السبت, مايو 28, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةنصائح قبل التخدير العام

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,911المعجبينإعجاب
9,868المتابعينتابع
193المتابعينتابع

نصائح قبل التخدير العام

نصائح قبل التخدير العام – مخاطر التخدير العام

يعود تاريخ التخدير العام إلى زمن طويل حيث تم استخدامه منذ وقت طويل قبل العمليات الجراحية لتجنب الألم الشديد والخوف الذي ينجم عن هذه العملية.

يستخدم في التخدير بأنواعه المختلفة أدوية تقوم بتجميد إحساس الألم وأحاسيس أخرى أيضًا، فمثلًا التخدير العام يثبط الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي لفقدان المريض وعيه بشكل فوري وأيضًا فقدانه للإحساس العام في الجسم.

يهدف التخدير العام لإحداث شلل مؤقت وعدم قدرة المريض على الحركة حيث تسترخي عضلاته بشكل كامل، وأيضًا السيطرة على استجابات المريض وإحساسه.

يعتبر التخدير العام بالاستنشاق الأكثر استخدامًا بين كل أنواع التخدير لأنه يؤثر على معظم أجزاء الجهاز العصبي المركزي.

وبالمجمل يمكن أن نقول أن التخدير المثالي هو القادر على إحداث فقدان ذاكرة وتسكين ألم قوي دون إحداث تغيرات قوية في ضغط الدم والنبض وغيرها من المؤشرات الحيوية.

لا يخلو التخدير من المخاطر الكبيرة التي قد تودي بحياة المريض وسنتعرف في هذا المقال على مخاطر التخدير العام ونصائح تساعدنا في تجنب هذه المخاطر وضمان سير العملية الجراحية بشكل سليم.

مخاطر التخدير العام

إن أي عمل جراحي ينطوي على مخاطر كبيرة مهما كان بسيطًا ويضاف إلى ذلك أخطار التخدير العام بحد ذاته لذلك يجب مناقشة طبيبك بهذه المخاطر قبل القيام بأي مداخلة جراحية.

نذكر من أخطار التخدير العام:

  • الحساسية والحكة التي تكون ناتجة عن الأدوية التي استخدمها الطبيب أثناء التخدير وخلال الجراحة.
  • انسداد الأمعاء وهو ناتج عن شلل عضلات الأمعاء والمثانة خلال الجراحة بسبب التخدير وهو عرض شائع ويحل غالبًا بعد العمل الجراحي بفترة بسيطة.
  • حرقة عند التبول ناتجة عن وضع القسطرة البولية وتهيج عام في المنطقة وهو لا يعني إصابة الجهاز البولي بمرض ما.
  • بعد إزالة أنبوب التنفس قد يعاني بعض المرضى وخاصة الكبار في السن من صعوبة في العودة إلى التنفس الطبيعي ويحتاجون لبعض من الوقت حتى تعود الأمور لطبيعتها وقد يلزم تدخل طبي سريع في بعض الحالات.
  • في بعض الأحيان وفي أثناء وجود المريض في غرفة الإنعاش قد يدخل للرئة أي جسم غريب أو دم أو استنشاق مفرزات بسبب غياب وعي المريض وغياب الرقابة الطبية وهي حالة خطيرة جدًا.
  • ارتفاع درجة الحرارة الشديد وهي حالة تتعلق بالوراثة غالبًا وتؤدي لانقباض عضلي قوي وهي أيضًا حالة خطيرة.
  • استعادة الوعي خلال الجراحة وهي حالة ناتجة عن عدم إعطاء جرعة المخدر بشكل مناسب وتختلف الحالات باختلاف المرضى فمنهم من يستطيع تذكر حديث ما دار خلال الجراحة ومنهم من استطاع الإحساس بكل ما يجري حوله.
  • قيء وغثيان ومشاكل هضمية.
  • آلام في الحلق ناتجة عن تخريش أنبوب التنفس لمنطقة الحلق والبلعوم.
  • الشعور بالبرد التالي للجراحة وهي حالة عابرة.
  • تجلطات في الدم.

نصائح قبل الخضوع للتخدير العام

  • من المهم جدًا الصيام عن الطعام والشراب لفترة معينة يحددها الطبيب وهي غالبًا لا تقل عن عشر ساعات وفي بعض الحالات يسمح بشرب الماء فقط قبل التخدير ببضع ساعات.
  • في حال طلب الطبيب أخذ أي أدوية في الفترة التي تسبق الجراحة يجب الالتزام بها بشكل كامل.
  • يجب التوقف عن تناول مميعات الدم وبعض الأدوية الأخرى لفترة طويلة قبل العملية يحددها طبيبك.
  • من المهم جدًا مناقشة التاريخ الطبي الكامل الخاص بك مع طبيبك ووضعه ضمن صورة كاملة لوضعك الصحي وكافة المعلومات المهمة مثل:
    • أي أمراض مزمنة مثل السكري وغيرها.
    • أي أدوية تتناولها باستمرار.
    • العمليات الجراحية التي سبق وخضعت لها.
    • أمراض الدم واضطراباته في حال وجدت.
    • حالات الحساسية التي تمتلكها.
  • توقف عن تناول المكملات الغذائية وخاصة الجينسنغ إلا في حال سمح الطبيب لك بذلك.
  • إيقاف التدخين على الأقل لمدة أسبوع قبل الجراحة.
  • القيام بكافة الفحوصات التي قد يطلبها الطبيب للتأكد من سلامة وضعك الصحي.

نصائح لصباح يوم الجراحة

  • تأكد من حصولك على ليلة نوم هادئة.
  • الاستحمام في الصباح وتوضيب حقيبة للمستشفى تتضمن الأساسيات التي قد تلزمك.
  • بالنسبة للنساء يجب عدم ارتداء أي حلي وأيضًا عدم وضع طلاء أظافر قد يحجب لون الأظافر الطبيعية من قبل فني التخدير والذي قد يكون علامة على قصور في التنفس.
  • أيضًا يجب الحرص على عدم استخدام أي مساحيق تجميل وبقاء الوجه نظيفًا خاليًا من أي شيء.
  • عند وصولك للمستشفى يتم أخذ علاماتك الحيوية ووزنك ومنحك الملابس الخاصة بالجراحة وتحضيرك بشكل نهائي.

نصائح بعد الخضوع للتخدير العام

بعد الاستيقاظ من التخدير وانتهاء العمل الجراحي ينصح بالتقيد بما يلي:

  • البقاء في المستشفى على الأقل 24 ساعة لضمان سير الوضع الصحي الكامل على ما يرام ضمن مراقبة الطبيب.
  • الحرص على وجود مرافق مع المريض في الفترة التالية للجراحة.
  • عدم القيادة بعد الجراحة لمدة يوم على الأقل.
  • في حال ملاحظة أي أعراض جانبية يجب إخبار الطبيب على الفور.
  • الامتناع عن التدخين وشرب الكحول بعد الجراحة لفترة يحددها الطبيب.
  • الراحة الكاملة من العمل أو أي نشاط آخر وأخذ قسط كافي من النوم.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب الكاملة فيما يخص الأدوية والسماح بالحركة والنشاطات وغيرها.
  • عدم تناول الطعام مباشرة بعد العملية ويفضل البدء بمشروبات ساخنة لتهيئة المعدة.

هكذا نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومات ونصائح مهمة عن التخدير العام ونتمنى السلامة للجميع.

عن الكاتب:

الصيدلانية سوزي مطرجي
سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع
مقالات مشابهة