بماذا تشتهر دولة السويد؟

بماذا تشتهر دولة السويد
()

بماذا تشتهر دولة السويد؟

تُعدّ دولة السويد واحدة منَ الدول الرائعة والتي تقع في الجزء الشمالي من أوروبا، كما أنها واحدة منَ الدول الاسكندنافية ورابع أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي، ومشهورة بأضوائها الشمالية التي تجذب السيّاح من كافة أنحاء العالم، وهيَ منَ الدول الهادئة نوعاً ما لمحبي الذهاب إليها، ومتنوعة بتفاصيلها وعاداتها وتقاليدها، فبماذا تشتهر دولة السويد؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Nordic Visitor الأمريكي، أنَ السويد تتمتّع بالكثير منَ الميزات سواءً بتصاميمها المعمارية أو ثقافاتها المتنوعة، وتشتهر دولة السويد في:

المساحات الخضراء الواسعة:

هذه الدولة الاسكندنافية لديها الكثير منَ المساحات الخضراء، وهذا بفضل كونها واحدة من أكبر الدول في الاتحاد الأوروبي، حيثُ يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، وتحتوي على كثافة سكانية عالية، وتغطية غابات واسعة وكثيفة في أراضيها، فيوجد أكثر من 90000 بحيرة، كما أنَ أراضيها تتميز بنظافتها الشديدة وتُعدّ واحدة من أنظف الدول في العالم.

محطات المترو في ستوكهولم:

تمتلك العاصمة السويدية أحد أروع أنظمة النقل في العالم، فأثناءَ وصولك إلى محطة ستوكهولم ستدخل في أطول معرض فني، يبلغ طوله أكثر من 110 كيلومترات {68} ميلاً، وتمَ تزيين حوالي 90 من 100 محطة من قِبَل أكثر من 150 فناناً بمواضيع وأشكال مختلفة، كالفسيفساء والمنحوتات والرسومات وغير ذلك.

تطبيق سبوتيفاي:

هذا التطبيق هوَ أحد الأشياء العديدة التي تشتهر بها السويد، فقد تمَ تصميمه من قِبَل دانيال إيك ومارتن لورنتزون في عام 2006 في ستوكهولهم، وذلكَ كرد فعل للقرصنة في صناعة الموسيقى، وتُقدّر قيمة سبوتيفاي اليوم بنحو 26 مليار دولار معَ أكثر من 200 مليون مستخدم نشط حولَ العالم، ومكتبة ضخمة تضم أكثر من 35 مليون أغنية.

التصميم السويدي:

منَ الجدير بالذكر، أنَ السويد تشتهر بالعلامة التجارية المعروفة إيكيا، فإذا كنتَ معتاداً على تصاميم أيكيا ستأخذ فكرة عن جمال وروعة التصميم السويدي، فهم يُرّكزون على الخطوط البسيطة والنظيفة والعمل بمنهجٍ بسيط، كما أنَ التصميم السويدي هوَ جزءاً من اتجاه التصميم الاسكندنافي.

الفندق الثلجي:

من أروع الفنادق التي تتواجد في السويد، يقع في منطقة القطب الشمالي لابلاند السويدية، ويتم الاحتفاظ بدرجة حرارة ثابتة داخله تصل إلى –4 درجة مئوية، وذلكَ للحفاظ على جميع الأعمال الفنية المنحوتة يدوياً على الجليد. ويتم تقديم أكياس نوم حراري وجلود الرنة كبياضات “مفارش” أسرّة وذلك لإبقاء النزلاء دافئين.

حي ألورك سودرمالم:

وهوَ أحد الأحياء الراقية في هذه الدولة، يحتوي على متحف مميز والعديد منَ المطاعم والمحلات التجارية الفخمة والأطعمة المبتكرة من سكان هذا الحي.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً