أنواع الاسترخاء وفوائده للجسم

أنواع الاسترخاء
()

أنواع الاسترخاء وفوائده للجسم

تعتبر تقنيات الاسترخاء طريقة رائعة للمساعدة في إدارة التوتر، ولا يقتصر الاسترخاء على راحة البال أو الاستمتاع بهواية فقط، فالاسترخاء هوَ عملية تقلّل من آثار التوتر على عقلك وجسمك، ويمكن أن تساعدك تقنيات الاسترخاء المختلفة في التغلب على الإجهاد اليومي والتوتر المرتبط بمشاكل صحيّة مختلفة {كأمراض القلب والألم}.

فوائد الاسترخاء للجسم

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Mayo Clinic الأمريكي، أنَ للاسترخاء العديد منَ الفوائد المهمة للجسم مثل:

  • تحسين جودة النوم.
  • تقليل التعب.
  • تقليل الغضب والإحباط.
  • تعزيز الثقة للتعامل معَ المشاكل.
  • تحسين التركيز والمزاج.
  • تحسين الهضم.
  • تباطؤ معدل ضربات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • إبطاء معدل التنفس.
  • زيادة تدّفق الدم إلى العضلات الرئيسية.

ومنَ الجدير بالذكر، أنه للحصول على أكبر فائدة، استخدم تقنيات الاسترخاء إلى جنب أساليب التأقلم الإيجابية الأخرى {كالتفكير الإيجابي، إيجاد الفكاهة، حل المشكلات، إدارة الوقت، ممارسة الرياضة، الحصول على قسط كافٍ منَ النوم، التواصل معَ العائلة والأصدقاء الداعمين}.

أنواع الاسترخاء

علاوة على ذلك، تتعدّد أنواع الاسترخاء وتشمل تقنيات الاسترخاء التالية:

  • استرخاء ذاتي المنشأ: يعني شيئاً يأتي من داخلك، ويمكنكَ استخدام الصور المرئية ووعي الجسم لتقليل التوتر في هذا النوع، بالإضافة إلى أنه يمكنك تكرير كلمات أو اقتراحات في عقلك قد تساعدك على الاسترخاء، على سبيل المثال {أن تتخيل طبيعة جميلة وهادئة ثم ترّكز على التنفس} وذلكَ لإبطاء معدل ضربات القلب.
  • استرخاء العضلات التدريجي: في هذا النوع عليكَ أن ترّكز على شدّ كل مجموعة عضلية ببطء ثم إرخائها، ويمكن أن يساعدك هذا النوع في التركيز على الفرق بين توّتر العضلات والاسترخاء، ويمكنكَ أن تصبح أكثر وعياً بالأحاسيس الجسدية.
  • التصوّر: في هذا النوع يمكنكَ تكوين صور ذهنية للقيام برحلة بصرية إلى مكان أو موقف هادئ، وهذا يعتمد على التخيّل، لذلك حاول دمج أكبر عدد ممكن منَ الحواس {كالرائحة، الصوت، البصر، اللمس} على سبيل المثال {فكر في رائحة الماء المالح للبحر وصوت الأمواج المتلاطمة ودفء الشمس على جسمك}.

وقد تشمل أنواع الاسترخاء الأخرى:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً