ما هي متلازمة جوسكا وما أثرها على الصحة النفسية

43٬252

لا يخلو عالمنا منَ الاضطرابات النفسية والعقلية، فأغلب الأشخاص حولَ العالم لا يُمارسون حياة طبيعية خالية منَ الأمراض، فمنهم من يُصاب بالأمراض الجسدية أو النفسية، والكثير من البشر يُعانون منَ الاكتئاب والوحدة، وفي ظلّ تعدّد الاضطرابات توجد متلازمة تُؤثر على بعض الأشخاص وتُسبب لهم أثر سلبي على حياتهم، يُطلق عليها بمتلازمة جوسكا.

فهل سبقَ لكَ وتكلمتَ معَ نفسك؟ إنها عادة طبيعية أن يتكلم البشر معَ أنفسهم، من أجل تخطيط وترتيب الأفكار، فهيَ لا تستمر إلّا لعدّة دقائق فقط، ولكن أثناءَ الإصابة بمتلازمة جوسكا، يتحدث الإنسان معَ نفسه لوقتٍ طويل، ومنَ المُمكن خلق مشاكل معَ ذاته الداخلية وجذب السلبية إليه، دون إنصات الآخرين له أو الانتباه لحديثه الداخلي، لأنهُ لا يُبدي أي ردّة فعل، فيتّخذ ركناً منَ المنزل ويُمارس شروده الذهني.

ونوّد الإشارة، أنه بالرغم من ضرورة استخدام العقل البشري في التمييز ما بينَ الصواب والخطأ والتفكير بإيجابية من أجل حياة أفضل، إلّا أنَ معظم مُصابين هذه المتلازمة يُفكّرون بسلبية طوالَ الوقت، ولذلك ما المقصود بمتلازمة جوسكا؟ وما هي أسباب الإصابة بها؟ وطرق علاجها؟

ما هي متلازمة جوسكا

ما المقصود بمتلازمة جوسكا Jouska Syndrome؟

يُقصد بها نوع منَ الاضطرابات العقلية التي تُؤثر على نفسية الإنسان، فيتم من خلالها خلق أحاديث افتراضية معَ العقل قد تكون إما إيجابية أو سلبية، ولكن أغلب الأفراد المُصابين بها لا يُفكّرون إلّا بسلبية، ويتم الحوار معَ العقل البشري لساعات، فيُمكن ملاحظة انعزال الفرد في مكانٍ ما والشرود بالمواقف والمواضيع داخل رأسه.

فتُؤدي إلى كتم الأحاديث وعدم مشاركة الناس أو البوح بها، وتُؤثر على الأداء المهني والعلاقات الاجتماعية عندَ المُصاب، فيقع ضحية لأفكاره الداخلية ونقاشاته العميقة.

ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة جوسكا؟

توجد عدّة عوامل تُسهم في زيادة خطر الإصابة بها، مثل:

  • قلّة العلاقات الاجتماعية: عندما يشعر الفرد بالوحدة وعدم تواجد أصدقاء حقيقيين بجانبه، يهتّمون لأمره ويستمعون له، قد يتّخذ من نفسه صديقاً ويُمارس أفكاره وحواراته في عقله فقط، وخاصةً إذا تعرّضَ الإنسان في طفولته لقسوة وإهمال منَ الوالدين وعدم الإنصات له.
  • فقدان أو خذلان: أحياناً يتعرّض الإنسان لخذلان أو خيانة أو فقدان شخص عزيز عليه، كانَ بالنسبة إليه كل شيء، كونهُ يُشاركه تفاصيل حياته وأفكاره، وبشكلٍ مفاجئ اختفى من حياته، سيشعر الفرد بالوحدة والقسوة وينعزل على نفسه.
  • الحرمان والكبت: نُلاحظ أنَ نسبة كبيرة منَ الفتيات تُصاب بهذه المتلازمة، لأنَ بعض النساء في مجتمعاتنا لا يُمكنهنّ تكوين صداقات أو الخروج في أي وقت، فعندما تشعر المرأة بالضيق ويُمارس والديها ضغوطات نفسية عليها وحرمان من ممارسة أبسط حقوقها، ستُصاب بمتلازمة جوسكا.

ما هي طرق علاج متلازمة جوسكا؟

في البداية يجب على الفرد الاعتراف بإصابته بها، ويتّضح تأثيرها عليه من خلال التغيّرات التي تطرأ على حياته ونفسيته {كالشعور بالاكتئاب، الوحدة، فقدان الشغف، شحوب البشرة، انطفاء الحماس}، ويتم مساعدة المريض من خلال:

  • تعلم البوح وتجنب الكتمان: إذا لاحظتَ أنَ صديقك أو أحد أفراد أسرتك يُعاني من هذه المتلازمة، حاول الاقتراب منهُ والاهتمام بهِ ومساعدته على البوح عن أفكاره الداخلية.

 فالتكلم معكَ سيُساعده في السيطرة على تشتيت أفكاره، ويُسهم في التخفيف عمّا بداخله وشعوره بالاطمئنان ومساعدته على ترتيب الأفكار داخل عقله وحلّ المشاكل التي تُواجهه.

قد يهمك: الكتمان {أسبابه، آثاره السلبية،علاجه}

  • زيادة ثقته بنفسه: إذا شعرَ المُصاب بحالة نفسية سيئة، فحتماً أفكاره الداخلية منَ النوع السلبي وتُؤثر عليه، فيجب التوّجه إلى معالج نفسي من أجل نشل السوداوية والسلبية التي تُسيطر عليه، واستبدالها بأفكار إيجابية عن النفس والحياة.

بالإضافة لتعلم أساليب جديدة تُساعد على زيادة الثقة بالنفس، مثل تغيير الروتين اليومي والاختلاط بأشخاص جدد.

  • ملء أوقات الفراغ: أغلب المُصابين بمتلازمة جوسكا، يُعانون منَ الفراغ الكبير في حياتهم، فيُمارسون أعمالهم دون متعة، ويتوّجهون إلى غرفهم الخاصة للانعزال والتفكير بها.

فالأفضل عدم ترك مساحات فراغ كبيرة في حياة المُصاب، يجب ملئها بجدول منتظم {كالذهاب إلى الصالة الرياضية، المشي لمدة ساعة في المساء، ممارسة هواية يُحبّها، تسجيل في ورشة تدريبية، التطوّع في الأعمال الخيرية}.

  • ممارسة التدوين: إنَ الاعتماد على تدوين الأفكار على الورق بشكلٍ يومي، يُساعد المُصاب في السيطرة على أفكاره وتنظيمها، يجب اعتياد الفرد على تسجيل مجريات حياته اليومية.

والامتنان للتفاصيل التي شعرَ بالحب تجاهها خلالَ يومه، وتحديد المشاكل التي واجهته ومحاولة وضع حلول للتخلص منها، لأنَ هذه الطريقة تُساعد في تخفيف كمية الأفكار المشتتة داخل العقل.

قد يهمك: 7 خطوات تُساعدك في السيطرة على النفس

كيفَ يُمكنني الاستفادة من متلازمة جوسكا؟

في خطوات علاجك منها، يُمكنكَ استغلالها لصالحك، من خلال تخصيص عدّة دقائق يومياً في الصباح والمساء، للتحدّث معَ نفسك عن إنجازاتك ومخططاتك المستقبلية والتعبير من خلالها عن حبّك لنفسك وشعورك بالرضا الداخلي.

ماذا أفعل عندما أشعر بأن الأفكار السلبية توّجهت إلى رأسي؟

عندما تُفكّر في داخلك عن نفسك بإيجابية، قد تتذكر موقف سلبي، وهذا الموقف إن لم تُشغل نفسكَ بالابتعاد عنه، سيُسيطر عليك ويُسهم في تهويل الأمور وزيادة شعورك بالذنب والتعب والصداع، فعندما تُراودك أي فكرة سلبية، حاول فتح النوافذ واستنشاق الهواء أو الخروج من غرفتك ومشاهدة فيلم تُحبّه أو التحدث معَ أي صديق لك.

اقرأ أيضًا: ما هي عقدة الذنب؟ وكيف يُمكنني التخلص منها؟

لا تدع ما بداخل رأسك يُسيطر عليك، لأنَ هذه المتلازمة لها أثر سيء على حياة المُصاب، قد تسلبه المتعة والشغف والتفاصيل الجميلة في حياته، فأنتَ الشخص الوحيد الذي تستطيع مساعدة نفسك في التخلص منها.

لأنَ الجلسات والأساليب الأخرى ما هيَ إلّا مكملات تُحفزّك في العلاج، فعليكَ الوعي بخطورتها والتقليل من تواجدك بمفردك لساعاتٍ طويلة.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.