دواء كولونا(Colona)، أهم المعلومات عن دواء علاج القولون العصبي

39

دواء كولونا(Colona)، من أفضل أدوية علاج القولون العصبي. واضطرابات السبيل الهضمي. يحتوي على مركب ميبيفيرين الفعال في التخلص من تقلصات المعدة والقولون، والراحة من الآم المغص والانتفاخات والغازات المرافقة لتشنج القولون.

نتحدث في مقالنا عن دواء كولونا لعلاج أعراض القولون العصبي، تركيبه العلمي، جرعته وتأثيراته الجانبية، هل لدواء كولونا دور في زيادة الوزن؟دواء كولونا(Colona)، أهم المعلومات عن دواء علاج القولون.

لمحة عن دواء كولونا

ينتج الدواء من قبل شركة راميدا rameda للصناعات الدوائية على شكل أقراص فموية مغلفة بالفيلم، تحتوي العلبة على 30 قرص في شرائط بليستر. يحتوي كل قرص على مكونين هما:

  • ميبيفيرين: من المركبات المضادة للكولين، تعمل على إرخاء العضلات الملساء في الجهاز الهضمي لمنع التشنج.
  • مادة سوليبريد: من مضادات مستقبلات الدوبامين، تعمل على تخفيف التشنج العصبي ولها تأثير حال للقلق ورافع للحالة المزاجية مما يساعد على علاج التقلصات المسببة بسوء الحالة المزاجية.

دواعي استعمال دواء Colona

توصف حبوب كولونا لعلاج العديد من الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، نذكر منها أهم 10 دواعي استعمال:

  • تخفيف اضطرابات المعدة.
  • فعالية علاجية في تدبير اضطرابات القولون كالإمساك التشنجي أو الإسهال.
  • تدبير التهاب القولون العصبي كذلك التهاب القولون التشنجي و التهاب القولون المخاطي.
  • تخفيف المغص تشنجات المعدة والأمعاء.
  • تقليل التشنج والانتفاخ والغازات المصاحبة لأمراض القولون.
  • مضاد للقيء والغثيان المرافق لاضطراب القناة الهضمية.
  • تخفيف أمراض القولون الناتجة عن الاضطرابات العصبية أو النفسية.
  • تدبير داء الرتوج.
  • داء كرون والقرحة الهضمية.
  • الغثيان والإقياء المرافق للشقيقة والصداع النصفي.

موانع استعمال كولونا

لهذا الدواء استعمالات عديدة ومفيدة للأغراض الهضمية، لكن يجب قبل تناوله استشارة الطبيب المختص حيث يمنع استخدامه في بعض الحالات الصحية، وتضم:

  • الحساسية تجاه المركبات الفعالة أو السواغات الداخلة في تركيب الدواء.
  • مرضى الصرع.
  • الأطفال أقل من عامين.
  • انسداد الأمعاء أو ما يسمى العلوص الشللي.
  • ورم القوات الذي يصيب الغدة الكظرية.
  • مرضى البورفيريا (Porphyria).
  • مرضى القلب ومرضى انخفاض ضغط الدم.

جرعات  دواء كولونا

تحدد الجرعة المناسبة حسب رأي الطبيب المعالج، وحسب حالة المريض، وتكون عادةً:

  • جرعة البالغين: قرص واحد مرة إلى 3 مرات باليوم، يفضل قبل الطعام بربع ساعة.
  • لا يستخدم للأطفال تحت عمر 12 عام.
  • يستخدم بحذر شديد عند المرضى كبار السن.

يبدأ دواء كولونا بالتأثير في الجهاز الهضمي بعد تناول الجرعة بساعة، وتسبب الجرعة الزائدة أو المفرطة من الدواء حدوث تسمم معوي.

“قد يهمك أيضًا: دواء رامتين RAMITIN؛ معلومات كاملة عنه

التأثيرات الجانبية لعقار كولونا

جنبًا إلى جنب مع التأثيرات الدوائية المعالجة للعديد من مشاكل وأعراض القولون، قد يسبب تناول دواء كولونا بعض الآثار غير المرغوبة، نذكر منها:

  • إحساس بالتعب ونقص الطاقة.
  • زيادة وزن وتورم في الوجه.
  • ارتباك وتغيرات في الرؤية.
  • حدوث إمساك.
  • تغير في الرغبة الجنسية.
  • انسداد بالأنف.

ينبغي استشارة الطبيب عند ظهور ردود فعل تحسسية، أو أعراض غريبة مستمرة.

تأثيرات تناول جرعة زائدة

لا تسبب زيادة الجرعة تحسنًا أكبر في الأعراض، وعلى العكس قد تسبب بعض الاعراض الجانبية، مثال:

في حال تناول جرعة مفرطة يجب مراجعة الطبيب فورًا وقد يتم إجراء غسيل للمعدة، وعلاج لتدبير الأعراض.

تأثيراته الجانبية على الحامل والمرضع

يحتوي عقار كولونا مركبين دوائيين هما ميبيفرين وسوليبريد، يعدان من الفئة سي بالنسبة للحمل. وهو يعطى فقط عند الحاجة الملحة، وعندما تكون الفائدة المحتملة تفوق المخاطر، حيث أنه لا توجد دراسات كافية حول تاثير الدواء على الجنين، وقد يسبب السوليبريد ضعفًا في التنفس وبطء في ضربات القلب، وقد يسبب بطء بالنمو. ولأن مكونات الدواء تنتقل إلى حليب الأم، لا يجب إعطاء هذا الدواء للمرضع دون استشارة الطبيب.

أدوية تتفاعل مع كولونا

قبل تناول الدواء يجب استشارة الطبيب عن الأدوية والمكملات الدوائية، وحتى المواد العشبية التي يتناولها المريض، لأنه قد يحصل تفاعل دوائي بين كولونا وأدوية أخرى، مثالها:

  • بعض الأدوية المضادة للصرع مثال كاربامازبين وفنتوئين، والفالبروات.
  • الأدوية المهدئة والمنومة مثل ديازيبام.
  • بعض المسكنات مثل الترامادول.
  • المدر البولي بيموزيد.
  • دواء أميودارون.

الأدوية البديلة لدواء كولونا

توجد بعض البدائل التجارية بنفس تركيب الدواء، يمكن وصفها وتناولها لنفس الاستطباب من حيث علاج اضطرابات الجهاز الهضمي. نذكر منها:

  • كولوفاتيل – colovatil.
  • كولسيفير- colosever.

وهناك أدوية مختلفة بالتركيب ومماثلة للاستطباب، نذكر منها:

هل دواء كولونا يزيد الوزن؟

لا يوجد دليل يربط تناول دواء كولونا بزيادة الوزن، لكن وجود مركب السوليبريد يمكن أن يحسن الشهية، كما تؤثر راحة الجهاز الهضمي وتراجع الأعراض التشنجية كالغثيان والمغص على زيادة القدرة على تناول الطعام، مما قد يسبب تحسن الشهية وبالتالي زيادة في الوزن.

هل لدواء كولونا دور في علاج الاكتئاب

يحتوي دواء كولونا مركب سوليبريد المهدئ والحال للقلق، والذي أثبت فعالية في تخفيف أعراض التوتر والقلق الناتجين عن اضطرابات القولون العصبي، وهو يحسن الحالة المزاجية، لكن التركيز المتوافر من المادة المضادة للقلق صغير ولا يعطي تأثيرات تذكر على أعراض الاكتئاب.

في الختام نذكر أن دواء كولونا من الأدوية المهمة لعلاج الاضطرابات الهضمية، لكنه لا يؤخذ دون استشارة الطبيب المختص، كما يجب الالتزام بالجرعة المحددة، وتناولها قبل الوجبات، حيث تبلع مع كمية كافية من الماء دون مضغ للحصول على أقصى إفادة.