علاج الإسهال

علاج الإسهال
()

علاج الإسهال

يعتبر الجهاز الهضمي جهازًا رئيسيًا في الجسم البشري وهو الذي يقوم بكافة عمليات الهضم وامتصاص المواد المفيدة من الأغذية وكذلك طرح الفضلات.

يبدأ هذا الجهاز بالفم وينتهي بفتحة الشرج مرورًا بالمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والغليظة وملحقات الجهاز الهضمي.

يكتسب أهمية خاصة لأنه المسؤول عن تغذية الجسم وتوازنه وتعد أمراضه شديدة الإزعاج والإيلام وتؤدي إلى إعياء الجسد بأكمله.

من السهل إصابته بالأمراض ومع أن الفم من الجهاز الهضمي والمدخل الرئيسي له إلا أن أمراضه لا تعتبر من أمراض الجهاز الهضمي.

من الأمراض الهضمية الشائعة التهابات المعدة، قرحة المعدة، التهابات الأمعاء وغيرها من الحالات الشهيرة التي تصيب الكثيرين.

لكن يعتبر الإسهال (Diarrhea) من أشيع الأعراض الهضمية وأكثرها شدة وهو اضطراب هضمي يسبب الألم وعدم الشعور بالراحة.

نستخدم مصطلح الإسهال للدلالة على إنتاج الأمعاء لبراز مائي رخو يمكن أن يستمر لعدة أيام وهو غالبًا لا يشكل خطرًا على الحياة.

مع ذلك، فمن الضروري جدًا معالجته لكي نحرص على عدم فقدان الجسم العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات وكميات الماء الكبيرة و بالتالي حدوث الجفاف.

أسباب حدوث الإسهال

هناك أسباب عديدة ومتنوعة لحدوث الإسهال حيث أنه أحيانًا يكون مرافق لمرض من أمراض الجهاز الهضمي كأحد الأعراض أو أنه يحدث لسبب آخر منفصلًا عن مرض غيره، نذكر من هذه الأسباب:

  • بعض الأدوية تسبب حدوث الإسهال.
  • تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة بالبكتريا.
  • التلبك المعوي الناتج عن تناول كميات غير متوازنة من الطعام.
  • بعض أنواع الفيروسات تسبب الإسهال.
  • في بعض الحالات يكون الجهاز الهضمي حساسًا لبعض أنواع الأطعمة بالتالي يحدث الإسهال.
  • بعض أنواع مرض السرطان.
  • بعض العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي.
  • سوء امتصاص بعض الأطعمة من قبل الأمعاء.
  • العلاج الإشعاعي Radiotherapy.
  • مرض السكري.
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية.
  • التهابات الأمعاء والمعدة.
  • أمراض القولون مثل متلازمة القولون المتهيج والتهاب القولون المجهري.
  • هناك العديد من الأطعمة التي تسبب الإسهال في بعض الحالات مثل الحليب حيث أن سكر اللاكتوز الموجود في الحليب يسبب الإسهال.
  • المشروبات المنبهة حيث أن الكافيين يسرع عملية الهضم.
  • المقالي بسبب احتوائها على كميات كبيرة من الزيت تؤدي إلى تليين المعدة.
  • الأطعمة الغنية بالألياف حيث أنه وبالرغم من فائدتها الكبيرة إلا أنها تسبب الإسهال.

أنواع الإسهال

  • الإسهال الدموي Exudative Diarrhea: وهو ناتج عن التهابات الأمعاء التي تحصل في بعض الأمراض مثل مرض كرون (Crohn’s disease) ويظهر في البراز دم وقيح.
  • الإسهال الإفرازي (Secretory diarrhea): ناتج عن التهابات في الأمعاء، وتكون هذه الالتهابات ذات منشأ فيروسي أو التهابي أو ناتج عن العدوى، غالبًا يترافق مع ارتفاع درجة حرارة.
  • الإسهال التناضحي (Osmotic diarrhea): ناتج عن تناول كميات كبيرة من السكريات أو الحلويات التي تحتوي على بدائل السكر والتي لا يستطيع الجسم امتصاصها وبالتالي يزداد إفراز السوائل داخل الأمعاء ويحدث الإسهال.

الأعراض المصاحبة للإسهال

يكون الإسهال إما حادًا أو خفيفًا، والإسهال الخفيف لا يكون مزعجًا جدًا ويستمر لعدة أيام فقط وإذا اتبعنا معه حمية معينة فلا داعي للأدوية حتى.

لكن الإسهال الحاد قد يكون دلالة على مرض آخر أو أمر خاطئ يحصل في الجسم ومن الضروري السيطرة عليه بسرعة قبل خسارة الجسم الكثير من السوائل والمغذيات.

نذكر من الأعراض التي تصاحب الإسهال الحاد:

  • انتفاخ واضح وتطبل في البطن.
  • مغص وتشنجات في الأمعاء.
  • يصاحبه غثيان وإقياء.
  • فقدان الوزن وارتفاع درجة الحرارة.
  • براز مائي رخو.
  • صداع.
  • جفاف في الجلد وتجعده.
  • قلة البول المطروح من الجسم وبول داكن اللون.
  • جفاف في الفم.
  • الانزعاج وعدم الارتياح المستمر.

علاج الإسهال

كما سبق وذكرنا أنه من الضروري علاج الإسهال والحرص على عدم فقد كميات كبيرة من الماء.

يمكن علاج الإسهال عن طريق إتباع حمية غذائية ونظام غذائي متوازن ويمكن تقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة وكثيرة على طول اليوم بدل تناول وجبتين ضخمتين فقط.

نختار الأطعمة سهلة الهضم والمفيدة والتي يكون قوامها سائلًا مثل الشوربات التي تعمل على ترطيب الجسم.

يمكن أيضًا تناول اللحوم الخالية من الدهون والبطاطا المطبوخة بشكل جيد، كما أن الموز أيضًا مفيد في مثل هذه الحالات.

بالمقابل يجب أن نحرص على تقليل المنبهات مثل القهوة التي تحوي على الكثير من الكافيين وأيضًا اللحوم الدسمة والأطعمة الغنية بالتوابل.

يُفضل إيقاف تناول السكريات والحلويات والفواكه والخضراوات غير المقشرة النيئة والغنية بالألياف.

كما يجب في الأيام الأولى من الإسهال تجنب تناول منتجات الألبان والحليب وما شابه.

من الضروري جدًا شرب كميات كبيرة من الماء في فترات الإصابة بالإسهال وتناول الأطعمة الغنية بالنشا مثل البطاطا.

في حال استمر الإسهال لعدة أيام أو لاحظت أن البراز مترافق مع دم أو أنه أسود اللون، عندها يجب التوجه للطبيب فورًا للحصول على العلاج المناسب عن طريق الأدوية.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات

‫0 تعليق

اترك تعليقاً