10 عادات إيجابية عليكَ اتباعها في العام الجديد

عادات إيجابية
()

هل تريد أن تصبح شخصاً ناجحاً في حياتك؟ هل تسعى إلى الوصول لأهدافك لكن لا تعلم من أينَ تبدأ؟ هل تُحاول أن تُغيّر نظام حياتك ولكنكَ لا تعلم ما هيَ الطريقة؟ أيام معدودة فقط تفصلنا عن دخول العام الجديد 2021، والكثير منَ الأشخاص يُعانون منَ التسويف والمماطلة والعادات السيئة التي يتبعونها في حياتهم اليومية، وهذه العادات تؤثر على حياتهم المهنية والاجتماعية، فلماذا لا نجعل عام 2021 من أفضل الأعوام المليئة بالنجاح وتحقيق الأهداف؟ ولكن لن يُمكنكَ تحقيق النجاح والتفوّق إلّا باتباع عدّة عادات إيجابية في حياتك اليومية، فما هيَ أفضل 10 عادات إيجابية عليكَ اتباعها في العام الجديد 2021؟

عادات إيجابية

10 عادات إيجابية عليكَ اتباعها في العام الجديد

إذا أردتم الاستماع للمقال على شكل مقال صوتي إليكم هذا الفيديو:

صديقي القارئ،، نُقدّم لكَ في هذا المقال أفضل 10 عادات إيجابية تُساعدك في تغيير نظام حياتك وتحقيق أهدافك للعام الجديد، ولكن قبلَ أن نبدأ ننصحكَ بإحضار ورقة وقلم وتسجيل أهم العادات المذكورة والبدء باتباعها واحدة تلوَ الأخرى:

1. حدّد أهدافك السنوية:

قد تطرقنا إلى كتابة هذا المقال قبلَ الدخول في العام الجديد وذلكَ لنترك لكَ الوقت الكامل لتحديد أهدافك الكبيرة التي تسعى إلى الوصول إليها، فكل إنسان يمتلك مهارة تميزه عن الآخرين، لذلك حاول وضع أهدافك الكبيرة على أوراق صغيرة ملونة كخطوة أولى، ومن ثمَ البدء بتقسيم الهدف إلى خطوات بسيطة وشهرية، فالعام الواحد مُكوّن من 12 شهر، لذلك حاول أن تقوم بتجزئة الهدف الكبير إلى مهام شهرية والبدء بالعمل عليها، ستُلاحظ صعوبة في بداية الأمر وضغط كبير ولكنكَ ستعتاد على ذلك وتبتعد عن المماطلة والكسل، وكُلّما حاولتَ الاستسلام تذكر أنَ الحياة قصيرة وحلمك يحتاج إلى تضحية، لذلك لا تتخلى عنه.

2. نسيان التجارب السيئة:

الكثير منَ الأشخاص في مجتمعاتنا يُعانون منَ التنمر بشكلٍ كبير ومنَ الشعور بالأرق والاكتئاب وبعض الاضطرابات النفسية، ولكن نوّد الإشارة أنَ كل شخص مُعرّض للتنمر من قِبَل الآخرين وخاصةً الأشخاص الناجحين ولكن من خطوات الشخص الناجح أنهُ يبتعد عن جميع الأشخاص المحبطين والسيئين، بالإضافة لنسيان الذكريات المؤلمة والتجارب السيئة التي مررتَ بها، وننصحكَ بالعمل على أهدافك فالعمل لن يترك لكَ الوقت لتتذكر تجاربك السيئة بل سيمنحكَ الطاقة الإيجابية للإستمرار في الحياة وتحقيق النجاح، لذلك حاول أن تتخلى عن ماضيك وطاقتك السلبية في عام 2020 وتدخل العام الجديد بقوّة وصلابة وشخصية جديدة تُعبّر عنك.

3. تقدير الذات:

وهيَ من أهم العادات الإيجابية، فلنفسك عليكَ حق لذلك حاول أن تخصص ساعة يومياً خلالَ الصباح فورَ استيقاظك لتقدير نفسك، فالجسد لا يُمكنهُ العمل بجدارة إلّا باتباع نظام غذائي صحيّ والابتعاد عن الوجبات السريعة والأطعمة الغير صحيّة، والروح أشبه بالجسد فهيَ تحتاج منكَ إلى الغذاء الروحي والطاقة الإيجابية والراحة النفسية، لذلك ثق بنفسك وبقدراتك وحاول أن تكتشف مميزاتك والعمل عليها وبالمقابل تحسين عاداتك السيئة التي تتبعها، فالثقة بالنفس وتقدير الذات تُساعدك في الوصول إلى أهدافك وتُبعدك عن الشعور بالتردد.

4. التعلم المستمر:

يوجد قول لأفلاطون {إنَّ الشخص الذي يُهمل التعليم،، سيسير أعرج حتى نهاية حياته} التعلم لا يقتصر فقط على دراسة الكتب المدرسية والمحاضرات الجامعية، فالتعلم واسع جداً ويزيد من خبرة الإنسان في حياته، ويقضي الشخص أوقات كبيرة في ركوب الحافلات والصعود والانتظار وهذا الوقت يُعتبر وقت ضائع، ويُمكنكَ استغلاله عبر تحميل عدّة تطبيقات على الجهاز الذكي الموجود لديك، كتطبيق أوديولابي، أو تطبيق بودكاست صوتي ومن ثمَ البدء باستماع البودكاست الذي تحبه سواءً عن تطوير الذات أو الثقافة أو الحياة أو الطبيعة أو أي شيءٍ آخر، بالإضافة إلى أنهُ يجب تخصيص ساعتين يومياً خلالَ فترة المساء لتطوير مهارة جديدة لديك فالإنترنت بحر واسع منَ المعلومات والأفكار لذلك استثمر وقتك بالتعلم وتطوير القدرات والمهارات.

5. ابدأ مشروعك الخاص:

يُفكّر بعض الأشخاص أنَ المشروع يحتاج إلى رأس مال كبير وخبرة سنوات طويلة وجهد ووقت ولذلك يتكاسلون عن فكرة إنشاء مشروع خاص بهم، ولكن هذا أمر خاطئ فوجود التكنولوجيا والإنترنت يُسّهل عليك إنشاء مشروعك الخاص خلالَ بضع ثوانٍ سواءً كنتَ {طبيب، حلاق، تاجر، مُسوّق، نجار، معلم} أو أي مهنة أخرى حتى لو كنتَ طالباً في المدرسة فيُمكنكَ إنشاء صفحة عامة على إحدى تطبيقات التواصل الاجتماعي ومن ثمَ البدء بشرح الدروس لزملائك في القاعة أو حتى لوكنتَ حلاق يُمكنكَ الترويج لصالون حلاقتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك ابدأ ولا تتردد،، فثقتك بالله وبنفسك ستجعلكَ ناجحاً في العام الجديد.

6. التقرّب منَ الله:

حاول أن تلتزم في العام الجديد بالتقرّب منَ الله سبحانه وتعالى، فالتوفيق لا يحدث إلّا برضا الله عنك، لذلك حاول أن تُخصص يوماً خلالَ كل شهر وقم بالتبرع إلى دار المسنين أو دور الأيتام، فمساعدة الناس الآخرين سيمنحكَ الشعور بالطيبة والأخلاق العالية، بالإضافة للابتعاد عن جميع الأمور التي تغضب الله والتزم الطريق الصحيح فالتزامك بهِ سيُحقق لكَ النجاح في الحياة الاجتماعية والمهنية.

7. العناية بالصحة:

حاول أن تلتزم بالعادات الصحيّة قدر الإمكان، فالإنسان يُعاني منَ المشاكل الصحيّة والنفسية كُلّما تقدمَ بهِ العمر، والعناية بالصحة والاهتمام بها في مرحلة مبكرة ستحميكَ منَ الأمراض التي يُعاني منها أغلب كبار السن {كالزهايمر، هشاشة العظام، ضعف الجسد، ضعف النظر} لذلك إبدأ بالالتزام في النوم باكراً والاستقياظ على الساعة السادسة صباحاً ومن ثمَ ممارسة التمرينات الرياضية وتناول الطعام الصحيّ وشرب كميات كافية منَ المياه، بالإضافة لممارسة رياضة المشي في المساء فهيَ تُساعدك على تنظيم أفكارك والترويح عن النفس.

8. التنظيم:

من أهم العادات الإيجابية التي عليكَ اكتسابها واتباعها للعام الجديد، فالتنظيم سيُساعدك في حل جميع المشكلات والأمور العالقة عليك، فالكثير منَ الأشخاص يُعانون من عدم وجود الوقت الكافي لإنجاز المهام وبالتالي يتراكم عليهم يوماً بعدَ يوم ويُصيبهم بالاكتئاب واضطرابات النوم، لذلك حاول اتباع التنظيم اليومي من خلال شراء دفتر صغير وكتابة المهام المطلوبة منكَ لليوم التالي وتحديد مواعيدها وإنجازها على أكمل وجه، بالإضافة لضرورة تنظيم وقت يومي لاتباع الاسترخاء والعناية بالطاقة الداخلية.

9. التقدير والاحترام:

الشخص المحترم يفرض احترامه على الآخرين، لذلك حاول أن تبتسم في وجوه جميع الأشخاص التي تقابلها سواءً في مكان العمل أو وقت الفراغ أو حتى المنزل، فزوجتك وووالدتك لا تحتاج منكَ إلّا بعض التقدير والاحترام والحب تجاههم، لذلك حاول التخلص منَ الأشياء السيئة التي حدثت لكَ خلالَ اليوم وادخل إلى المنزل وأنتَ مبتسم ومليء بالشوق والطاقة لأفراد عائلتك، فهذه العادة ستُحسّن من ترابط الأسرة وحب الأطفال وتعلقهم بكَ بشكلٍ كبير، بالإضافة لضرورة اتباع عادة احترام آراء الآخرين والإنصات إليهم حتى لو كانت آرائهم عكس التوقعات التي تدور في رأسك، فتذكر دائماً أنَ شخصيتك تختلف عن الآخرين لذلك عليكَ تقبل الآراء دون افتعال المشاكل.

10. التحفيز الدائم:

منَ الجدير بالذكر أنَ انخفاض طاقة الإنسان أمر طبيعي ولا يدعو للقلق، فالإنسان يحتاج إلى التحفيز المستمر وشحن الطاقة بالإيجابية لذلك حاول أن تُكوّن محيط إيجابي خاص بكَ سواءً أصدقاء إيجابيين وناجحين للجلوس معهم والتعرّف على طريقة تفكيرهم أو إعداد جو خاص بكَ يُسهم في شحن طاقتك وتحفيزها كالقراءة عن الأشخاص الناجحين في كتب التنمية الذاتية أو مشاهدة الأفلام التي تتحدث عن النجاح أو الاستماع إلى قصص أهم المشاهير والعلماء الذينَ عانوا في الوصول إلى قمة النجاح، فهذه الخطوة ستُهيئك للعمل والنجاح المستمر.

العادات الإيجابية عليكَ اكتسابها وتطويرها خلالَ العام الجديد، فهيَ حتماً ستُغيّر من طريقة تفكيرك وسلوكياتك التي كنتَ تتبعها خلال عام 2020، لذلك اجعل من هذا العام فرصتك وحاول استغلالها قدر الإمكان للوصول إلى النجاح والاكتفاء والسعادة.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق