ما هو مرض الميسينيا؟ أسبابه وأعراضه وعلاجه ومضاعفاته وطرق تشخيصه وعلاجه

ما هو مرض الميسينيا؛ مرض يسبب ضعف في عضلات الجسم الإرادية ويترافق مع أعراض كثيرة، فماذا عن أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وطرق تشخيصه وعلاجه وأنواع الوهن العضلي.

[faharasbio]

ما هو مرض الميسينيا؟ هو من الأمراض التي تصيب بعض الأشخاص ويسبب العديد من الأعراض والمشاكل التي تؤثر على نوعية حياة الشخص، ولكن هناك بعض الطرق التي يتم استخدامها لتحسين الأعراض قدر الإمكان، وفي السطور التالية سنتحدث عن أسبابه وأعراضه وعلاجه ومضاعفاته وطرق تشخيصه وعلاجه بشيء من التفصيل.


ما هو مرض الميسينيا؟

فتاة متدلي جفن عينها بسبب اصابتها بالوهن العضلي ميسنيا، فما هو مرض الميسينيا.

مرض الميسينيا هو مرض الوهن العضلي الشديد،  يعتبر هذا المرض من أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجسم الأعضاء السليمة بدلاً من مهاجمة الأجسام الغريبة أو الضارة، حيث يحدث خلل في الجسم وعملية التواصل بين الأعصاب والعضلات الموجودة في جسم الإنسان، حيث من المعروف أن جسم الإنسان يحتوي على عدد كبير من العضلات التي تلعب دورًا في حركة الجسم، وبعض هذه العضلات إرادية وبعضها لا إرادي، وهذا المرض يسبب ضعفاً بشكل عام في عضلات الجسم الإرادية التي يمكن للإنسان السيطرة عليها والسيطرة عليها يسبب العديد من الأعراض التي تؤثر على حياة الإنسان، وحتى الآن لا يوجد علاج يمكنه الشفاء التام من هذه الحالة، ولكن العلاجات الموجودة فقط تقلل الأعراض وتسيطر عليها وتقلل من حدتها قدر الإمكان.

“اقرأ أيضاً: ما هو البهاق


أسباب مرض الميسينيا

من المعروف أن العضلات في جسم الإنسان تحتوي خلاياها على مجموعة من المستقبلات التي تتحد مع المواد التي يتم إطلاقها من الجهاز العصبي وبالتالي تسبب حركة العضلات، حيث يقع على العضلات التي تستجيب للناقل العصبي أستيل كولين، وبالتالي لا تستجيب هذه العضلات للإشارات العصبية بسبب تدمير المستقبلات أو وجود مستقبلات أقل من الطبيعي مما يسبب ضعف هذه العضلات وعدم قدرتها على الحركة بشكل طبيعي، و غالبًا ما يصيب هذا المرض النساء في سن 20 إلى 40 عامًا، والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 80 عامًا، وقد يصيب مرض الميسينيا الأطفال ولكن بشكل نادر.

كما يمكن أن ينجم مرض الميسينيا عن الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان والأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا وبعض المضادات الحيوية والمخدرات. وتزداد فرص الإصابة بمرض الميسينيا عند التعرض للعدوى المستمرة  وكذلك التعرض للتوتر وردود الفعل الالتهابية في الجسم .

“اطلع على: ما هو متوسط ​​عمر مريض الإيدز دون علاج


أعراض مرض الميستينيا

فتاة لديها مصابه بمرض ميسينيا، فما هي أعراض مرض ميسينيا.

يؤثر الوهن العضلي الوبيل على العضلات التي يتحكم فيها الشخص ويتحرك طواعية، مما يؤثر على أعضاء الجسم المختلفة مثل الأطراف، وتزداد الأعراض سوءًا مع زيادة استخدام العضلات وتحريكها بشكل مستمر. ومن أبرز الأعراض:

  • تدلي الجفون.
  • رؤية مزدوجة.
  • عدم القدرة على تحريك الرقبة أو رفع الرأس.
  • عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
  • صعوبة في المضغ أو البلع أو التحدث.
  • صعوبة المشي.
  • التغييرات في تعابير الوجه.
  • ضعف في الأطراف وعدم القدرة على تحريكها بشكل طبيعي.
  • ضعف الصوت.
  • ضيق في التنفس احيانا.

“قد يهمك أيضاً: ما هو النقرس وما أعراضه وأسبابه ومضاعفاته وكيفية علاجه


أنواع الوهن العضلي الشديد

ينقسم الوهن العضلي الوبيل إلى مجموعة من الأنواع، حيث يتميز كل نوع بالخصائص التي تميزه ومن أهم هذه الأنواع ما يلي:

الوهن العضلي الوبيل

وهو أكثر أنواع الوهن العضلي الوبيل شيوعًا بين الناس، وهو المرض الذي نتحدث عنه حيث ينتج الجهاز المناعي في جسم الإنسان أجسامًا مضادة تدمر المستقبلات الموجودة في العضلات التي تستجيب للناقل العصبي أستيل كولين.

الوهن العضلي الوبيل الوراثي

ينتج هذا النوع من الأمراض الوراثية المنتشرة في العائلات عن خلل في التركيب الجيني للبروتينات التي تشكل الأماكن التي تربط العظام بالعضلات، مما يؤدي إلى عدم قدرة العضلات على الحركة.

الوهن العضلي للرضع

حيث ينتقل الوهن العضلي في هذا النوع من الأم إلى الجنين، حيث يقوم جسم الأم المصابة بتصنيع الأجسام المضادة التي تنتقل إلى الجنين عبر المشيمة.

الوهن العضلي من خلال الأدوية

يحدث الوهن العضلي الوبيل نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية، مثل الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان، والأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا، وبعض المضادات الحيوية والمخدرات.

مضاعفات مرض الميسينيا

بعض الأحيان قد تتطور مشكلة الوهن العضلي الوبيل إلى مجموعة من المضاعفات الخطيرة، وأهمها ما يلي:

  • ضعف شامل في جميع عضلات الجسم المختلفة بما في ذلك العضلات التي تؤدي عملية التنفس مما يسبب عدم القدرة على التنفس.
  • ضعف عضلي دائم وعدم قدرتها على تحريك العضلات بشكل طبيعي مرة أخرى.
  • كثرة العدوى مما يضعف صحة الجسم.
  • سهولة الإصابة بأمراض المناعة الأخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • اضطرابات الغدة الدرقية:

سواء كانت فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية والتي بدورها تؤثر على العديد من العمليات الحيوية في الجسم.

“تعرف على: ما هو اضطراب الوسواس القهري


متى يجب أن ترى الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب في حالة الإصابة والشعور بأعراض الوهن العضلي الشديد في حالة تأثير هذه الأعراض على نوعية حياة الشخص وعدم قدرة المريض على القيام بالأنشطة اليومية مثل عدم القدرة على المشي أو المضغ والبلع الطعام وكذلك الشعور بضيق التنفس، حيث قد يحتاج الشخص أحيانًا إلى التنفس الاصطناعي حتى يتمكن من إجراء عملية التنفس، وفي هذه الحالات يجب طلب العناية الطبية الفورية لسرعة علاج مرض الميسينيا.

“اقرأ أيضاً: ما هو مرض الاسقربوط


تشخيص مرض الميسينيا

هناك بعض الفحوصات والتحليلات المختلفة التي يقوم بها الطبيب لفحص الوهن العضلي الوبيل، ومن أهم 4 طرق للتشخيص ما يلي:

  • اختبار كيس الثلج (Snow):

وهو اختبار يستخدم لتقييم المرض عن طريق فحص تدلي العينين باستخدام كمادات ثلجية يضعها الطبيب على منطقة الجفن لمدة دقيقتين ثم يفحص الجفن.

  • تحاليل الدم:

يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من فحوصات الدم التي تساعد في الكشف عن وجود الأجسام المضادة التي تدمر المستقبلات في خلايا العضلات.

  • الفحوصات العصبية:

حيث يقوم الطبيب بإجراء سلسلة من الاختبارات التي تختبر قوة العضلات وشدة الحركة وتوازن الجسم.

  • فحوصات التصوير:

يقوم الطبيب أحيانًا بإجراء بعض فحوصات التصوير التي تساعد في تشخيص المرض، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، وكذلك التصوير المقطعي المحوسب.

“اطلع على: ما هو النوم القهري


علاج مرض الميسينيا

هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها التخفيف من أعراض مرض الميسينيا، ولكن لا يوجد علاج فعال يمكنه القضاء على المرض تمامًا. ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • تناول الأدوية التي تحتوي على مثبطات الكولينستيراز أمر جيد لأنه يقوي الاتصال بين العضلات والأعصاب مما يؤدي إلى تحسن الأعراض.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي على الكورتيكوستيرويدات:

 تعمل على تقليل الالتهاب الذي يحدث في الجسم، فضلاً عن تثبيط جهاز المناعة وتقليل إنتاج الأجسام المضادة المسببة للأمراض.

  • الحقن باستخدام الغلوبولين المناعي لتزويد الجسم بالأجسام المضادة الطبيعية التي يحتاجها.
  • إجراء عملية جراحية لإزالة الغدة الصعترية التي يسبب تضخمها أعراض المرض.
  • استخدم الكمادات الباردة على الجسم إذا شعرت بارتفاع في درجة الحرارة.
  • تجنب التعرض للحرارة الشديدة والبرودة الشديدة.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات والكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة.
  • تجنب التوتر والتوتر.
  • ممارسة الرياضة التي تساعد على تقوية عضلات الجسم المختلفة ولكن يجب تجنب الإفراط في ممارسة الرياضة.

“قد يهمك أيضاً: ما هو مرض انفصام الشخصية


ختاماً، تعرفنا خلال السطور السابقة على مرض الميسينيا، حيث تم توضيح الأعراض المصاحبة لهذا المرض والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، بالإضافة إلى المضاعفات المحتملة والحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب. كما تم تقديم معلومات عن أنواع مرض المايستينيا والطرق التي يتم استخدامها لتشخيصه وتخفيف الأعراض، إلى جانب العديد من المعلومات الأخرى المتعلقة بالموضوع بالتفصيل.

[ppc_referral_link]