الثلاثاء, أغسطس 9, 2022
فنجانإسلامصيغة الصلاة الإبراهيمية

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,172المعجبينإعجاب
9,713المتابعينتابع
191المتابعينتابع

صيغة الصلاة الإبراهيمية

الصلاة الإبراهيمية

الصلاة الإبراهيمية هي صيغة للصلاة على النبي العدنان، يستحب قرائتها أثناء التشهد الأخير في الصلاة، ويمكن قرائتها عند الدعاء. نتحدث عن صيغة الصلوات الإبراهيمية وما الأحاديث الواردة فيها؟

ما هي الصلاة الإبراهيمية؟

هي أحد الصيغ التي تقال للصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ووردت في السنة النبوية حيث نقلت عن النبي بصيغ عديدة.

تقرأ الصلوات الإبراهيمية في آخر ركعة في الصلاة بعد التشهد الأخير، وهي تجاز بأي صيغة كانت ولكن أكثرها تفضيلًا صيغ الصلاة الإبراهيمية.

إن السبب الذي يعود إليه خص الله تعالى النبي إبراهيم بالذكر دون غيره بصيغ الصلاة على النبي، هو كونه أفضل الرسل بعد نبي الله محمد حيث أمر بأن نتبع ملة إبراهيم الحنيفية وميزه عن غيره.

التشهد الأخير هو الدعاء الذي نقرأه في آخر ركعة بموضع الجلوس في الركعة الثانية بصلاة الفجر وبالركعة الثالثة بصلاة المغرب وأيضًا بالركعة الأخيرة بصلاة العصر أو الظهر أو العشاء.

هناك صيغ مذكورة للتشهد الأخير وردت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي:

  • التَّحِيَّاتُ المُبَارَكَاتُ، الصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ لِلَّهِ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ.
  • التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ والصَّلَوَاتُ والطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللَّهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ.
  • التَّحِيَّاتُ الطَّيِّبَاتُ الصَّلَوَاتُ لِلَّهِ السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ.

صيغ الصلاة الإبراهيمية

  • اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
  • اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ.
  • اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
  • اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيم.

كما علمنا النبي صيغ مختلفة للصلاة عليه وفق أحاديث عديدة من أهمها:

  • أتى بعض الصحابة إلى رسول الله وقال أحدهم:

أَمَرَنَا اللَّهُ أَنْ نُصَلِّيَ عَلَيْكَ فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قَالَ: فَسَكَتَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى تَمَنَّيْنَا أَنَّهُ لَمْ يَسْأَلْهُ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ‌كَمَا ‌صَلَّيْتَ ‌عَلَى ‌إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا ‌بَارَكْتَ ‌عَلَى ‌إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ ‌فِي ‌العَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَالسَّلَامُ كَمَا قَدْ عُلِّمْتُمْ

  • كما ورد أيضًا سؤال آخر من الصحابة:

يا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قَالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  • وأيضًا في حديث آخر قال أحد الصحابة:

يا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ الصَّلَاةُ علَيْكُم أَهْلَ البَيْتِ؛ فإنَّ اللَّهَ قدْ عَلَّمَنَا كيفَ نُسَلِّمُ علَيْكُم؟ قالَ: قُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وعلَى آلِ إبْرَاهِيمَ؛ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وعلَى آلِ إبْرَاهِيمَ؛ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

صيغ للدعاء بعد الصلاة الإبراهيمية

يستحب الدعاء بعض الصلاة الإبراهيمية ومن أهم الأدعية التي يستحب الدعاء بها:

  • اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِن عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَمِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّك أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
  • اللهم إني أعوذُ بك من الجُبنِ، وأعوذُ بك أن أُرَدَّ إلى أرذَلِ العُمُرِ، وأعوذُ بك من فِتنَةِ الدنيا، وأعوذُ بك من عذابِ القبرِ.
  • اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَفِتْنَةِ الْمَمَاتِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ.

معاني الصلاة الإبراهيمية

سنتعرف الآن على معاني الصلاة الإبراهيمية وهي كما يلي:

  • اللهم صلي على محمد: وهي تعني الثناء على النبي محمد وخصة بالذكر الجميل في الملأ الأعلى.
  • وعلى آل محمد: أي كل من اتبعه في الدين ويدخل فيهم بشكل أولي في القرابة لأنهم يتبعونه من جهة الاتباع ومن القرابة أيضًا.
  • كما صليت على إبراهيم: أي كما أنعمت على سيدنا إبراهيم بهذا الذكر فأنعم عليه وعلى النبي محمد وكل آله وهو دعاء من باب التوسل.
  • بارك على محمد: أي البركة والخير المستمر والزيادة في النماء وإنزال البركة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
  • في العالمين: أي إظهار البركة على النبي محمد كما أظهرتها على إبراهيم وآله.
  • إنك حميد مجيد: أي حميد على عباده الذين قاموا بأمره ومجيد من صفات الكمال وعظيم التفضيل والسلطان.

لا تعد الصلاة الإبراهيمية ركن أو واجب أو حتى أمر مستحب في التشهد الأول ولكنها لا تبطل الصلاة حتى لو أتت عمدًا لأنه يعتبر من الأذكار المشروعة في الصلاة حتى لو أتى بغير محله.

قال ابن قدامة:

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول مما لا يبطل عمده الصلاة.

الصلوات الإبراهيمية هي صيغة محببة وواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم من المستحب الصلاة على النبي بهذه الصيغة في الصلاة وفي الدعاء للاستجابة.

عن الكاتب:

الصيدلانية نور محمد
الصيدلانية نور محمد
صيدلانية من سورية، كاتبة في عدة مجالات وخاصة المجال الطبي
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا