الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانحيوانات ونباتاتمعلومات عن الزنبق

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,057المتابعينتابع
194المتابعينتابع

معلومات عن الزنبق

معلومات عن الزنبق

الزنبق (بالإنجليزية: Lily) هي أكثر زهرة محبوبة في الحدائق الصيفية، فلديها رائحة فواحة، سيقان قوية وبتلات كبيرة، علاوة على إمكانية استخدامها لصنع أجمل الباقات.

غالبًا ما تعتبر درجات الحرارة المعتدلة مثالية للزنبق، ولكن يمكن لبعض الأنواع منها تحمل المناطق الأكثر برودة مثل الزنبق الكندي (بالإنجليزية: Lilium canadense) والزنبق الساجد (بالإنجليزية: Lilium cernuum).

يُزهر الزنبق في الصيف، فهو يحب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لستة ساعات على الأقل يوميًا، لكن على الرغم من ذلك فجذور الزنبق وساقه القريبة من التربة تُفضل الظل، ولهذا ينصح المزارعين بزراعة النباتات الحولية، النباتات المعمرة أو الأعشاب منخفضة النمو حول الزنبق.

يُفضل الزنبق التربة الغنية بالعناصر الغذائية، ولكن في الوقت ذاته لا يُفضل الإفراط في التسميد أو الري.

بعض أنواع الزنبق كالزنبق الهجين (بالإنجليزية: Orienpet lilies)، والذي يُعد هجينًا بين زنبق البوق والزنبق الشرقي يُمكنه العيش في تربة قليلة العناصر الغذائية.

بذلك، فالتربة المفضلة عمومًا للزنبق هي التربة ممتازة التصريف، بالإضافة إلى أنها تُفضل درجة الحموضة التي تتراوح بين 5.5 و6.5.

أنواع الزنبق

تحتضن الطبيعة العديد من أنواع الزنبق، وفيما يلي أشهر هذه الأنواع:

  • الزنبق الآسيوي (بالإنجليزية: Asiatic lilies): والذي يتألف من مجموعة واسعة من الألوان، ويتفتح في بدايات الصيف، ويُمكن أن تنتج البصيلة حوالي 12 زهرة.
  • الزنبق الشرقي (بالإنجليزية: Oriental lilies): والمشهور برائحته الفواحة وأزهاره الكبيرة التي يتراوح حجمها ما بين 6 و9 بوصات، ويتفتح في منتصف الصيف أو آخره.
  • الزنبق الحدودي (بالإنجليزية: Border lilies): ويعتبر من الزنابق القصيرة، حيث يتراوح طول النبتة بأكملها ما بين 14 إلى 18 بوصة، ويُزهر في أوقات مختلفة من أول الصيف إلى آخره.
  • الزنبق الهجين (بالإنجليزية: Orienpet lilies): ويُطلق عليه أيضًا اسم الزنبق العملاق، ويتراوح طول النبات ما بين 36 إلى 72 بوصة، وتتفتح أزهاره في بداية الصيف أو منتصفه.
  • الزنبق المزدوج (بالإنجليزية: Double lilies): والذي يتميز بأزهاره المكونة من ثلاثة طبقات، وعادة ما يخلو من حبوب اللقاح، وتنمو أزهاره في أوقات مختلفة من بداية الصيف إلى آخره.
  • زنبق عيد الفصح (بالإنجليزية: Longiflorium lilies): والذي يمتلك أزهارًا بيضاء على شكل بوق، وغالبًا ما تُزهر الأزهار في الربيع.

زراعة الزنبق

يمكن زراعة الزنبق في فصل الربيع، ولكن يُفضل زراعته في فصب الخريف بمنح الجذور وقتًا للنمو بعمق في التربة، وهذا لأن الأزهار ثقيلة وبحاجة إلى جذور راسخة وساق ثابتة للنمو دون أن يتكسر النبات.

من الضروري أن يتم زراعة الزنبق بعمق 8 إلى 10 في التربة، وفي المناطق التي تزيد درجات الحرارة فيها عن 90 فهرنهايت يُفضل زراعة الزنبق أعمق بأربعة بوصات إضافية.

كما ينصح المهندسين الزراعيين بزراعة الزنبق في مجموعات تتألف من ثلاثة أبصال أو أكثر، وفي المناطق التي يكثر فيها هطول الأمطار، إزرع الزنبق في حواف الحقل لا في الوسط، وهذا حتى لا تتجمع المياه وتتسبب بتعفن النبات.

إذا كانت تربتك ذات طبيعة حمضية، يمكنك حينها إضافة بعض الجير إلى حفرة الزراعة لموازنة درجة حموضة التربة.

أبرز الآفات التي يُمكن أن تواجه الزنبق تتمثل في الفئران، الغزلان والحشرات وخصوصًا حشرة خنفساء الزنبق، وهي خنفساء حمراء واضحة ويمكن رؤيتها، ولذلك يجب إزالتها قبل أن تتكاثر وتُفسد النبات.

لا بأس بقطع الزنبق لصناعة باقات الأزهار، ولكن يجب أن يتم قص ثلث الساق فقط، وهذا يمنح الزنبق القدرة على تجديد الأوراق ونمو الأزهار خلال العام المقبل.

من الجدير بالذكر أن معظم الزنابق سامة للغاية للقطط، ويمكن أن تتسبب لها بالفشل الكلوي الحاد، ولهذا السبب إحذر من زراعتها إذا كنت تربي القطط أو الكلاب كحيوان أليف.(1)

معنى الزنبق في لغة الأزهار

يعتبر الزنبق من الأزهار المميزة والتي يُمكن تمييزها بسهولة، كما يمكن استخدام الزنبق في باقات الأزهار، ويمكن لزهرة الزنبق البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة.

للزنبق في لغة الزهور معاني سامية تتضمن الحب، الإخلاص والنقاء، فزهرة الزنبق حلوة وبريئة، كما أنها ترتبط بأفكار البدايات الجديدة وولادة الحياة الجديدة.

بالإضافة إلى ذلك يُمكن أن يتغير معنى زهرة الزنبق قليلًا بحسب لونها، فزهرة الزنبق الأبيض تعني التجديد، ويمكن أن تدل على بدايات جديدة أو مسار مختلف، ولهذا فمن الشائع إهداؤها في مناسبات الزفاف أو منحها لشخص ما كدليل على الدعم لطريق جديد له.

أما الزنبق الوردي فيدل على الأنوثة، الحب، العشق والإعجاب، ويمكن منحه كهدية للأصدقاء المقربين أو لأفراد الأسرة لمنحهم رسالة مفادها ” أنا أفكر بك وأدعمك خلال أوقاتك الصعبة”.

تمثل زهرة الزنبق الوردية أيضًا معنى تعزيز الثقة لمن يعاني من مشاكل في ثقته بنفسه، كما أنها تعني الصداقة القوية، ويُمكن أيضًا أن تدل على الحب الأفلاطوني.

أما الزنبق الأحمر، فله معنى الحب القوي، ودائمًا ما يرمز إلى الرومانسية، ولهذا فهو هدية مثالية للتعبير عن الحب، ويعتبر بديلًا عن ورود الجوري الكلاسيكية.

يدل الزنبق الأحمر أيضًا على العمل الجاد والإرادة، ويمكن أن يكون هدية مثالية لشخص حقق هدفًا هامًا في حياته بعد رحلة طويلة، كالحصول على شهادة الثانوية العامة، شهادة جامعية أو حتى الفوز في بطولة ما.

أما الزنبق البرتقالي فيدل على الرغبة في الشكر أو التهنئة، ويُمكن أن يبعث رسالة مفادها أنك قمن بعمل جيد، أو التهنئة على عمل جديد، منزل جديد أو حتى سيارة جديدة.

بالنسبة للزنبق الأصفر، فله معنى واضح ومحدد يتمثل في كلمة “شكرًا”، كما أنه يدل على الصداقة العميقة، الاتحاد والعمل الجماعي، لذلك يمكنك إهداء الزنبق الأصفر لصديق لك لتخبره كم أنك سعيد بصداقتك معه وتُريد التعبير عن تقديرك له.(2)

فوائد زهرة الزنبق الصحية

في الحقيقة، يحتوي الزنبق المجفف على كمية ممتازة من الألياف، الصوديوم والكربوهيدرات، وتحتوي أبصال الزنبق على الروتينات، النشا، الكالسيوم، الحديد، الفسفور، فيتامين ب1، فيتامين ب2 وفيتامين جـ.

نتيجة لذلك يُقدم الزنبق مجموعة واسعة من الفوائد الصحية منها:

  • تحسين صحة القلب: وهذا بتنظيم معدل ضربات القلب، زيادة مستوى الأوكسجين ومقاومة انسداد الشرايين نتيجة احتواء الزنبق على مادة الجلايكوسيدات النشطة.
  • علاج الحروق: حيث يساهم الزنبق في منه تكوين الأنسجة الندبية، ويدخل الزنبق في تركيب العديد من المراهم المخصصة لعلاج الحروق.
  • تحفيز الولادة: وخصوصًا في حالات الانقباضات الضعيفة خلال الولادة.
  • علاج الأورام والقروح: حيث تُساهم أبصال الزنبق الجافة أو الطازجة في علاج القرحة والالتهابات نتيجة لاحتوائها على مركبات مهدئة، كما يُساهم الزنبق في تليين الأورام الصلبة.
  • تعزيز صحة العينين: كتخفيف أعراض التهاب الملتحمة والعيون الحساسة، ولذلك يتم استخدام الزنبق في صناعة العديد من قطرات العيون.
  • دعم الصحة النفسية: حيث يُساهم الزنبق في علاج اضطرابات النوم كالأرق، العصبية، علاج الاكتئاب وتعزيز الطاقة الإيجابية.
  • تنظيف الدم: فمن المعروف أن شاي الزنبق منظف ومنقي ممتاز للدم.
  • علاج فطريات الفم: وهذا بغلي نبات الزنبق في الحليب الحلو واستخدامه كغسول للفم، وتُستخدم هذه الطريقة لعلاج مرض القلاع الفموي.
  • تقليل نسبة الإصابة بالسكتات الدماغية أو الذبحة الصدرية.
  • علاج السعال أو تخفيفه.

يُمكن أيضًا صناعة الزيوت العطرية من الزنبق، والتي يمكن استخدامها للعلاج بالروائح، صناعة العطور أو إضافته كنكهة خفيفة مع الخضار، وخصوصًا في المطبخ الياباني.(3)

المراجع:

  1. https://www.gardendesign.com/flowers/lilies.html
  2. https://trulyexperiences.com/blog/lily-flower-meaning/
  3. https://www.epainassist.com/articles/benefits-of-lily-flower

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا