معلومات عن مرض الزهايمر

مرض الزهايمر
()

يوجد الكثير منَ الأشخاص حولَ العالم مُصابين بمرض الزهايمر، هذا المرض الذي حيَّرَ العلماء في علاجه، ولابدَّ أنكَ صادفتَ يوماً ما مريضاً بالزهايمر يُعاني من عدم قدرته على تذكر الأشياء من حوله أو نسيان أينَ هوَ وإلى أينَ يذهب، فهوَ من أكثر الأمراض التي تُؤثر سلباً على ذاكرة الشخص كونهُ منَ المراحل التدريجية للخرف، فما هوَ مرض الزهايمر؟ وما هيَ أعراضه؟ أسبابه؟ وعلاجه؟

مرض الزهايمر

صديقي القارئ،، نُقدّم لكَ في هذا المقال معلومات شاملة عن مرض الزهايمر عليكَ التعرّف عليها:

ما هوَ مرض الزهايمر؟

مرض الزهايمر ما هوَ إلّا عبارة عن حالة دماغيّة تتسبب ببطء في تدهور التفكير والذاكرة إلى درجة أنهُ حتى المهام البسيطة تُصبح صعبة أو مستحيلة، ويشعر الشخص من خلال هذا المرض بالارتباك وفقدان الذاكرة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنهُ يتسبب أيضاً في فقدان الشخص لقدرته على الاستجابة لبيئته المُحيطة بهِ أي بما في ذلك عدم القدرة على إجراء محادثة والتواصل معَ الآخرين، كما أنهُ السبب الأكثر شيوعاً للخرف عندَ كبار السن، وتقترح جمعية الزهايمر أنَ ما بين 60 و 80% منَ الخرف ناتج عن مرض الزهايمر.

علاوة على ذلك، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC أنَ مرض الزهايمر هوَ السبب الخامس والرئيسي للوفاة بينَ الأشخاص البالغين فوقَ سن 65 عاماً.

ما هيَ أعراض مرض الزهايمر؟

توجد العديد منَ الأعراض التي يُلاحظها أغلب الأشخاص القريبين من مريض الزهايمر وهيَ:

  • صعوبة في النطق والكلام.
  • التغيّرات الشخصية والسلوكيّة للمريض.
  • صعوبة في أداء المهام اليوميّة.
  • التغيّرات المزاجية.
  • عدم القدرة على تذكر الأوقات والأماكن والأحداث الحياتيّة.
  • تكرار الأسئلة للآخرين.
  • مشكلة في التعرّف على الأصدقاء والعائلة.
  • الضياع أثناءَ التجوّل في الشارع.
  • مشاكل في المشي.
  • اضطرابات النوم.

ما هيَ مراحل مرض الزهايمر؟

مراحل مرض الزهايمر

نوّد الإشارة إلى أنَ الأعراض يُمكن أن تختلف من مريضٍ لآخر، ولكن المراحل هذه رئيسية ومُقسّمة إلى ثلاث فئات تتحدّث عن مراحل تطوّر المرض من بداياته وهيَ:

المرحلة المبكرة:

تُعدّ المرحلة الأولى لبداية الزهايمر، فالشخص يقوم بالتواصل معَ المحيط من حوله ويذهب إلى عمله ويقوم بواجباته ولكنهُ يُعاني من عدّة أعراض خفيفة تظهر عليه للوهلة الأولى ومن هذه الأعراض:

  • صعوبة في تذكر المواعيد.
  • فقدان الأشياء ونسيان أماكن وضعها.
  • صعوبة في التخطيط والتنظيم.
  • نسيان المعلومات التي تمَ اكتسابها مُؤخراً.
  • مشاكل في تذكر الكلمات الصحيحة لوصف شيء ما.

المرحلة المتوسطة:

تُعدّ هذه المرحلة من أطول المراحل لهذا المرض، فيبدأ وضع المريض بالازدياد سوءاً وتفاقماً عن المرحلة المبكرة، وتبدأ الذكريات الموجودة في الذاكرة طويلة المدى بالتدهور، بالإضافة إلى شعور المريض بالقلق والإحباط وعدم القدرة على تنفيذ وظائفه اليومية وواجباته، وتظهر عليه بعض الأعراض مثل:

  • زيادة في الارتباك والقلق.
  • صعوبة في القيام بالأنشطة اليومية.
  • صعوبة في الاهتمام بالنفس والرعاية الذاتية.
  • زيادة فقدان الذاكرة.
  • عدم القدرة على التعرّف إلى بعض أفراد العائلة والأصدقاء.

المرحلة المتأخرة:

خلال هذه المرحلة تنخفض الوظيفة العقليّة إلى درجة أنَ لها تأثيراً خطيراً على الأداء البدني للمريض، وفي هذه المرحلة يفقد المريض القدرة على التحدث أو القيام بالحركات، وتظهر عليه بعض الأعراض مثل:

  • الحاجة إلى المساعدة والرعاية من قِبَل الآخرين.
  • عدم القدرة على البلع.
  • صعوبة في المشي دون مساعدة.
  • فقدان الوعي بمحيطهم.
  • المريض غير قادر على الجلوس أو رفع رأسه بنفسه.
  • غير قادر على التحكم بالأمعاء ووظائف المثانة لديه.

ونوّد القول أنهُ وفقاً لجمعية الزهايمر، يعيش المُصاب في المتوسط من أربع إلى ثماني سنوات بعدَ تشخيصه، ولكن هذا يختلف اعتماداً على عدد منَ العوامل وقد يعيش الشخص لمدة 20 عاماً أو أكثر بعدَ تشخيصه.

إقرأ أيضًا: ما هوَ الجين الذي يجعل النساء المصابات بالزهايمر يعشنَّ أطول منَ الرجال؟

ما هيَ أسباب مرض الزهايمر؟

الأسباب وراء هذا المرض غير معروفة تماماً، ولكن توجد بعض العوامل المرتبطة بهذا المرض وهيَ:

  • العمر: يُعدّ التقدّم بالعمر من أهم العوامل المُحتملة للإصابة بالزهايمر، ووفقاً للمعهد الوطني للشيخوخة يُعاني ما يقرب من ثلث الأشخاص فوق سن ال 85 عاماً من هذا المرض.
  • التشوّهات الدماغيّة: الأشخاص الذينَ يُعانون من وجود تشوّهات في منطقة الدماغ يكونون أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر من غيرهم عندما يتقدّم بهم العمر، وترتبط التشوّهات بوجود مجموعة منَ البروتينات في الدماغ، تُعرف باسم اللويحات والتشابكات.
  • زيادة الوزن: أيضاً منَ العوامل المُحتملة فتُشير الأبحاث إلى أنَ وجود مؤشر كتلة الجسم BMI  يزيد عن 30 يُمكن أن يجعلكَ أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر.
  • نمط الحياة اليومي: نمط الحياة الذي يتبعهُ الشخص يُشكّل عاملاً مهماً للإصابة بهذا المرض، كقلّة النشاط البدني والمشاركات الاجتماعية والعادات الغذائية السيئة وقلّة النوم.
  • تاريخ العائلة: قد يُؤدي وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض.
  • الجنس: تشير معدلات الانتشار إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر من الرجال. حيث توصلت الأبحاث إلى أن خطر إصابة المرأة بمرض الزهايمر يزيد بحوالي 1.5 إلى 3 ضعف عن خطر إصابة الرجال. قد يرجع هذا جزئيًا إلى حقيقة أن النساء تميل إلى العيش لفترة أطول من الرجال.

إقرأ أيضًا: الكوليسترول في الدماغ مرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر

ما هيَ أنواع مرض الزهايمر؟

أنواع مرض الزهايمر

يوجد نوعين من هذا المرض، ويتميز كل نوع بالعمر الذي تظهر فيه الأعراض لأول مرة:

مرض الزهايمر المبكر:

في هذا النوع، تظهر الأعراض لأول مرة بين سن ال30 و60 عاماً، في حين أنَ المرض غالباً ما يُعتقد أنهُ شيء يحدث فقط في سن الشيخوخة، إلّا أنهُ يُمكن أن يُصيب الشباب أحياناً، وما يقرب من 5 % منَ المصابين بالزهايمر يُعانون من هذا النوع، وقد يكون هذا النوع ناتجاً عن طفرة جينية.

مرض الزهايمر المتأخر:

وهوَ النوع الأكثر شيوعاً، تظهر الأعراض بعدَ سن الستين، ومنَ المُحتمل أنهُ نتيجة لمجموعة منَ العوامل الجينية والبيئية ونمط الحياة.

ما هوَ علاج مرض الزهايمر؟

لايوجد علاج لهذا المرض حتى هذه اللحظة، ولكن توجد بعض العلاجات التي يُمكن أن تُساعد في إبطاء تقدّم المرض والتعايش معَ الحالة بشكلٍ أسهل، ويعتمد ذلك على نوع العلاج والأدوية التي يصفها لكَ الطبيب المختص وفقاً لتطوّر حالتك والمرحلة التي تتواجد بها.

ومن أكثر الأدوية التي تُستخدم لإبطاء تدهور المرض هيَ { مثبطات الكولينستريز} والتي تشمل:

  • دونيبيزيل Donepezil المعروف تجاريًا باسم أريسبت Aricept.
  • ريفاستيجمين Rivastigmine المعروف تجاريًا باسم إكسيلون Exelon.
  • جالانتامين Galantamine المعروف تجاريًا باسم رازادين Razadyne.

منَ الضروري تقديم الاهتمام والرعاية والمساعدة الكاملة للأشخاص الذينَ يُعانون منَ الزهايمر، وخاصةً كبار السن فهم آباؤنا وأجدادنا وجداتنا وأمهاتنا، لذلك حاول أن تشعرهم بالأمان وتُخفف عنهم.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق