الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانصحةالصحة الجسديةمتلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال وعلاجها

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,055المتابعينتابع
194المتابعينتابع

متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال وعلاجها

متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال وعلاجها

إنَ الطفل بحاجة إلى رعايةٍ صحيّةٍ متكاملة من قِبَل الوالدين، فكل طفل يولد بجهازٍ مناعيٍ ضعيف ممّا يُؤدي للإصابة بأمراض البرد والفيروسات والعدوى المتكررة في حال تمَ الاقتراب منهُ أو تقبيله، وهذه الأمراض بالرغم من أنها طبيعية إلّا أنها تُزعج الطفل وتُسبب لهُ مضاعفات في بعض الأحيان إذا لم يتم تشخيصها في وقتٍ مبكر، وكما نعلم أنَ كل مكان يتواجد حولنا مليء بالجراثيم والبكتيريا، وإذا لم تنتبه الأم إلى طفلها في الطعام واللعب ومن هم الأشخاص القريبين منهُ منَ المحتمل أن يُصاب بعدوىً فيروسية، ومن أهمها متلازمة اليد والقدم والفم، فهذه المتلازمة منتشرة بكثرة في عالمنا ويُصاب بها الكثير منَ الأطفال الصغار، فما هيَ متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال؟ وما هيَ أعراضها؟ أسبابها؟ وطرق علاجها؟

متلازمة اليد والقدم والفم

ما هيَ متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال HFMD؟

كل طفل يحب أن يلعب بالألعاب الصغيرة والعضاضات واللهايات، ولكن هل فكرتِ من قبل كم مرة تقع هذه الألعاب على الأرض من يد الطفل؟ وكم مرة يلتقطها منَ الأرض ويضعها مباشرةً في فمه؟ إنَ هذه الحركة منَ المُمكن أن تنقل لهُ عدوىً فيروسية تُدعى كوكساكي، وهوَ فيروس منتشر بشكلٍ واسعٍ ويُصاب بهِ الأطفال من عمر السنة ونصف إلى 6 سنوات، فهذه العدوى تنتقل إما من خلال وضع اليدين المتسخة على وجه الطفل أو تقبيله من فمه أو التقاطه لأي شيء منَ الأرض قد يكون ملطخ بالأوساخ والبكتيريا.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذا المرض معدٍ، فإذا كانَ طفل في الروضة مُصاب بهِ، يوجد احتمال كبير أن يُصاب طفلك أيضاً، وينتشر بكثرة خلالَ فصلين منَ العام وهما الخريف والصيف، وأثناءَ الإصابة بهِ تكون أعراضه خفيفة ويُمكن السيطرة عليها وعلاجها، ولكن إذا لم يتم الانتباه لها منَ المُمكن ظهور مضاعفاتٍ أخرى على الطفل.

ما هيَ أعراض متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال؟

يُمكن ملاحظة الإصابة بهذه المتلازمة عن طريق بعض الأعراض التي يشعر بها الطفل والتي تظهر عليه، وتتمثل في:

  • الشعور بالتهاب في الحلق.
  • ملاحظة احمرار وبثور خفيفة على راحتي اليدين والقدمين.
  • ظهور بعض التقرّحات حولَ الفم واليدين والقدمين.
  • قلّة الشهيّة لتناول الطعام أو السوائل.
  • التعرّض للتجفاف.
  • الشعور بمزاجٍ سيء.
  • حمى شديدة.
  • الشعور بالصداع.
  • سيلان في اللعاب.

ما هيَ أسباب الإصابة بمتلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال؟

كما ذكرنا أنَ الإصابة تكون عن طريق العدوى، ومن أهم الأسباب التي تُؤدي لحدوث متلازمة اليد والقدم والفم HFMD:

فيروس كوساكي:

إنَ هذا الفيروس من أكثر الفيروسات المنتشرة، فهوَ ينتمي إلى الفيروسات المعوية، ويُصيب الأطفال وأحياناً البالغين، وتكون أعراضه عادية يُمكن الشفاء منها خلالَ عدّة أيام، ولكن في بعض الحالات يزداد الأمر سوءاً ويحتاج إلى علاج للسيطرة على الوضع، وهوَ ليسَ الفيروس الوحيد من مجموعة الفيروسات المعوية الذي يُسبب متلازمة اليد والقدم والفم HFMD بل يوجد العديد منها، ولكنهُ الأشهر بينها.

لمس الأشياء المتسخة:

إذا لمسَ الطفل الحفاضات أثناءَ تغييرها لهُ وتعرّضت يداه للبراز ولم يتم تعقيمها، منَ المُمكن أن تنتقل هذه العدوى لديه.

قلّة النظافة:

إذا لم يكن الطفل نظيفاً ويتم تغيير ملابسه يومياً وتعقيم ألعابه واللهايات، أيضاً يُعتبر عامل رئيسي للإصابة بهذه المتلازمة، بالإضافة إلى لمس البالغين ليدين الطفل أو حمله أو إطعامه بيديهم إذا كانت متسخة وغير نظيفة.

دور الرعاية:

إذا وضعَ الوالدين طفلهم في الروضة أو في منزل المربية الخاصة أو حتى في المدرسة، يوجد احتمال كبير لتعرّضه للفيروس، فالعين لن تكون عليه من قِبَل المعلمات أو المربيّات، ولذلك سيكتشف الأشياء من حوله ويبدأ بلمسها وتذوقها دون إدراك تلوثها.

ضعف الجهاز المناعي:

إنَ هذه المتلازمة ليست للرضع أو الأطفال فقط، فإذا كنتَ منَ البالغين الذينَ يمتلكون جهاز مناعي ضعيف منَ المحتمل إصابتك بها، ولكنه أمر نادر جداً، فيُمكن ملاحظة أنَ الأطفال فوق عمر 12 عاماً يكونون أقل عرضة للإصابة بهِ مقارنةً بالأطفال في عمر السنتين.

كيفَ يتم تشخيص متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال؟

إذا لاحظتِ أنَ طفلك بدأت صحتّه بالتراجع، فعليكِ الذهاب فوريّاً إلى الطبيب المختص برعاية الأطفال، كونهُ سيعمل على إجراء بعض الفحوصات الجسدية لديه من حيث الحصول على عينة من برازه والسؤال عن الأعراض التي يشعر بها، ومن هنا يتم التأكدّ إذا كانَ مُصاب بمتلازمة HFMD.

ما هوَ علاج متلازمة اليد والقدم والفم عندَ الأطفال؟

إنَ الإصابة بهذه المتلازمة لا يدعو للقلق، فأحياناً تختفي من تلقاء نفسها دون ترك أي أثرٍ ورائها، ولكن دائماً ننصحكِ باستشارة الطبيب وعدم إهمال طفلك إذا ظهرت عليهِ هذه الأعراض، وتوجد بعض العلاجات التي تُسهم في زيادة راحة الطفل وعلاجه بسرعة، مثل:

  • الكريمات الموضعية: يصف الطبيب للطفل كريم يُسهم في تقليل الاحمرار والقضاء على الحكة، وعلاج الطفح من خلال التدليك بهِ يومياً.
  • أدوية الشراب: إذا كانَ الطفل يُعاني من التهابٍ في الحلق يُعيقه عن تناول الطعام أو يُسبب لهُ الإزعاج، فيوصف لهُ دواء على شكل شراب لمعالجة الالتهاب.
  • تناول الأطعمة السهلة: يكون جسم الطفل معرّضاً للجفاف وفقدان السوائل، فيتم تعويضه ببعض الأطعمة السهلة المضغ مثل الزبادي.
  • بخاخات الفم: يُمكن الاستعانة ببعض البخاخات الفموية التي تُقلّل الشعور بالألم وتُساعد على تناول الطعام بشكلٍ أسهل.

ما هيَ طرق الوقاية من متلازمة اليد والقدم والفم HFMD؟

الوقاية من متلازمة اليد والقدم والفم

بالتأكيد كل أم تسأل نفسها بعدَ قراءة هذا المقال، كيفَ يُمكنني حماية طفلي منَ الإصابة بالعدوى الفيروسية؟ والجواب هوَ اتباع هذه الخطوات ال 7:

  • ضرورة تغيير ملابس الطفل يومياً وتنظيفه بعدَ العودة إلى المنزل.
  • ضرورة تغيير الأغطية وأغطية الوسادات التي ينام عليها الطفل وتنظيفها وتعقيمها جيداً، ومن ثمَ تعقيم غرفة الطفل وخاصةً مكان اللعب لديه.
  • تعليم الطفل أهمية النظافة الشخصية، فقبلَ أن يتناول الطعام وبعده يجب غسيل يديه بالماء والصابون، وخاصةً بعدَ الخروج منَ الحمام، فهذه العادة ستترسخ في ذهنه وهوَ صغير ويعتمدها دائماً.
  • إبعاد الطفل عن بعض الأجواء وخاصةً في الحفلات أو الأعراس، فيُفضّل الحفاظ على طفلك والانتباه عليه بسبب كثرة الأشخاص المتواجدين في ذلكَ المكان، فمنَ المُمكن أن يقبلون الطفل أو يلمسونه ويديهم غير نظيفة.
  • ضرورة الحفاظ على نظافة المنزل وتطهير الأسطح منَ الغبار والبكتيريا.
  • إذا تمت إصابة طفلك بهذه المتلازمة، يجب تجنب إرساله إلى الروضة أو اختلاطه بالأطفال كي لا ينقل العدوى إليهم.
  • حاولي غسل يديكِ بعدَ تغيير الحفاض لطفلك، وقبلَ تحضير الطعام وقبلَ إطعام طفلك، فمنَ المُمكن أن تكون يداكِ متسخة وتعتقدين أنها نظيفة.

إنَ الأمراض التي يُصاب بها الأطفال في بداية حياتهم كثيرة، وخاصةً بعدَ دخولهم إلى الروضة فهذه المتلازمة ما هيَ إلّا مثال عن الأمراض التي يُصاب بها الطفل نتيجة العدوى مثل {الإسهال، جدري الماء، التهاب العينين والحلق} وغيرها العديد، لذلك لا تقلقي وتفكري كثيراً حتى لا يتكوّن لديكِ وسواس وتُعيقي حياة طفلك الاجتماعية، بل انتبهي فقط لنظافته وعاداته الصحيّة.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة