًا حين تناولهم كوبًا إلى أربعة أكواب من القهوة يوميًا.

وصرحت نتائج دراسة أخرى أن شرب كوبين إلى أربعة أكواب من القهوة أو الشاي الأخضر يوميًا يمكن أن تقود إلى خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى 20%.

ومع ذلك يمكن أن يتسبب الكافيين بارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد الكافيين، ويمكن أيضًا أن يتسبب بارتفاع بسيط جدًا في ضغط الدم وغير مؤثر على الإطلاق لمن لا يعانون من أي حساسية، وغالبًا ما يختفي هذا الارتفاع حين يعتاد الجسم على تناول الكافيين بانتظام.

ليس هذا فحسب، حيث يمكن أن يقلل الكافيين من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 29%، وهذا وفق أحد الدراسات الحديثة، ومن الجدير بالذكر أن الدراسة ذاتها أجريت على مجموعة من الأشخاص الذين يتناولون القهوة منزوعة الكافيين، ولوحظ انخفاض خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني لديهم بنسبة 21%، وهذا يدل على احتواء القهوة على العديد من المركبات المفيدة الأخرى.

الفوائد الصحية الأخرى للكافيين

يمكن أن يرتبط استهلاك الكافيين وخصوصًا الموجود في القهوة بالعديد من الفوائد الصحية الأخرى، وفيما يلي معظمها:

  • حماية الكبد: حيث يمكن أن يقلل الكافيين من خطر الإصابة بتليف الكبد بنسبة تصل إلى 84%، بالإضافة إلى منع تقدم المرض، تحسين الاستجابة للعلاج، والتقليل من خطر الوفاة المبكرة.
  • طول العمر: حيث يمكن أن يقلل شرب القهوة التي تحتوي على الكافيين من خطر الوفاة المبكرة بنسبة تصل إلى 30% ، خاصة للنساء ومرضى السكري.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان: حيث يمكن أن يؤدي شرب كوبين إلى أربعة أكواب من القهوة يوميًا إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة تصل إلى 64% ومن خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة تصل إلى 38%.
  • حماية الجلد: فالخبر السار أن استهلاك أربعة أكواب أو أكثر من القهوة التي تحتوي على الكافيين يوميًا يمكن أن يقلل خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 20%.
  • الوقاية من النقرس: حيث يساهم شرب أربعة أكواب من القهوة يوميًا في تقليل خطر الإصابة بالنقرس بنسبة 40٪ لدى الرجال و 57٪ لدى النساء.
  • تعزيز صحة الأمعاء: حيث يمكن أن يؤدي شرب ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع إلى زيادة كمية ونشاط بكتيريا الأمعاء المفيدة، وبالتالي تعزيز صحة الأمعاء وتحسين عمليات الهضم.

الآثار الجانبية للكافيين

بشكل عام يتضمن الكافيين العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ولكن يمكن ملاحظة بعض الآثار الجانبية خصوصًا لمن لم يعتد جسده على شرب الكافيين، وتتمثل الآثار الجانبية للكافيين في القلق، الأرق، رعشة الجسم، عدم انتظام دقات القلب، وصعوبة النوم.

يمكن أيضًا أن يتسبب الإفراط في شرب الكافيين في الإصابة بالصداع وارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص.

أهم أثر جانبي يجب الانتباه له هو قدرة الكافيين على عبور المشيمة بسهولة، وبالتالي يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض أو انخفاض وزن الجنين عند الولادة، ولهذا السبب لا ينصح بشرب الكافيين بالنسبة للمرأة الحامل.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً