احمرار العيون عند الأطفال

احمرار العيون عند الأطفال
()

العيون

تعد العيون واحدة من أهم الأعضاء في جسم الإنسان، وتمنح الإنسان نعمة النظر إلى الأشياء من حوله، مقدمة ذلك عضوًا لا يسهل الاستغناء عنه أبدًا، وهو جزء لا يتجزأ من منظومية العمليات الحيوية، الغير إدراكية والتي تحدث يوميًا في الجسم، وبالنسبة للأطفال، فحاسة النظر تشكل لهم واحدة من أهم الحواس التي تساعدهم على تمييز العالم الخارجي، حيث يميزون الألوان والأشكال تدريجيًا بدءًا من ولادتهم، ووصولًا إلى دخولهم المدرسة وتمييزهم للأحرف، الأرقام وغيرها من الأمور التي يكتبها المعلمون على سبورة المدرسة، ويصعب على الأطفال التعبير عن أي ألم أو مشاكل في عيونهم، ولهذا السبب في هذا المقال سيتم عرض أبرز مشاكل العيون لديهم، وسيتم التركيز على احمرار العيون عند الأطفال وكيفية التعامل معه وعلاجه بالشكل الصحيح.(1)

أجزاء العيون

أجزاء العيون

في البداية، ولتوضيح أسباب احمرار العيون عند الأطفال وبقية مشاكل العيون لديهم، من المهم أخذ نظرة خاطفة على بعض أجزاء العيون، وهذا لتسهيل فهم مشاكل العيون في الفقرات الآتية، وفيما يلي أبرز أجزاء العيون ووظيفتها: (2)

  • الخليط المائي: وهو السائل المائي الصافي والذي تحتوي عليه مقدمة مقلة العين.
  • الأوعية الدموية: وهي الشرايين والأوردة التي تنقل الدم من العين وإليها.
  • اللحيمة الدمعية: وهي جزء صغير أحمر في زاوية العين، وتتضمن الغدد الدهنية والعرقية، وهي تساهم في إفراز الدموع.
  • مشيمية العين: ويطلق عليها أحيانًا غلاف العين المشيمي، وهي عبارة عن غشاء رقيق وغني بالدم، ويقع بين شبكية العين والغلالة البيضاء العينية أو بياض العين، وهي المسؤولة عن إمداد شبكية العين بالدم.
  • الجسم الهدبي: وهو الجزء الذي يقوم بإنتاج العصارة المائية للعين، ويقع أمام قناة المشيمية.
  • القرنية: وهي العدسة الشفافة والتي تشبه القبة، وهي المسؤولة عن تغطية الجزء الأمامي من العين.
  • قزحية العين: وهي الجزء الملون من العين، وهي المسؤولة عن تنظيم كمية الضوء التي يمكن أن تستقبلها العين.
  • عدسة العين: وهي الهيكل الشفاف في داخل العين والذي يساهم بتركيز أشعة الضوء على شبكية العين.
  • الجفن السفلي: وهو الجلد الرقيق أسفل العين، والذي يغطي الجزء الأمامي من مقلة العين حين إغلاقه.
  • البقعة العينية: وهي التي تسمح للعين برؤية التفاصيل الدقيقة بوضوح.
  • العصب البصري: وهو مجموعة من الألياف العصبية التي تربط شبكية العين بالدماغ، حيث يقوم العصب البصري بنقل إشارات الضوء، الظلام والألوان إلى منطقة في الدماغ تعرف بإسم القشرة البصرية، وتقوم القشرة البصرية بمعالجة الإشارات العصبية وتحويلها إلى صور يمكن للإنسان تمييزها.
  • الحجرة الخلفية: وهي الجزء الخلفي من داخل العين.
  • بؤبؤ العين: وهو البقعة الموجودة في منتصف قزحية العين، ويمر الضوء من خلالها إلى الجزء الخلفي من العين.
  • شبكية العين: وهي الطبقة العصبية الحساسة للضوء والتي تبطن مؤخرة العين، وهي قادرة على استشعار الضوء وتحويله إلى إشارات عصبية يمكن نقلها إلى العصب البصري.
  • الجفن العلوي: وهو الجلد الرقيق أعلى العين، وهو الذي يغطي الجزء الأمامي من قرنية العين حين إغلاقه.

أبرز مشاكل العيون عند الأطفال

بعد الإطلاع على التشريح العام من العين، يمكن الآن البدء بأبرز مشاكل العيون عند الأطفال، حيث يمكن أن تؤثر هذه المشاكل على تفاعل الطفل مع محيطه، إدراكه لأشكال الأشياء وألوانها الفعلية، وحتى ضعف التعلم الناتج عن عدم القدرة على الرؤية بوضوح، وتوضح أخصائية البصريات في ألبرتا تانيا سيتر أن 60% من الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم ومشاكل في القراءة والكتابة يعانون في الحقيقة من مشاكل في الرؤية لم يتم تشخيصها طبيًا بعد، ولهذا السبب تؤكد تانيا سيتر على أهمية فحص عيون الأطفال في عمر السنة، ثم في عمر الثلاثة سنوات، وفي عمر الخمسة سنوات، ومن ثم ذلك يتم فحص النظر لديهم سنويًا، وفي الفقرات الآتية أبرز مشاكل العيون عند الأطفال.(3)

الحول عند الأطفال

ويطلق أيضًا على الحول اسم الانحراف في العين، حيث تبدو العينين غير متناسقتين بسبب أن إحدى العينين تنقلب للداخل، الخارج، لأعلى أو لأسفل، وفي بعض المراجع يطلق على الحول أيضًا اسم العين الكسولة، ويصاب بهذه الحالة طفل واحد من بين كل خمسة أطفال، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن علاجها بالاستعانة بالنظارات أو رقعة العين المؤقتة، وخصوصًا إذا تم تشخيص الحول للطفل قبل دخوله سن المدرسة، وبذلك يتعلم الدماغ كيفية علاج المشكلة قبل التأقلم عليها.

احمرار العيون عند الأطفال

ويمكن أن يصاب أيضًا الكبار بذلك، وخصوصًا بعد قضاء فترة طويلة في العمل على جهاز الكمبيوتر أو الكتابة في الظلام، والأمر نفسه ينطبق على الأطفال، حيث يعود سبب احمرار العيون عند الأطفال إلى لعب ألعاب الفيديو أو استخدام الهواتف الذكية لفترة طويلة بدون إراحة العينين، ويرافق احمرار العيون عند الأطفال جفاف العين مما يؤدي إلى الشعور بحكة فيها.

وللسيطرة على احمرار العيون عند الأطفال يمكن فرض قاعدة يطلق عليها اسم 20-20-20، وهي تعني القيام بأخذ استراحة كل 20 دقيقة من اللعب بأجهزة الفيديو والهواتف الذكية، ومدة الاستراحة 20 ثانية، حيث ينظر الطفل فيها إلى مسافة 20 قدمًا، وتساهم هذه القاعدة في إراحة وإرخاء العين واستعادتها لطبيعتها، ويمكن أيضًا منح الأطفال قطرات العين التي لا تستلزم وصفة طبية، حيث تساهم قطرات العين في ترطيب العين وإراحتها، ويمكن سؤال الطبيب المختص أو الصيدلي للحصول على أفضل النصائح في هذا الشأن.(3)

قصر النظر عند الأطفال

ويطلق أيضًا على قصر النظر اسم حسر النظر، ويعني  قصر النظر عدم قدرة الطفل على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، وتعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل شيوعًا عند الأطفال في سن المدرسة(3)، وتنتج هذه الحالة بسبب انكسار أشعة الضوء بشكل غير صحيح، حيث تتجمع الصور أمام شبكية العين بدلًا من أن تتجمع بداخلها، ويحتاج الأطفال إلى إجراء فحوصات دورية منذ نعومة أظفارهم لعلاج هذه الحالة منذ الصغر، حيث يصعب علاجها كلما تقدم الإنسان في السن، ولهذا السبب ينصح الأطباء بإجراء فحوصات للأطفال في عمر الستة أشهر، الثلاث سنوات وقبل دخول المدرسة، وبعد ذلك من المهم فحصهم سنويًا لتقليل نسبة الإصابة بصعوبات التعلم الناتجة عن مشاكل في الرؤية.(4)

طول النظر

ويطلق أيضًا على طول النظر اسم مد البصر، وهي حالة طبية معاكسة تمامًا لقصر النظر، حيث يرى الطفل في هذه الحالة الأشياء البعيدة بوضوح، بينما لا يستطيع تمييز الأشياء القريبة بالوضوح نفسه فيراها ضبابية نوعًا ما، وعلى العكس من قصر النظر يبدأ طول النظر بإصابة الطفل حين ولادته، ويعد في الغالب لأسباب وراثية، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن علاجه باستخدام النظارات، العدسات الطبية أو العلاجات الجراحية، ويؤثر قصر النظر بشكل كبير على الأطفال إذا تأخر علاجه، حيث تصعب عليهم القراءة أو الكتابة في كتبهم ودفاترهم، ويمكن أيضًا أن يؤدي الإجهاد المستمر للعين والمحاولات المستمرة لرؤية الأشياء عن قرب إلى الإصابة بالصداع، ولهذا السبب من المهم القيام بفحوصات الأطفال الدورية لملاحظة أي مشكلة لديهم من بداياتها.(5)

العين الوردية عند الأطفال

ويطلق أيضًا على هذه الحالة اسم التهاب اللحمية، وهو التهاب ناتج عن عدوى بكتيرية، فيروسية أو عن الحساسية، وإذا كان الالتهاب ناتجًا عن بكتيريا أو فيروسات فيمكن أن ينتقل من طفل إلى آخر حين يقومون بحك أعينهم واللعب معًا، وتكمن الوقاية منها في تعليم الأطفال الصغار على غسل اليدين وتجنب حكة العينين، بالإضافة إلى القيام بزيارة الطبيب لتشخيص الحالة ووصف قطرات المضادات الحيوية المناسبة.

المراجع:

  1. https://www.webmd.com/eye-health/ss/slideshow-kids-healthy-eyes
  2. https://childrenswi.org/medical-care/eye-program/eye-care/anatomy-of-the-eye
  3. https://www.todaysparent.com/toddler/3-common-eye-problems-what-you-need-to-know/
  4. https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/nearsightedness/symptoms-causes/syc-20375556
  5. https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/farsightedness/symptoms-causes/syc-20372495

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق