الثلاثاء, أغسطس 9, 2022
فنجانعلوم وغرائبمكونات التربة وأنواعها

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,172المعجبينإعجاب
9,713المتابعينتابع
191المتابعينتابع

مكونات التربة وأنواعها

مكونات التربة وأنواعها


تُعرَّف التربة على أنها الوسط المساميّ والنشيط بيولوجياً الذي يوجد في الطبقات العليا من القشرة الأرضية.

يمكن أن تعد التربة أحد ركائز الحياة الأساسية على الأرض لأنها تمثل خزانًا للمياه والمغذيات بأنواعها المختلفة. كما أنها تعد الوسط الذي تتم ضمنه جميع عمليات ترشيح النفايات الضارة وتحليلها لمكونات أبسط، وبالتالي لها دور مهم في دورة الكربون إضافة إلى عناصر أخرى ضمن النظام البيئي العالمي.

تتطور التربة وتتغير باستمرار، ويعد السبب في ذلك عمليات التجوية الناتجة عن التأثيرات المناخية والبيولوجية والطبوغرافية. سنتحدث في هذا المقال عن مكونات التربة وعن أنواعها المختلفة.

عوامل تشكل التربة

توجد عدة عوامل لتشكل التربة، نذكر منها:

  • المناخ: وهو يلعب دور أساسي في تحديد الخصائص الرئيسية التربة ونوعيتها.
  • التضاريس: تمتلك تاثير رئيسي من حيث الارتفاع والانحدار والانخفاض ونسبة الرطوبة.
  • العوامل البيولوجية: مثل الحيوانات والنباتات والإنسان والفطريات والبكتيريا وغيرها من الكائنات الحية التي تؤثر على وجود الفجوات والمسلمات بين جزيئات التربة.
  • الزمن: وهو يؤثر من حيث تطور الخصائص بمرور الشهور والسنين لأنها دائمة التطور والتغير.

ما هي مكونات التربة

تتكوّن التُّربة ضمنيًا من خمسة عناصر رئيسيّة تختلف عن بعضها في المكونات والخصائص والتركيب، وعلى الرغم من ذلك يصنف العلماء التربة على أنها مادة ثابتة.

في الحقيقة لا يمكن وصفها بالمادة الثابتة لأنها تتغير وتتبدل وتتقلب حسب عوامل عدة، مثل درجات الحرارة المحيطة والمستوى المائي الموجود ضمنها وأخيرًا محتواها من المغذيات والمخلفات العضوية حسب نوع الكائنات التي تعيش فيها.

الموادّ المعدنيّة Minerals

وهي المواد التي تدخل ضمن تركيب التربة بفعل وتأثير عوامل التعرية، حيث أن القشور الأرضية بالمجمل تتكون من صخور تختلف عن بعضها بنسب المعادن أو نسب البقايا العضوية المتحللة.

يبلغ عدد العناصر المعدنية التي تدخل في تركيب الصخور ١٠٠ عنصر وهناك عشر عناصر أساسية هي:

  • الأكسجين بنسبة 47% تقريباً.
  • السيليكون بنسبة 28% تقريباً.
  • الألومنيوم بنسبة 8%.
  • الحديد بنسبة 5.5%.
  • المغنيسيوم.
  • الكالسيوم.
  • الهيدروجين.
  • البوتاسيوم.
  • الصّوديوم.
  • التيتانيوم.

كما تتوفر عناصر أخرى، مثل: الفضة والذهب والنيكل والكبريت بما نسبته ١٪؜ من التربة.

الموادّ العضويّة

وهي المواد التي تدخل ضمن تركيب التربة بفعل عملية تحلل الكائنات الميتة مثل بقايا النباتات والحيوانات.

تتحول الكائنات الميتة لأجزاء دقيقة نتيجة تكرار عملية التدبل ومع استمرار هذه العملية يزداد التحلل وتتراكم المنتجات ضمن التربة.

نتيجة ما يسبق يتشكل الدبال، ويمكن تصنيف هذه العملية أنها ذات أساس كيميائي وتتأثر بالعديد من العوامل، مثل التهوية والحرارة والحموضة والقلوية الموجودة بالوسط المحيط.

المحلول الأرضيّ Soil Solution

هي عبارة عن العناصر التي تذوب في الماء سواء كانت أملاح أو غازات، ويكون المحلول ممسوك في الأرض بدون أن يتاثر بالجاذبية الارضية، وفي أغلب الحالات يكون متوازن مع مادة الأرض.

يحتوي هذا المحلول على جميع العناصر الضرورية لنمو النباتات بأنواعها المختلفة ولكن بتراكيز قليلة وتكون مؤثرة لدرجة كبيرة في التربة، ومن أبرزها تركيز العناصر المغذية في التربة ودرجة الرطوبة في التربة.

هواء التُّربة Soil Air

هو عبارة عن الهواء الذي يوجد ضمن فراغات ومسامات التربة، وهي تمثل ما مقداره ٣٥٪؜ من حجم التربة الكلي.

يكون لهذه الفراغات نوعين الأول يسمى بالفراغات الشعرية، وهي التي تحدد نسبة الماء التي يمكن أن تتضمنها التربة بعد المطر أو الري.

النوع الثاني هو الفراغات غير الشعرية، وهي تتعلق بالهواء الذي يمكن أن تستوعبه التربة، وفي حال ازدادت نسبة المياه في التربة سوف تمتلئ الفراغات الشعرية وغير الشعرية بالماء وبالتالي يتم طرد الهواء للخارج.

ينتج عن كل مما سبق ظروف لاهوائية من الممكن أن تختزل كل العناصر المعدنية في التربة كما تزيد نشاط اللاهوائيات، وتتحول التربة للنوع الحامضي بسبب تراكم غاز ثنائي أكسيد الكربون.

الكائنات الدّقيقة Microorganisms

هي كائنات حية متناهية بالصغر مثل البكتيريا والفطريات والطحالب أضافة إلى حيوانات أولية تعيش ضمن التربة سواء كانت متطفلة أو متكافلة وكلها تلعب دور مهم ضمن توازن التربة.

يمكن القول أن وجود الكائنات الحية الدقيقة ضروري ومهم لتصبح التربة وسط صالح لنمو النباتات لأنها تجمع حبيبات التربة وتزيد من تهويتها وتفكك كل بقايا الكائنات الميتة وتحللها.

بعد عملية التحلل يبدأ تراكم المواد المغذية وتساعد على نمو النباتات.

أنواع التربة من حيث أماكن انتشارها

يمكن أن نقوم بتصنيف التربة من حيث أماكن الانتشار إلى نوعين رئيسيين هما:

التربة الموقعية:

وهي التي تبقى في نفس المكان الذي تشكلت فيه وتكون الطبقة الموجودة تحت التربة في هذه الحالة من صخور مولدة لتربة سطحية.

التربة المنقولة:

وهي نوع ينتقل من مكان لآخر تبعًا لعوامل عديدة، وهنا لا يكون لها أي علاقة بالطبقة الموجودة تحت التربة سواء كانت من طبقات جيولوجية أو تربة عادية.

للتربة المنقولة عدة أنواع وهي:

  • تربة منقولة من المياه العذبة.
  • تربة منقولة بسبب الرياح.
  • تربة منقولة بسبب الجاذبية الأرضية.
  • تربة منقولة بفعل حركة الثلاجات.
  • تربة منقولة بتأثير مياه البحر.
  • تربة مكونة من مواد عضوية.

أنواع التربة وفق حيثية الدراسة

تختلف وتتباين أنواع التربة وفق طريقة دراسة التربة، وتكون مختلفة أيضًا من حيث الخصائص والتركيب وتقسم لثلاث أنواع مختلفة وهي:

  • التربة السبتية: وهي النوع الأفضل من كل أنواع التربة الصالحة للزراعة، حيث تتميز بوجود جزيئات رملية وطينية مع قدرة عالية على حبس الماء لكي تستفيد منها جذور النباتات الاخذة بالنمو.
  • التربة الرملية: وهي تحتوي على مسامات كبيرة جدًا بالتالي تكون غير قادرة على الاحتفاظ بالماء والمغذيات وهي غير صالحة للزراعة.
  • التربة الطينية: وهي تتضمن جزيئات صغيرة الحجم لدرجة كبيرة وتكون متراصة ومتماسكة وبالتالي تقوم بحبس الماء داخلها وتمنع الجذور من امتصاص الماء بسبب ثقلها وتراصها الكبير.

أي يمكن القول أن التربة الطينية تعد تربة ذات تصريف سيء يوصل إلى سوء تهوية كبير عند امتلاء المسامات بالماء. أما في حالات الجفاف فتحدث تشققات كبيرة. إذا اردنا الحصول على أفضل تربة للزراعة يجب علينا مزج الأنواع السابقة مجتمعة بنسب متفاوتة.

هكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومات مفيدة عن مكونات التربة وأنواعها

عن الكاتب:

الصيدلانية نور محمد
الصيدلانية نور محمد
صيدلانية من سورية، كاتبة في عدة مجالات وخاصة المجال الطبي
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا