الإثنين, ديسمبر 6, 2021

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,026المتابعينتابع
194المتابعينتابع

تعرف على ديل كارنيجي

من هو ديل كارنيجي؟

ديل كارنيجي (بالإنجليزية: Dale carnegie) هو كاتب أميركي لمجموعة من كتب التنمية الذاتية، أشهرها كتاب “دع القلق وابدأ الحياة”.

وُلد ديل كارنيجي في الرابع والعشرين من نوفمبر في عام 1888 في منطقة بسيطة في ولاية ميسوري، وتوفي في الأول من نوفمبر في عام 1955 في نيويورك.

في بداية حياته عمل ديل كارنيجي كبائع متجول، ثم بدأ بتدريس الخطابة في جمعية الشبان المسيحية.

كانت نقطة انطلاقته ككاتب عالمي في كتاب “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس”، والذي لاق رواجًا على المستوى المحلي والعالمي، ومكنه من توسيع معهد ديل كارنيجي  للتنمية الذاتية ليشمل العديد من البلدان حول العالم.

بداية حياة ديل كارنيجي

عاش ديل كارنيجي نعومة أظفاره برعاية والديه جيمس ويليام وأماندا إليزابيث، وكانا يعملان بالزراعة، ويعيشان حياة بسيطة مع طفلهما.

عندما وصل ديل كارنيجي إلى الإعدادية، انتقل مع والديه إلى مقاطعة وارنسبرج في ولاية ميسوري.

لم يمتلك ديل كارنيجي المهارة البدنية الكافية مقارنة مع الأطفال في سنه، ولكنه كان قادرًا على كسب احترام الجميع وتكوين الصداقات بمهاراته الاجتماعية وطريقته المميزة في سرد الكلمات.

في المدرسة الثانوية، اعتاد ديل كارنيجي على حضور تجمعات ترفيهية تم جلبها إلى المجتمعات الريفية يُطلق عليها اسم تجمعات تشوتاوكوا، وتضم هذه التجمعات محاضرين ومتحدثين مشاهير، موسيقيين، فنانين وخطباء.

من هنا بدأ اهتمام ديل كارنيجي بفن الخطابة وإلقاء المحاضرات، وقرر الانضمام إلى فريق المناقشة في المدرسة، وكانوا قدوته حتى أصبح محاضرًا ماهرًا.

تخرج ديل كارنيجي من الثانوية في عام 1906، والتحق بكلية المعلمين الحكومية في وارنسبرج، ونتيجة لفقر عائلته اضطر ديل إلى الذهاب إلى كليته والعودة منها يوميًا على ظهر الخيل.

وخلال ركوبه الخيل وحده تدرب ديل على إلقاء الخطب، ضبط كلماته وتطوير أسلوبه الخطابي، واستمر بالمشاركة في مسابقات الخطابة بين الكليات، وفاز بأغلبها.

توالت هذه الأحداث على ديل حتى بدأ الطلاب الآخرين طلبه ليدربهم على الخطابة مقابل أجر من المال.

تخرج ديل من الكلية في عام 1908، وعمل في البداية كبائع متجول في مدارس الخطابة الدولية في نبراسكا، ثم تولى وظيفة مبيعات في شركة لتعليب اللحوم، حتى استطاع توفير حوالي 500$ في عام 1911.

استخدم ديل هذا المبلغ لترك وظيفته والإنطلاق لمدينة نيويورك ليتعلم التمثيل، ودرس لفترة وجيزة في الأكاديمية الأمريكية للفنون المسرحية، ولكنه سرعان ما أدرك أن المسرح غير ملائم له.

ثم التحق ديل بالجيش الأمريكي وخدم لأكثر من عام في لونغ آيلاند خلال الحرب العالمية الأولى.

بعد تسريحه من الجيش عمل ديل كمدير أعمال لدورة متنقلة يُقدمها لويل توماس، وهو المذيع الذي عُرف بتغطيته لتوماس لورانس.

إنشاء معهد ديل كارنيجي

فكر ديل في الفترة القصيرة التي تعلم بها التمثيل، وتذكر كيف كان يعلم الطلاب كيفية التحدث أمام الجمهور مقابل المال، وأن مهارته في التحدث ساهمت بشكل كبير في نجاحه كبائع أيضًا، لذلك اقترح أن يُعلم الخطابة العامة للكبار في جمعية الشبان المسيحية، بالإضافة إلى تقديمه دروس أخرى مسائية مقابل مبلغ من المال.

ركز ديل خلال دروسه على الاحتياجات اليومية لرجل الأعمال، وقام بتعليم طلابه كيفية إجراء المقابلات، تقديم العروض التقديمية المقنعة وإقامة علاقات إيجابية، وأثبتت دروسه نجاحًا فوريًا وملحوظًا.

وكان طلاب ديل يحضرون دروسه أسبوعيًا ويُرفقون معهم قصص نجاحهم في استخدام المهارات التي تعلموها في الدروس السابقة، وكيفية تطبيق هذه الدروس في أماكن عملهم.

خلال عامين فقط، اكتسبت دروس ديل كارنيجي نجاحًا ساحقًا، واكتسبت دوراته شعبية كبيرة لدرجة أن ديل نقلها من جمعية الشبان المسيحية وأسس معهد ديل كارنيجي الخاص به والقادر على استيعاب عدد أكبر من الطلاب.

كتب ومؤلفات ديل كارنيجي

بعد النجاح الساحق الذي حققه معهد ديل كارنيجي، وفي عام 1913، نشر ديل كتابه الأول بعنوان “التحدث أمام الجمهور والتأثير على رجال الأعمال”، واعتبر هذا الكتاب كتابًا دراسيًا لدوراته في معهده.

بعد ذلك، وخلال العقدين التاليين، استطاع ديل كارنيجي تدريجيًا صقل منهجه لتلبية احتياجات طلابه والوصول بهم إلى الاحتراف، وأدرك أن رجل الأعمال الناجح بغض النظر عن مجاله ليس من يتمتع بأكبر قدر من المعرفة، بل هو القادر على التعامل مع مختلف الأشخاص بمهارة.

لذلك قام ديل بتعليم طلابه أكثر من مجرد تقنيات الخطابة الناجحة، بل علمهم أيضًا مجموعة من مهارات التواصل الاجتماعية والتي يتمتع بها قادة مختلف الصناعات.

وعندما قرر ديل كارنيجي تعليم طلابه المهارات الاجتماعية أدرك عدم وجود كتاب تعليمي بشأن هذا الموضوع، فقام بالبحث العميق لمئات السير الذاتية لمعرفة كيف حقق أكبر وأعظم قادة العالم نجاحهم.

وفي عام 1937، استطاع ديل كارنيجي نشر كتابه الثاني بعنوان “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس”.

على الرغم من أن الطبعة الأولى من كتابه بلغت 5 آلاف نسخة فقط، ولكنه أصبح بعد ذلك من أكثر الكتب مبيعًا، وبيعت منه أكثر من خمسة ملايين نسخة وترجمت إلى جميع اللغات الرئيسية في العالم خلال حياة ديل كارنيجي وقبل وفاته.

استطاع هذا الكتاب الضرب على الوتر الحساس بالنسبة لجميع الأشخاص الباحثين عن طرق لتطوير الذات، وساهم هذا الكتاب بوضع حجر الأساس للعديد من المشاريع الناجحة في وقتنا الحالي.

بعد النجاح الساحق لكتاب ديل الثاني، انفجرت شعبية معهد ديل كارنيجي، وخلال حياته توسع المعهد ليشمل 750 مدينة أمريكية و15 دولة أجنبية أخرى.

في عام 1953 استطاع ديل نقل مقر المعهد الرئيسي من بناء متواضع إلى مبنى مؤلف من خمسة طوابق في مانهاتن.

بحلول وفاة ديل كارنيجي في عام 1955، كان لديه حوالي 450 ألف طالب حول العالم.

ليس هذا فحسب، بل خلال السنوات التي ركز فيها ديل كارنيجي على محاضراته، قام أيضًا بنشر العديد من السير الذاتية إيمانًا منه بأن أفضل طريقة لمعرفة أسرار النجاح هي قراءة السير الذاتية للأشخاص الأكثر نجاحًا حول العالم.

في عام 1932 نشر ديل سيرة ذاتية لأبراهام لينكولن ولينكولن المجهول، وتبعهم بمجموعة من الرسومات التخطيطية منها:

  • حقائق قليلة معروفة عن الأشخاص المعروفين: عام 1934.
  • سير ذاتية بخمسة دقائق: عام 1937.
  • مجلة عن السير الذاتية: عام 1944.

نشر ديل كارنيجي كتابًا آخر في عام 1948 بعنوان “دع القلق وابدأ الحياة”، ولاقى كتابه شهرة عالمية واسعة حتى في بلادنا العربية.

حياة ديل كارنيجي العاطفية

انتهى زواج ديل الأول بالطلاق في عام 1931، ثم تزوج مرة أخرى من دوروثي برايس فاندربول في عام 1944، والتي قدمت له دعمًا جوهريًا وخصوصًا في توسيع معهد ديل كارنيجي.

ساهمت زوجته دوروثي بمساعدة المعهد على تطوير دوراته وبرامجه لتشمل الطبقة الناشئة من الشابات اللواتي يسعين للاحتراف.

وفاة ديل كارنيجي

توفي ديل كارنيجي في الأول من نوفمبر عام 1955 وهو في السادسة والستين نتيجة مرض هودجكين.

يعتبر ديل كارنيجي أساس كتب ودورات تطوير الذات، وبعد وفاته استمر معهد ديل كارنيجي بالتوسع، وأصبح المعهد الآن شركة تدريب عريقة لرجال الأعمال، ووصلت هذه الشركة إلى 90 دولة حول العالم.

كانت رسالة ديل كارنيجي الأساسية والتي ألقى العديد من الساعات لإيصالها، وكتب آلاف الصفحات لنشرها، تتضمن قاعدتين رئيسيتين وهما انس نفسك، فلابد من التعاون لفعل العديد من الأشياء للآخرين”.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا