الإثنين, ديسمبر 6, 2021
فنجانالحياة والمجتمعالدليل الكامل لتنظيف منزلك بالطريقة الصحيحة

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,027المتابعينتابع
194المتابعينتابع

الدليل الكامل لتنظيف منزلك بالطريقة الصحيحة

الدليل الكامل لتنظيف منزلك بالطريقة الصحيحة

تهتم جميع الأمهات بنظافة منازلهن بهدف الحفاظ على صحتهن هن وأبنائهن، وذلك يتضمن منع البكتيريا، الفيروسات وغيرها من الآفات كالعث والبق من غزو منازلهن.

لحسن الحظ من السهل التخلص من العديد من الفيروسات مثل فيروس كورونا COVID-19 باستخدام بعض المطهرات الأساسية.

وفي هذا المقال سنركز المشاكل الشائعة والمتعلقة بتنظيف المنازل، ونُحاول تقديم دليل كامل لتنظيف منزلك بالطريقة الصحيحة.

تنظيف المطبخ

ينجذب جميع سكان المنزل للمطبخ، فهو مطعم، مركز ترفيهي وغرفة تحب العائلة التجمع بها وتبادل الأخبار، وهو نقطة البداية من حيث أكثر الأماكن إزعاجًا في المنزل، فحرفيًا كل سطح في المطبخ بمثابة مغناطيس للبكتيريا، الفيروسات، الحشرات والعديد من الآفات الأخرى.

يعتبر المطبخ من أكثر الأماكن التي يُمكن أن تنقل الفيروسات، فعلى سبيل المثال يمكن لفيروس كورونا البقاء على الأسطح الآتية للفترات الآتية:

  • النحاس: ثمانية ساعات.
  • الكرتون: 24 ساعة.
  • الفولاذ المقاوم للصدأ: 48 ساعة.
  • البلاستيك: ثلاثة أيام.

فيما يلي مجموعة من النصائح لتعقيم منزلك من فيروس كرورنا ومجموعة من الفيروسات الأخرى:

  • غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل قبل لمس أي سطح في المطبخ، خصوصًا إذا كنت قد عدت من الخارج.
  • عقم يديك بالكحول إذا لم يتوفر الماء والصابون.
  • امسح جميع أسطح المطبخ بانتظام، وذلك يشمل الأجهزة، الطاولات، أزرار الموقد، ذراع الميكروويف أو أي سطح آخر تلمسه باستمرار، وهذا باستخدام معقم جيد.
  • اغسل جميع الأواني والأطباق قبل وبعد استخدامها.

يمكن أيضًا أن تحمل إسفنجة المطبخ العفن وآلاف الجراثيم ومسببات الأمراض وخصوصًا إذا لم يتم تنظيفها أو تخزينها بطريقة صحيحة.

لقتل الجراثيم الموجودة على إسفنجة المطبخ عليك باتباع الآتي:

  • وضع الإسفنجة في غسالة الأطباق على درجة حرارة عالية ثم تشغيل دورة التجفيف.
  • ترطيب الإسفنجة ووضعها في الميكروويف لدقيقة أو دقيقتين.
  • عصر الإسفنجة جيدًا بعد كل استخدام والاحتفاظ بها في مكان يسمح لها بالجفاف في الهواء.

من الجدير بالذكر أن المناشف التي تُستخدم لتجفيف الأطباق يمكن أن تحتوي على الجراثيم أيضًا، لذلك تأكد من تعقيمها بالطريقة ذاتها.

من النصائح الهامة أيضًا تجنب قطع الخضراوات باستخدام لوح التقطيع المخصص للحوم النيئة، ويمكن تنظيف لوح التقطيع بالماء الساخن والصابون.

تكمن أهمية فصل لوح التقطيع المخصص للحوم عن المخصص للأغذية بكون البكتيريا كالسالمونيلا والإيكولاي يمكن أن تنتقل إلى الخضراوات.

علاوة على ما سبق، من المهم الحفاظ على نظافة جميع الأسطح وتعقيمها لتجنب انتقال أي آفة كالصراصير أو البكتيريا المسببة للأمراض.

يتم تعقيم الأسطح من خلال استعمال المبيض أو الكلور، حيث تُضاف ملعقة صغيرة من الكلور إلى لتر من الماء وستحل المشكلة.

تنظيف غرفة النوم

سواء كنت تُشارك سريرك مع شخص آخر أم لا، في كلتا الحالتين أنت لست وحدك، حيث يسكن سريرك أيضًا الغبار، العث أو حتى وبر الحيوانات الأليفة.

تؤدي حشرات عث الفراش إلى جعل جودة الهواء رديئة، وبالتالي تؤثر على صحة تنفسك حتى وإن كنت لا تعاني من الحساسية.

ويعود السبب في ذلك لقدرة العث على إنتاج الغبار ووضع البيض، إضافة إلى الشعر، الجلد الميت، الفطريات وحبوب اللقاح، وجميعها من مسببات الحساسية التي تُزعج الجميع وخصوصًا الأشخاص الحساسين.

فيما يلي مجموعة من النصائح للتخلص من عث الفراش أو عث الغبار:

  • استخدام أغطية وسائد ومرتبة ذات سحاب بلاستيكي.
  • غسل جميع أغطية الفراش بالماء الساخن بدرجة 130 فهرنهايت أو أعلى أسبوعيًا لقتل العث.
  • استخدام المكنسة الكهربائية بانتظام لتنظيف الفراش الغير مُغطى.

تنظيف الحمام

في الحقيقة، يُعد الحمّام من أماكن المعيشة الحديثة نسبيًا، حيث اعتمد الناس في السابق على الحمامات الخارجية والحمامات العامة، وكان السبب في ذلك إبعاد النفايات عن أماكن المعيشة.

ولكننا في الوقت الحالي لدينا رفاهية ما يُعرف بالمراحيض وأحواض الاستحمام، ويمكن أن تكون مسببات الأمراض في العديد من الأماكن التي لا يُمكن توقعها.

أول هذه الأماكن مقبض المرحاض، ويُمكن أن يكون هذا غريبًا للبعض، فمن المعتاد أن يتم تعقيم وتنظيف المقعد والوعاء، ولكن ماذا عن المقبض؟

يمكن أن تعيش العديد من الفيروسات مثل فيروس روتا على مقبض المرحاض، بالإضافة إلى العديد من الفيروسات والبكتيريا الأخرى مثل المكورات المعوية والإيكولاي، وجميع هذه المخلوقات الحية الدقيقة يمكن أن تسبب التهابات المعدة.

كما يُعد فيروس روتا السبب الأكثر شيوعًا لإصابة الأطفال بالإسهال، ويُعد فيروس كورونا من الفيروسات القادرة على البقاء على مقبض المرحاض لمدة تصل إلى ثلاثة أيام.

لهذا من المهم تعقيم مقابض المرحاض باستخدام كحول معقم بنسبة 60% أو أعلى لقتل جميع المخلوقات الحية الدقيقة التي تعيش عليه.

يُمكن أيضًا أن ينمو العفن الغير مرئي على جدران الحمام، والذي يُسبب العديد من ردات الفعل التحسسية، ومثال عليه فطريات تُعرف باسم القوباء الحلقية أو القدم الرياضي، والتي تنتقل من الأرضيات أو الجدران الملوثة.

فيما يلي أفضل النصائح لتنظيف الأرضيات والجدران بالطريقة الصحيحة:

  • مسح الأرضية والجدران باستخدام مطهر قادر على قتل الفطريات والعفن.
  • بعد الاستحمام، امسح حوض الاستحمام، الدش، الجدران، والستارة بممسحة معقمة.
  • تخلص من المناديل الغير نظيفة وأفرغ سلة المهملات يوميًا، ولا تتركها لأكثر من ذلك.

يعد الفيروس الأنفي السبب الرئيسي لنزلان البرد، وينتقل للبشر عن طريق لمس الأسطح الملوثة ثم لمس العيون، الأنف أو الفم.

تنظيف المنزل

أكثر البكتيريا شيوعًا في المنازل بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus).

على الرغم من أنها عادة لا تُشكل تهديدًا على الحياة، ولكنها تعتبر ضارة للغاية إذا دخلت عن طريق العينين، الفم أو الجروح، ويمكنها التسبب في العديد من المشاكل وإصابة مجموعة واسعة من الأنسجة والأعضاء.

يمكن أن تتواجد المكورات العنقودية على مقابض الأبواب، بالإضافة إلأى إمكانية وجود فيروسات أخرى مثل فيروس كورونا، ولهذا يُنصح بتعقيم مقابض الأبواب بمطهر كحولي بنسبة 60% أو أعلى، مما سيقتل هذه المخلوقات الحية الدقيقة.

حتى الجُدران يمكن أن تعتبر مصدر تلوث كبير، وخصوصًا إذا تم استخدام الدهانات التي تحتوي على مركبات عضوية متطايرة (VOCs).

يتضمن هذا النوع من الدهانات مواد كيميائية موجودة أيضًا في المفروشات، المنسوجات ومواد البناء الأخرى، ويمكنهاالتسبب في العديد من المشاكل، بالإضافة إلى أن بعض الطلاءات القديمة تُثير القلق نتيجة احتوائها على الرصاص.

لهذه المركبات العضوية المتطايرة أبخرة سامة، وتم حظر استخدام الطلاء الذي يحتوي عليها منذ عام 1978، ولكن بالنسبة للمنازل التي تم بنائها قبل هذا فإنه يُحتمل أن يحتوي طلاؤها على هذه المواد.

يُنصح بتعيين مقيم مخاطر مختص أو شراء أدوات اختبار منزلية لمعرفة ما إذا كان طلاؤك يحتوي على هذه المواد، ويُفضل تغيير الطلاء مباشرة إن وُجدت.

علاوة على ما سبق يُمكن أن يحتوي السجاد على هذه المواد، كما يُمكنك أن تُلاحظ أعراض مشابهة للأنفلونزا بعد تركيب سجادة جديدة، بالإضافة إلى الشعور بتهيج العين، الأنف والحنجرة.

لتجنب هذه المشكلات المتعلقة بالسجاد يمكنك القيام بالآتي:

  • تهوية السجادة قبل ركيبها داخل المنزل.
  • فتح النوافذ والأبواب واستخدام المراوح للسماح بدخول أكبر قدر من الهواء.
  • التنظيف الدوري للسجاد.
  • استخدام أجهزة تقنية الهواء أو النباتات المنزلية التي تُصفي السموم والمركبات العضوية المتطايرة.

تهدف هذه الخطوات إلى جعل منزلك مكانًا آمنًا لك ولعائلتك، وهذا لحماية منزلك من المواد الكميائية الضارة أو الجراثيم، ومراعاة قواعد السلامة داخل المنزل.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا