الأحد, ديسمبر 5, 2021
فنجانتغذيةمعلومات عن الخروب.. الفوائد والأضرار

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,012المعجبينإعجاب
10,027المتابعينتابع
194المتابعينتابع

معلومات عن الخروب.. الفوائد والأضرار

معلومات عن الخروب.. الفوائد والأضرار

معلومات عن الخروب، تتعدّد أنواع النباتات المتواجدة في الطبيعة، فالله سبحانه وتعالى خلقَ هذه النباتات في الأرض للاستفادة منها كونها مليئة بالفوائد الغذائية للصحة، فكل نوع منَ الخضار أو الفواكه يحتوي على كمٍ هائلٍ منَ القيم الغذائية، ولولاها لما كانَ الإنسان يعيش بكامل صحتّه العقلية والبدنية، فالنبات يُعتبر رئة الأرض ومصدراً للهواء، فهل لكَ أن تتخيل الحياة بدون نبات؟ حتماً ستنتهي البشرية بسبب ازدياد نسب الكربون ونقص كميات الأوكسجين، ومن أفضل النباتات التي استخدمت في العلاج على مدى قرون هيَ نبتة {الخروب}، فهذه النبتة مشهورة جداً بفوائدها وتدخل في الكثير من أنواع المشروبات والأطعمة، فما هوَ نبات الخـروب؟ وما هيَ أبرز فوائده؟ وأضراره؟

فوائد الخروب

ما هوَ نبات الخروب Carob؟

إنَ هذا النوع منَ النبات ينتمي إلى عائلة البازلاء، فشجرة الخروب تحتوي على بعض الفواكه الصغيرة والمميزة بلونها البني، وهيَ منَ الأشجار دائمة الخضرة، وتتواجد في عدّة دول عربية وغربية مثل دولة ليبيا والمنطقة الوسطى منَ المغرب العربي وتوجد في اليونان أيضاً.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذه الفاكهة تحمل بذور ولب يستخدم للأكل، ويُمكن تناولها عندما تكون مجففة أو طازجة، وإذا عدنا قليلاً إلى الوراء سنُلاحظ أنَ الإغريق هم أول من زرعوا هذه الأشجار، ويتم استخدام بذورها على شكل مسحوق وإضافته إلى المخبوزات أو استبدال شراب الكاكاو بهِ، فيتميز بمذاقه الحلو واللذيذ، وطول قرون هذه النبتة قد يصل إلى حوالي 300 ملم، أما عن ارتفاع شجرة الخروب فيصل إلى حوالي 50 قدماً، وتتميز بأوراقها الداكنة الخضراء وقرونها البنية فهذه القرون مليئة بالسكروز والبروتين، ويحتوي على النياسين والريبوفلافين والمغنيسيوم والبوتاسيوم ومادة العفص كما أنهُ خالٍ منَ الجلوتين.

ما هيَ فوائد الخروب الصحيّة والجمالية؟

بسبب القيم الغذائية التي يحتوي عليها الخـروب، تمَ اعتماده في العديد منَ العلاجات الصحيّة والخلطات التجميلية، ومن أبرز فوائده:

تحسين صحة الجهاز الهضمي:

إذا كنتَ منَ الأفراد الذينَ يُعانون منَ الإمساك أو عدّة مشاكل في الأمعاء، فيُعتبر الخـروب حلاً مثالياً لتحسين الهضم، كونهُ يحتوي على الألياف ومادة العفص التي تُخفف منَ الإسهال وتُنظّم حركة الأمعاء.

يحمي منَ السرطان:

لأنَ الخروب يحتوي على مضادّات أكسدة، لهُ دور في حماية الإنسان من أنواع السرطانات وخاصةً سرطان الرئة.

يحمي من هشاشة العظام:

إنَ إضافة الـخروب إلى النظام الغذائي، يُسهم في حماية الأطفال منَ الشلل، ويُعزّز من صحة العظام ويعمل على تقويتها، بحيث يُقلّل من حالات الكسور أو الهشاشة، وذلكَ بسبب الكالسيوم والفسفور الذي يحتوي عليه.

معالجة الضعف الجنسي:

يتم استخدامه لتعزيز الشعور بالراحة والاسترخاء وزيادة الطاقة عندَ الرجل والأنثى، ويتم استعماله بكثرة لتحفيز الغريزة الجنسية.

خسارة الوزن:

إذا كنتَ تُحاول خسارة بعض الكيلوغرامات التي تُلاحظ أنها تُشكّل عائقاً لديك، ولكنكَ لا تستطيع كبح شهيتك عن تناول الطعام، فالحل هوَ إضافة الخـروب لنظامك، فيُسهم بامتلاء المعدة لعدّة ساعات، ويُمكن ملاحظة الفرق بعدَ استهلاكه لعدّة أشهر.

زيادة نضارة البشرة:

تحتاج بشرة الوجه إلى العناية الفائقة للحدّ من ظهور علامات الشيخوخة المبكّرة، ويُعتبر الخروب خياراً صحيّاً كونهُ مليء بالفيتامينات المتعددة وخاصةً فيتامين هاء، ممّا يُؤدي لزيادة نضارتها وترطيبها ومنع الجفاف فيها، ويمنح الفتاة مظهراً أكثر شباباً وجاذبية.

كثافة الشعر:

إذا كنتِ تُعاني من تقصف أطراف الشعر أو تساقطه وخاصةً في فصل الصيف بسبب التعرّض لمياه المسابح المليئة بالكلور، فما عليكِ إلّا إدخال الخروب إلى روتين العناية بشعرك، فيُسهم في زيادة كثافته وحمايته منَ العوامل الخارجية، ويُمكنكِ اعتماد ماسك الخروب والمايونيز من خلال مزجهم معَ بعض وتدليك فروة الرأس والأطراف بهِ وتركهِ لمدة ساعة منَ الوقت ومن ثمَ غسيل الشعر بالشامبو.

تفتيح البشرة:

تتعرّض البشرة لبعض الندبات الناتجة عن حب الشباب والبقع والتصبغات بسبب أشعة الشمس فوقَ البنفسجية، ولأنَ الخروب غني بالمعادن ومضادّات الأكسدة، يُسهم في توحيد لون البشرة وتفتيح الأجزاء الداكنة.

زيادة نموّ الشعر:

الكثير منَ الفتيات تُحب الشعر الطويل، والخروب يحتوي على فيتامين هاء والجلوكوز وبعض الفيتامينات، وأثناءَ تدليك الشعر بهِ يعمل على زيادة لمعانه والحدّ منَ اللون الباهت ويُغذّي الشعر ويمنع من ظهور القشرة ويُسهم في زيادة طوله بشكلٍ سريع.

بديل صحيّ للشوكولاتة:

بسبب احتواء الخروب على هذه العناصر الغذائية، ويُعتبر خالٍ منَ الغلوتين والكافيين، فيتم استخدامه كبديل عن الشوكولاتة، لأنَ مذاقه يُشبهها فهوَ ذو طعم حلو المذاق ويُستخدم في الكثير منَ المشروبات وخاصةً خلالَ شهر رمضان المبارك.

الحدّ منَ الشيب:

كل إنسان سيُصاب بالشعر الأبيض عندما يتقدّم بهِ العمر، ولكن بعض الأفراد يظهر الشيب لديهم في وقتٍ أبكر منَ المعتاد، ولذلك يُستخدم الخروب لحل هذه المشكلة من خلال مزج الحنة معَ الخروب المطحون والقليل منَ الماء وزيت الزيتون، ومن ثمَ وضعه على شكل ماسك للشعر لمدة ساعة ونصف، وبعدَ ذلك يتم تنظيف الشعر بالماء والشامبو.

المحافظة على القلب:

يُعدّ استهلاك الخروب خياراً مثالياً للحدّ منَ الكوليسترول المرتفع والوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية والنوبة القلبية، ويُسهم في تقليل الدهون الثلاثية أيضاً، ممّا يُؤدي للحفاظ على صحة القلب وتقوية الأوعية الدموية.

علاج الانفلونزا:

لأنَ الخروب يحتوي على مادة البوليفينول وبعض الفيتامينات، يتم استخدامه كعلاجٍ طبيعي لمكافحة البكتيريا والحساسية والفيروسات، ويُعالج مشاكل السعال والتهابات الحلق في فصل الشتاء عن طريق مضغ أوراقه.

ما هيَ أضرار الخروب Carob؟

بالرغم من فوائد الخـروب المتعددة، إلّا أنهُ يحتوي على بعض الأضرار المحتملة، منها:

  • إذا كنتَ منَ الأفراد الذينَ يُعانون منَ الحساسية تجاه هذا النوع منَ النبات، فمنَ المُمكن أن تُصاب ببعض المشكلات مثل {الطفح الجلدي، حمى القش، الكحة}.
  • يُفضّل استشارة الطبيب المختص والمشرف على حالة المرأة الحامل أو المرضعة قبلَ تناوله، وذلكَ تجنباً لحدوث أي مضاعفات على صحة الأم.
  • إذا تمَ تناول أو شرب كميات كبيرة منَ الخروب، قد يشعر الإنسان ببعض الحموضة المزعجة.

إنَ أضرار هذا النوع منَ النباتات قليلة للغاية، ولكن كنصيحة إضافية هيَ استهلاكه بكمياتٍ معتدلة وتجنب الإفراط منه أو من أي نوعٍ منَ النبات مهما كانَ مفيداً، فمنَ المُمكن أن يُؤدي لحدوث بعض المشكلات في الجهاز الهضمي مثل الشعور بالإمساك أو غيرها، ويُمكن عمل مشروب الخروب البارد لزيادة الشعور بالإنعاش في فصل الصيف عوضاً عن العصائر المحلّاة بالسكر.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة